الأحد 5 ديسمبر 2021 م - ١ جمادي الأولى١٤٤٣ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: تعاون يصب في تحقيق التنمية الشاملة

رأي الوطن: تعاون يصب في تحقيق التنمية الشاملة

حرص حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ منذ تولِّيه مقاليد الحُكم على التَّأكيد على أهميَّة دور مجلس عُمان، ومساهمته المقدَّرة في مسيرة التَّنمية الشَّاملة للوطن، وهو حِرصٌ سامٍ يؤمن بأنَّ التَّعاون والتَّعاضد وتضافر الجهود بَيْنَ مؤسَّسات الدولة المختلفة كفيل ببناء مستقبل أفضل لعُمان الحبيبة، وهو جزء من رؤية جلالته ـ أبقاه الله ـ لمشاركة أبناء الوطن، وتمكينهم من صُنْع مُستقبَلهم في جميع مناحي الحياة، وترسيخًا لمبادئ الشُّورى، لذلك أفرد لمجلس عُمان بالنِّظام الأساسي للدولة بابًا خاصًّا، تضمَّن أهمَّ الأحكام الخاصَّة بهذا المجلس، والاختصاصات المنوطة به، وأهمُّها هو إقرار أو تعديل القوانين التي تُحيلها الحكومة، وكذلك اقتراح مشروعات القوانين، ومناقشة خطط التَّنمية والميزانيَّة العامَّة للدولة، إضافة إلى أدوات المتابعة المقرَّرة لمجلس الشُّورى.
ومن منطلق الدَّور الحيَوي لمجلس عُمان، جاءت زيارة صاحب السُّمو السَّيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وعدد من أصحاب المعالي الوزراء أعضاء المجلس إلى مجلسَي الدولة والشُّورى في إطار التَّعاون المُشترك بَيْن كُلٍّ من مجلس الوزراء ومجلس عُمان، والتَّفاهم حَوْلَ العديد من الأمور التي تخدم الصَّالح العامَّ، حيث أكَّد سُمو السَّيد أهميَّة التَّنسيق المستمرِّ بَيْنَ مجلس الوزراء ومجلس عُمان وصولًا إلى التَّعاون المنشود في تنفيذ الخطط والبرامج الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة، وتحقيق كُلِّ ما يهمُّ الوطن والمواطن، كما أشار سُموُّه إلى أنَّ الحكومة تضع في مقدِّمة اهتماماتها تفعيل التَّعاون مع مجلسَي الدولة والشُّورى، والاستفادة من مرئيَّاتهم وبما يتمُّ إعداده من قِبَلهم من دراسات تُسهم في دعم الارتقاء بمسارات التَّنمية الشَّاملة للبلاد.
وتنطلق أهميَّة هذه الزِّيارة ممَّا تُمثِّله المَرْحلة الرَّاهنة وما تشهده من تحدِّيات تتطلَّب بذْلَ المزيد من الجهود حفاظًا على ما تحقَّق من منجزات، والسَّير قُدمًا في تطويرها مع تكثيف نشْر التَّوعية المجتمعيَّة الهادفة، وقد أسفرت هذه الزِّيارة عن الاتِّفاق على تفعيل دَوْر اللَّجنة الوزاريَّة التنسيقيَّة مع مكتبَي مجلسَي الدولة والشورى للاضطلاع بدَوْر يساعد بشكْلٍ أكبر في التَّعاطي مع متطلَّبات هذه المَرْحلة. فمجلس عُمان أضحى له دور فاعل ملموس، وعلى أعضائه استثمار هذه الثِّقة وممارسة دَوْرِهم الفاعل، وتقديم جهدهم وعطائهم الباذل من أجْل السَّير قُدمًا بهذا الوطن الغالي نَحْوَ آفاق العزَّة والمَجد والرُّقي والازدهار والأمن والاستقرار، وعليهم أنْ يضعوا نصْبَ أعْيُنهم تلك المسؤوليَّات الجسيمة، والعمل على التَّعاون البنَّاء مع الحكومة في إنجاح الخطط الرَّامية لدعم إمكانات السَّلطنة الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والعلميَّة وبما يخدم الصَّالح العامَّ، ويرتقي بمكانة البلاد ومنزلتها الإقليميَّة والدوليَّة، ويساعدها على تحقيق التزاماتها في الداخل والخارج دُون تباطؤ أو تأخر.
إنَّ المُنتَظرَ من مؤسَّسات الدولة تعاون ملموس وتنسيق كامل، يهدف إلى تحقيق رؤية عُمان المستقبليَّة 2040، وأنْ تكون على قدر من المسؤوليَّة المُلقاة على عاتقها، وأنْ يكون التَّعاون والتَّنسيق هما الطَّريق الذي تختاره وتمضي وفقه بقيادة حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم ـ أبقاه الله ـ حفاظًا على ما تحقَّق من منجزات، وتعزيزًا لمسيرة التَّنمية الشَّاملة التي تعمُّ أرجاء البلاد كافَّة، فمجلس عُمان يزخر بالخبرات التي سيكون لها دور كبير في الارتقاء بالبرامج التي تهدف لخدمة الصَّالح العامَّ.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap