الثلاثاء 17 مايو 2022 م - ١٥ شوال ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / السياسة / «أوميكرون» أقل ضراوة فـي مهاجمة الرئتين مقارنة بالمتحورات الأخرى
«أوميكرون» أقل ضراوة فـي مهاجمة الرئتين مقارنة بالمتحورات الأخرى

«أوميكرون» أقل ضراوة فـي مهاجمة الرئتين مقارنة بالمتحورات الأخرى

■ إيران تعلن تسجيل أول إصابة بالمتحور الجديد
■ جامعة هارفارد تعود إلى التعلم عن بعد
■ بريطانيا لن تفرض قواعد أكثر صرامة
■ هولندا تفرض إغلاقا لاحتواء تفشي أوميكرون

لندن ـ عواصم ـ وكالات: خلص باحثون بريطانيون إلى أن متحور أوميكرون ربما يكون أقل فعالية في مهاجمة الرئتين مقارنة بالمتحورات الأخرى لفيروس كورونا، وذكرت وكالة بي ايه ميديا البريطانية أن دراسة معهد كامبريدج لعلم المناعة العلاجي والأمراض المعدية توصلت إلى أن المتحورات في بروتين سبايك، التي تجعلها قادرة على تجنب الاجسام المضادة، ربما تحد أيضا من كيفية تكاثره في الرئتين وتسببه في حدوث أعراض حادة. وقالت الدراسة” هذه الملاحظات تظهر أن أوميكرون حظى بخصائص للتهرب المناعي على حساب خصائص مرتبطة بالتكاثر و القدرة الإمراضية. وقال كبير واضعي الدراسة رافي جوبتار، الاستاذ في علم الاحياء المجهرية السريرية إنه مازالت هناك تحديات على الرغم من النتائج الايجابية.

وكتب تغريدة قال فيها:” ماذا يعني كل ذلك؟ العدوى في خلايا الرئة يمكن أن ترتبط بحدة المرض الذي يصيب الرئة. وغالبا يمكن رصد خلايا مندمجة في الأنسجة التنفسية التي يتم اختبارها عقب الاصابة بمرض حاد. متحور دلتا كان يمكنه فعل الأمرين، على عكس متحور أوميكرون. مازال يتعين القيام بمزيد من الدراسات”.

وأضاف” الخلاصة،هي أن هذه الدراسة تشير إلى أنه يبدو أن متحور أوميكرون أصبح أكثر قدرة على التهرب من المناعة، ولكن الخصائص المرتبطة بتقدم المرض ربما تضعف بدرجة معينة. مع ذلك يمثل الانتشار الملحوظ لمتحور أوميكرون تحديا صحيا كبيرا”.
وقد أظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم تجاوز 2ر274 مليون إصابة حتى صباح الأحد، بينما تجاوز عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها 65ر8 مليار جرعة. كما ارتفع إجمالي الوفيات إلى خمسة ملايين و 350 ألف حالة وفاة. الى ذلك، أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية مساء عن تسجيل 902 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و 32 حالة وفاة. دوليا،أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، تسجيل أول حالة إصابة بالمتحور “أوميكرون” من فيروس كورونا. لايراني من طهران قادم من إحدى دول الجوار. في أميركا لن يعود طلاب جامعة هارفارد إلى الحرم الجامعي في بداية العام الجديد، وذلك وسط الارتفاع الحاد في إصابات كورونا مدفوعا بتفشي المتحور أوميكرون. ووفقا لصحيفة نيويورك ديلي، أعلنت جامعة هارفارد بولاية ماساتشوستس في مذكرة للطلاب والموظفين أنها سوف تتحول إلى التعلم عن بعد في الأسابيع الثلاثة الأولى من يناير. بدوره رفض وزير الصحة البريطاني، ساجد جاويد التعهد بفرض قواعد أكثر صرامة لمواجهة فيروس كورونا، بعد أن حث كبار مستشاري الصحة في بريطانيا، الحكومة على فرض المزيد من القيود، لاحتواء عدد حالات الإصابة، التي يقدرون بأنها ربما تصل إلى مئات الآلاف يوميا.

في السياق أعلنت السلطات الألمانية إدراج المملكة المتحدة على لائحة الدول العالية المخاطر لناحية تفشي كوفيد19، وهو ما سيستدعي فرض قيود كثيرة على السفر. في هولندا قال رئيس الوزراء مارك روتي في مؤتمر صحافي متلفز “أقف هنا الليلة بحزن. ولاختصار الأمر بجملة واحدة، سيفرض إغلاق في هولندا اعتبارا من الاحد “. وتابع “إنه أمر لا يمكن تجنّبه مع الموجة الخامسة (من التفشي) ومع تفشي أوميكرون بأسرع مما كنا نخشى. علينا ان نتدخل الآن احترازيا”. من جهتها أعلنت السلطات الصحية في روسيا تسجيل 1023 حالة وفاة و 27967 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap