الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يتجاوز 84 دولارا وأسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها
نفط عمان يتجاوز 84 دولارا وأسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها

نفط عمان يتجاوز 84 دولارا وأسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها

مسقط ـ العمانية ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان أمس تسليم شهر ديسمبر القادم 84 دولارًا أميركيًّا و26 سنتا. وشهد سعر نفط عُمان أمس ارتفاعا بلغ دولارا أميركيّا و51 سنتا مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي البالغ 82 دولارًا أميركيًّا و75سنتا.
تجدر الإشارة إلى أن المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني تسليم شهر أكتوبر الجاري بلغ 69 دولارا أميركيا و38 سنتا للبرميل منخفضًا بمقدار (3) دولارات أميركية و(35) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر سبتمبر الماضي.
من جهتها صعدت أسعار النفط أمس الاثنين، لتواصل مكاسبها من الأسبوع الماضي وتبلغ أعلى مستوياتها في عدة سنوات مع استمرار شح الإمدادات العالمية في ظل الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من العالم مع انتعاش الاقتصادات من الركود الناجم عن جائحة فيروس كورونا.
وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 62 سنتا بما يعادل 0.7 بالمائة إلى 84.38 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 1.5 بالمائة يوم الجمعة الماضي ولامست في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوى لها منذ أكتوبر 2014 عند 84.76 دولار. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 56 سنتا أو 0.7 بالمائة إلى 86.09 دولار للبرميل بعد مكاسب الجمعة الماضية التي بلغت 1.1 بالمائة. وبلغ العقد في وقت سابق أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2018 عند 86.43 دولار.
وقال تيتسو إيموري الرئيس التنفيذي لإيموري فاند مانجمنت: مع الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وسط شح المعروض، ما زال توجه سوق النفط قويا إلى حد ما، مما دفع بعض المضاربين إلى التخلي عن مراكز البيع.
بعد أكثر من عام من انخفاض الطلب على الوقود، عاد استهلاك البنزين ونواتج التقطير ليتماشى مع متوسطات خمس سنوات في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للوقود في العالم. في غضون ذلك، قلصت شركات الطاقة الأميركية الأسبوع الماضي عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي للمرة الأولى في سبعة أسابيع، حتى مع ارتفاع أسعار النفط، بحسب ما قالته شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقريرها الذي يحظى بمتابعة عن كثب يوم الجمعة الماضي. كما تدعمت أسعار النفط بفعل المخاوف حيال النقص في الفحم والغاز بالصين والهند وأوروبا، مما دفع إلى التحول إلى الديزل وزيت الوقود لتوليد الطاقة.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap