الأربعاء 17 أغسطس 2022 م - ١٩ محرم ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مصيرٌ واحدٌ
مصيرٌ واحدٌ

مصيرٌ واحدٌ

د. سيف بن عبدالله الهنائي:
إلى الحرمينِ أرض الطُّهْرِ تهفوا
قلوبٌ تحْملُ الحُبَّ الدَّفينا
تزُفُّ إلَيْكُمُ حُباً وِوداً
وتُهديكُمْ زهورَ الياسَمينا
فأهلاً ضيفَنا الغالي وسهلاً
مُحمدُ يا أميرَ الطّامِحينا
تَباهتْ دارُنا فَرَحاً وحُبًّا
بطلَّتِكُمْ سُعِدْنا أجمَعينا
ومَملَكةُ الرَّخاءِ بِكُمْ تسامَتْ
بِرؤيتِكُمْ وَنَهجُ المُبدِعينا
فَنَدعوا اللهَ يحْفَظُنا جميعًا
وَنَسمو أخوةً مُتعاضِدينا
تَعاضُدُنا سَيمنحُنا رُسوخاً
سَنَمْضي للعُلا متكاتِفينا
مَصيرٌ واحدٌ يَسمو جَلِيًّا
عُمانِيًّا سُعودِيًا مَتينا
سَنَمْضي في خُطى التَّطويرِ سَعْياً
سَنَقهرُها الصِّعابَ وَلَنْ نَلينا
تَعاوُنُنا تَكاتُفُنا سَيغدو
مِثالاً يُحتذى للآخرينا
شُموخُ النَّخْلَةِ الخَضراءِ يَسْمو
يُعانِقُ خِنجَرَ السِّلْمِ المُبينا
رَوى التاريخُ إرثاً لَيْسَ يُنْسى
سُعوديًّا عُمانِيًّا رَصينا
سَتَزدَهِر ُ البِلادُ بِكُلِّ خَيْرٍ
وَ نَرْفُلُ بالسَّعادَةِ آمنينا
طَريقٌ سَوْفَ يَرْبطُنا سريعاً
يُمَهِّدُ فُرصَةَ المُسْتَثْمِرينا
وَيَفتَحُ للتَّعاونِ ألفَ بابٍ
عسى بالخيرِ دَوماً مُنْعَمينا
وآفاقٌ بِعونِ اللهِ تَبْدوا
رَبيعاً مُشرقاً للمُخلِصينا
فَقادَتُنا لَنا نَهْجٌ ونورٌ
سَنَمْضي خَلفَهُمْ مُتَيَمِّنينا
فَهَيثمُنا وسَلْمانُ المَعالي
لكُمْ مِنا وَلاءَ المُخْلِصينا
وإنَّ شُعوبَكُمْ هَتَفَتْ بِحُبٍّ
وتَحْدوها أماني الطّامِحينا
بأنْ تَحْيا بِحِكمَتِكُمْ شُموخاً
بِعَوْنِ الله ِ ربِّ العالمينا
فسيروا قادَةً للخَيْرِ وامْضوا
فإنَّ اللهَ خير الحافظينا

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap