الإثنين 15 أغسطس 2022 م - ١٧ محرم ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / إنتاج 10أطنان من زيت الزيتون البكر يوميا ببهلاء
إنتاج 10أطنان من زيت الزيتون البكر يوميا ببهلاء

إنتاج 10أطنان من زيت الزيتون البكر يوميا ببهلاء

بهلاء ـ العُمانية: يسعى شباب ولاية بهلاء بمحافظة الداخلية بجهودهم الحثيثة لتقديم صورة مشرفة للعمل الحر وتنفيذ مشروعات شبابية ناجحة بأفكارهم ومبادراتهم التي تسهم بشكل ملحوظ في تحقيق الأمن الغذائي وتقديم جودة في المنتجات المحلية.
وتعد علامة (الشرع) التجارية التي يديرها شباب أسرة عمانية بالولاية، أحد العلامات التي نجحت في تصنيع جملة من المنتجات الغذائية لتغطي احتياجات السوق المحلية، من الزيوت، والبهارات بأنواعها، والحبوب، والطحين العماني، ومعجون الطماطم. وتشهد منتجات هذه العلامة التجارية نقلة نوعية في منتجاتها من خلال إدخال معصرة حديثة لزيت الزيتون الذي يشهد إقبالًا من قبل المستهلك الذي يبحث عن جودة المنتج وأمانة التصنيع.
ويقول ماجد بن عبد الله الجعفري مالك معصرة زيت الزيتون في حديث مع وكالة الأنباء العُمانية: فكرة إقامة وتنفيذ معصرة زيت الزيتون جاءت بعد زيارته للدول المنتجة لزيت الزيتون، ومن منافذ البيع في تلك الدول لافتًا إلى بحثه عن منتج يطمئن له المستهلك في السلطنة.
وأضاف: تتبلور فكرة إقامة معصرة لزيت الزيتون بالولاية ليحصل المستهلك على زيت مضمون مستخرج من الزيتون سواءً من الذي يُجلب من داخل السلطنة أو خارجها ليُعصر هنا في الولاية ويستطيع المستهلك مشاهدة المنتج بمراحل تصنيعه المختلفة.
وأوضح أنه بعد أن تبلورت فكرة المشروع ودُرس من جميع الجوانب بدأت المراحل الفعلية للتنفيذ من خلال شراء الآلات الحديثة المستخدمة في عملية العصر وتجهيز المكان المناسب لها الذي اختير في منطقة المعمورة بولاية بهلاء، ويستطيع المستهلك أن يطمئن على المنتج ويشاهد عملية التصنيع بنفسه والتي تجري من خلال مراحل مختلفة.
وأضاف: بعد أن جهزت المعصرة بشكل نهائي بدأ التشغيل الفعلي لها في شهر أغسطس الماضي، وقد درسنا كافة الجوانب المتعلقة بإحضار ثمرة الزيتون عالية الجودة، وجُلب الزيتون من الجبل الأخضر وجبل شمس بسلطنة عُمان، وقمنا بجلب ثمار الزيتون عالية الجودة من جبال بعض المناطق في الجمهورية السورية، ونستورده عبر الشحن البري.
وأردف قائلًا: لا تتجاوز مدة الشحن 4 أيام من قطف الثمار إلى مكان المعصرة هنا بالولاية وتصل كمية كل شحنة إلى 25 طنا من ثمار الزيتون، لافتًا إلى أن المعصرة جلبت من ثمار الجبل الأخضر 5 أطنان، ومن ثمار جبل شمس طنا واحدا وإلى الآن استوردنا من سوريا 50 طنا، ونسعى في القريب استيراد 250 طنا من ثمار الزيتون من الجمهورية السورية وليكون الزيت ذو جودة عالية ورائحة نفاذة قمنا بجمع خليط من ثمار الزيتون الأخضر والأسود والأحمر (الملوح). وأوضَّح أن المراحل التي يُصنع زيت الزيتون وينتج فيها، تبدأ بجلب ثمار الزيتون إلى المعصرة ثم تتم تنقيته من الأغصان، والأوراق، وغسل الثمار وتنظيفها وطحنها، ثم عجنها لتأتي بعد ذلك عملية الطرد المركزي المتمثلة في استخلاص الزيت من عجينة الزيتون وبها تُفصل حثلة الزيتون، والماء عن الزيت الخالص، ليأتي المنتج الذي يبحث عنه المستهلك بإنتاج زيت زيتون بكر ممتاز عصر على البارد وبجودة عالية تنافس المنتجات العالمية من زيت الزيتون.
وأضاف بأن المعصرة تنتج يوميًا 10 أطنان من زيت الزيتون الخالص بمعدل 450 كيلو في الساعة؛ إلى جانب إنتاج الزيت فإن مخلفات عملية العصر تُستخدم في إنتاج الصابون الصحي ويجري حاليًا العمل لإنتاج بخاخ زيت الزيتون. ولفت إلى أن المشروع واجه في البداية عددًا من الصعوبات ولكن تم التغلب عليها من خلال تلقي التدريب اللازم في هذا المجال مؤكدًا أن العاملين في المشروع عمانيون بنسبة 100%، واستطعنا تحقيق منتج عالي الجودة يُقبِل عليه بشكل غير محدود المستهلك المحلي. وقال: سعينا جاهدين لعملية التسويق وبدأنا في المراكز والمحال التجارية الأخرى بالولاية ثم بدأنا في التوسع في التسويق للمنتج ليصل إلى محافظات وولايات السلطنة تدريجيًا، مضيفا أنه في حال اكتفاء السوق المحلي فإن لدينا خطة قادمة لتصدير المنتج خارج السلطنة بداية بدول الخليج تليها باقي دول العالم، ولدينا خطة مستقبلية لزيادة خط الإنتاج في المصنع.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap