الإثنين 16 مايو 2022 م - ١٤ شوال ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / آراء / القمامة استثمار وثروة للحاضر والمستقبل
القمامة استثمار وثروة للحاضر والمستقبل

القمامة استثمار وثروة للحاضر والمستقبل

محمد بن سعيد الفطيسي:
تحت عنوان (القمامة كنز لا يفنى) موقع سكاي نيوز عربية على موقعه بـ”تويتر” (1 ) ينشر خبرا محتواه أن ألمانيا تجني ما يقارب من 100 مليار دولار سنويا من تدوير القمامة، وتعني هذه الأخيرة بشكل مبسط تحويل تلك المخلفات أو القمامة أو المواد التالفة إلى منتجات جديدة لها فوائد. (2 )
وبخلاف المليارات من الدولارات التي تجنيها ألمانيا من وراء هذا العمل بشكل سنوي، فإنها كذلك تكسب وبكل أريحية فوائد أخرى لا تقل أهمية عن المكاسب المادية مثل التخلص من أطنان النفايات الضارة وبالتالي المحافظة على البيئة، إضافة إلى ذلك فإنها تقلل من اعتمادها على المواد الأولية المستخرجة من الطبيعة لإنتاج المنتجات الجديدة التي تحتاجها في صناعات أخرى، بالإضافة إلى تلك الفوائد المباشرة لمثل هذا النوع من الاستثمارات، خصوصا ما سينتج عنها حتما من بناء مصانع وتشغيل العمالة الباحثة عن عمل في مختلف الأعمال، وغير ذلك من الفوائد الاقتصادية للدولة وأبناء البلد.
في المقابل فإن التعامل مع تلك النفايات المختلفة والتي قد تكون على شكل مواد إلكترونية أو بلاستيكية أو زجاج أو ورق أو مخلفات حيوانية وزراعية أو غير ذلك عبر دفنها أو حرقها، وبالإضافة إلى التكاليف الباهظة، فإنه كذلك مضر بالصحة والبيئة. وبحسب تقديرات أولية لبعض الدراسات ذات العلاقة فإن الدول العربية وحدها تخلف وراءها ما يقارب من (90) مليون طن سنويا من المخلفات، وفي سلطنة عمان تبلغ النفايات المنزلية وحدها “أكثر من 3 ملايين طن سنويا، مخلفات الطعام فقط، وفي العام 2018 بلغت ما نسبته 27% والتي تقدر قيمتها بنحو 57 مليون ريال عماني سنويًّا”(3 )
وبموجب المرسوم السلطاني رقم (46/2009) منحت الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” تفويضا لإدارة النفايات لتكون المسؤولة عن إدارة النفايات الصلبة بمختلف أنواعها، وبحسب موقع الشركة فإن “متوسط إنتاج النفايات البلدية للفرد بشكل يومي تبلغ 1.2 كيلوجرام و4.5 طن نفايات الرعاية الصحية و1.5 طن من النفايات الخطرة”(4 )
إذًا كمية النفايات والمخلفات بجميع أشكالها، وكما لها من أضرار في حال لم يتم استغلالها وإعادة تدويرها، فإنها كذلك تعد ثروة وطنية كبيرة يمكن الاستفادة منها في حال التعامل معها بشكل علمي وعملي، وبمعنى آخر تجني من ورائها الدول التي تدرك مدى أهمية الاستفادة منها مليارات الدولارات سنويا كما هو حال ألمانيا وحدها، بالإضافة إلى توفيرها للعديد من الوظائف للباحثين عن عمل، كذلك تعد مصدرا للقيمة المضافة ومخزونا للمواد الأولية المستخدمة في العديد من الصناعات، بل وفي بعض الدول فإن هذه القمامة تعود بفوائد مالية على المواطنين أنفسهم، حيث يتم شراء بعض أنواع القمامة التي يتم تدويرها مثل البلاستيك والورق ومخلفات الحديد وغير ذلك.
فلا غرابة إذا إن قلنا إن في القمامة ثروات هائلة لا يدركها إلا من استثمر في العقول لتحويل تلك القمامة إلى ثروة، ولا غرابة إن قلنا إن في تلك القمامة بعض أشكال الاستثمارات التجارية المستقبلية ذات العوائد المليونية. ولعل بعضا من جميل ما طرح في هذا السياق ما أكد عليه بعض الدراسات والباحثين الألمان من ضرورة التوجُّه إلى ما يطلق عليه بالتعدين الحضري أي في نفايات المدن… كذلك تدعو بعض الدراسات والباحثين إلى “تقديم حوافز للمستهلك تدفعه إلى التفكير والالتزام الجاد بإعادة تدوير المواد المستعملة ذات القيمة، ويقترح شتيفان جيت كذلك تخزين المعدات المستخدمة، بحيث يمكن استخراج المواد الخام منها لدى ارتفاع أسعار المواد الخام الأساسية. ويخلص جونتر فينبول إلى أن إعادة التدوير قد لا تكون مجدية اقتصاديا في حالات معيَّنة، إلا أنها من وجهة نظر اقتصادية شاملة تعود بفائدة لا يستهان بها “فالنفايات المهملة تحتوي على كنز ثمين للغاية.”(5 )
كل الأمنيات أن تتوسع سلطنة عمان في مثل هذا النوع من الاستثمار الناجح والمفيد للغاية خلال الفترة القادمة، عبر بناء المصانع الخاصة بإعادة التدوير بمختلف أشكاله، وأن يتم زيادة الوعي الوطني للأفراد بأهمية وقيمة هذا النوع من الاستثمارات، وأن يشارك المواطن والمقيم في المكاسب والعوائد الناتجة بطرق مختلفة، خصوصا تلك التي يمكن أن يستثمر فيها المواطن بشكل مباشر عبر المساهمة في تلك المصانع والمشاريع الخاصة بالتدوير. وأخيرا لا بد من زيادة الاستثمار في العلم والعقول التي ستعمل على هذه المشاريع والاستثمارات عبر زيادة الدراسات والبحوث والندوات ورفع كفاءة العمالة الوطنية العاملة في هذا المجال الاستثماري الهائل.
ــــــــــــــــــــ
مراجع
1 ـ – موقع سكاي نيوز عربية على تويتر، تاريخ النشر 3 نوفمبر 2021 (00: 1)، تاريخ الدخول 4 نوفمبر 2021، الوقت (11:32) https://twitter.com/skynewsarabia/status/1455822059095871489?t=YU9EwSKd4lyrS1ZaxG7fCQ&s=08
2 ـ – راجع كذلك التعريف الصادر وفقا لقانون حماية البيئة ومكافحة التلوث رقم 114 لسنة 2001
3 ـ – النفايات المنزلية. مشكلة بيئية تشكل موردا اقتصاديا، صحيفة عمان، تاريخ الدخول 5/11/2021م
4 ـ – موقع شركة بيئة، تاريخ الدخول 5/ 11/ 2021م على الرابط: https://www.beah.om/?lang=ar-om
5 ـ – بو كيونج شينج ونهلة طاهر، النفايات… مصدر مهم للمواد الخام في المستقبل، موقع DW الألماني، تاريخ النشر 14 / 2/ 2011م، تاريخ الدخول 14 / 11/ 2021م، على الرابط: https://p.dw.com/p/10BUi

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap