الأحد 5 ديسمبر 2021 م - ١ جمادي الأولى١٤٤٣ هـ
الرئيسية / المحليات / «دار العطاء» تخصص أكثر من مليون ونصف ريال لمتضرري «شاهين»
«دار العطاء» تخصص أكثر من مليون ونصف ريال لمتضرري «شاهين»

«دار العطاء» تخصص أكثر من مليون ونصف ريال لمتضرري «شاهين»

ضمن حملة «معًا من أجل عُمان 4»

مسقط ـ «الوطن»:
أعلنت جمعية دار العطاء عن تخصيص مليون و750 ألف ريال عماني لمتضرري الحالة المدارية “شاهين” الذي اجتاح السلطنة مؤخرا، حيث جاء الإعلان عن ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته دار العطاء بحضور وكيل وزارة التنمية الاجتماعية سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي، وذلك ضمن حملة “معًا من أجل عُمان 4” التي أطلقتها دار العطاء، وذلك ضمن الجهود المبذولة من قبل جمعية دار العطاء وضمن برنامج إدارة الكوارث.
حيث قامت دار العطاء بإطلاق حملة إعلامية وهاشتاق “#عُمان_عظيمة_بشعبها”، وكانت الدار أول من أطلق هذا الوسم ليتصدر الترند الأول على مستوى السلطنة، كما تم فتح منافذ التبرع للحملة وذلك عن طريق عمان الرقيمة وتطبيق دار العطاء، وعبر تطبيق ثواني وتطبيق طلبات، وخلال 24 ساعة فقط بلغت قيمة التبرعات 100 ألف ريال عماني، حيث تم الإعلان عن ذلك في وسائل التواصل الاجتماعي، ثم استمرت الجمعية باستقبال التبرعات من أهل الخير والعطاء حتى وصل المبلغ إلى مليون و750 ألف ريال عماني، وهذا يدل على وقفة المجتمع وتكاتفهم وحبهم للخير، كما أطلقت دار العطاء رابطا للتسجيل للتطوع، وبلغ عدد المسجلين 4500 متطوع، حيث تم توفير فرص تطوعية لهم.
ثم قامت “دار العطاء” وبالتنسيق مع اللجنة الوزارية لتقييم الأضرار الناتجة عن الحالة المدارية “شاهين”، ووزارة الإسكان ووزارة التنمية الاجتماعية بتحديد الحالات المتضررة وعمل بحث اجتماعي للتأكد من أولوية الاستحقاق، سواء بتقديم المواد الإغاثية والعينية لهم، أو صيانة وبناء وحدات سكنية للأسر التي تعرضت منازلها للدمار وغير صالحة للترميم. وفي هذا الصدد أوضحت المكرمة مريم بنت عيسى الزدجالية رئيسة جمعية دار العطاء “بداية أقدم كل الشكر لأهل العطاء والخير ولكل الأفراد الذين ساهموا بدعم حملة “معًا من أجل عُمان 4” حيث لمسنا منهم التسابق في التبرع عبر جميع المنافذ، والتطوع في الميدان، وأخص بالشكر وزارة التنمية الاجتماعية وفريق سوى نبني، وفريق إشراقة أمل على حضورهم البارز والأمثل، كما نثمن الشكر لبنك ظفار على تبرعه بمبلغ 500 ألف ريال عماني، وشركة أوكسيدنتال عُمان لتقديمها الدعم المادي للحملة، والشكر موصول أيضا لجميع الشركات التي تبرعت بالمواد الإغاثية والعينية، كما أغتنم الفرصة لأشكر الموظفين والمتطوعين الذين عملوا بكل جهد ليلا ونهارا، وتفانوا في عملهم لمساعدة إخوانهم المتضررين من الأنواء المناخية”.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap