الجمعة 20 مايو 2022 م - ١٨ شوال ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مومياء أمنحتب الأول تكشف أسرارها .. 30 تميمة داخلها وعمر الملك وقت الوفاة 35 عاما

مومياء أمنحتب الأول تكشف أسرارها .. 30 تميمة داخلها وعمر الملك وقت الوفاة 35 عاما

الأقصر (مصر ) ـ د ب أ: كشفت دراسة حديثة لعالم المصريات الدكتور زاهي حواس، والدكتورة سحر سليم، أستاذة الأشعة بكلية الطب جامعة القاهرة، أسرار مومياء الملك الفرعوني، امنحتب الأول، وهي الأسرار التي ظلت مخبأة تحت اللفائف وقناع الوجه الجنائزي حتى تم الكشف عنها أخيرا في الدراسة العلمية التي نُشرت أمس بمجلة فرونتيرز المتخصصة في الطب. وبحسب بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه استخدمت الدكتورة سحر سليم، والدكتور زاهي حواس تقنية أشعة متطورة من التصوير المقطعي المحوسب وبرامج الكمبيوتر المتقدمة، لفك اللفائف من على مومياء أمنحتب الأول بشكل رقمي آمن ودون الحاجة إلى لمس المومياء. وكشفت الدراسة المصرية عن وجه الفرعون وعمره وحالته الصحية لأول مرة، بالإضافة إلى العديد من أسرار تحنيط المومياء وإعادة دفنها. ووفقا للبيان، ظل وجه صاحب المومياء والمعلومات عنه حبيس اللفائف وخلف القناع الملكي حتى كشفت عنها الدراسة العلمية التي نشرتها مؤخرا المجلة العلمية (Frontiers in Medicine) المرموقة بواسطة الدكتور زاهي حواس والدكتورة سحر سليم. وفحص العالمان المصريان مومياء الملك امنحتب الأول باستخدام جهاز التصوير المقطعي المحوسب والموجود في حديقة المتحف المصري بالقاهرة. واستخدم حواس وسليم التقنيات الحديثة للأشعة المقطعية في إزالة اللفائف عن مومياء الملك أمنحتب الأول بشكل افتراضي آمن بواسطة برامج الحاسب الآلي وبدون المساس بالمومياء، فهذه التقنية تحفظ المومياء سليمة بدون لمس عكس الطريقة القديمة في فك اللفائف بشكل فعلي والذي كان يعرضها للتلف. وبحسب البيان، أعلن الدكتور حواس أن هذه الدراسة نجحت، ولأول مرة منذ أكثر من ثلاثة آلاف سنة، في كشف وجه الملك امنحتب الأول، والذي اتضح أنه يشبه بشكل كبير والده الملك أحمس الأول، كما حددت الدراسة بشكل دقيق عمر الملك امنحتب الأول وقت الوفاة وقدرته بـ35 عاما. وأكد حواس أن الدراسة كشفت عن الحالة الصحية الجيدة للملك، حيث لم تظهر أي أمراض أو إصابات بالمومياء تنبئ عن سبب الوفاة. وكشفت الدراسة معلومات مثيرة عن طريقة تحنيط الملك امنحتب الأول المميزة حيث اتضح أن وضعية تقاطع الساعدين على جسد مومياء الملوك (التي تسمى الوضعية الآوزيرية) بدأت بمومياء الملك امنحتب الأول. وهذه الوضعية الاوزيرية لم تظهر في الملوك الذين سبقوا الملك امنحتب الأول، واستمرت بعده في ملوك المملكة الحديثة. وأثبتت الدراسة أن المخ لا يزال موجودا في جمجمة الملك امنحتب الأول، فلم تتم إزالة المخ في عملية التحنيط، على عكس معظم ملوك المملكة الحديثة، مثل توت عنخ آمون ورمسيس الثاني وغيرهما، حيث تمت إزالة المخ ووضع مواد تحنيط وراتنجات بداخل الجمجمة، كما كشفت صور الأشعة ثلاثية الأبعاد الدقيقة في الدراسة عن وجود 30 تميمة داخل المومياء وبين لفائفها، كذلك وجود حزام أسفل ظهر مومياء الملك مكون من 34 خرزة من الذهب.
وأثبتت الدراسة العناية الفائقة التي أولاها كهنة الأسرة 21 في إعادة دفن مومياء الملك امنحتب الأول والحفاظ على الحلي الذهبية، ووضع العديد من التمائم بداخل المومياء مما يعيد الثقة في حسن نوايا مشروع إعادة دفن المومياوات الملكية للحفاظ عليها، عكس المزاعم التي أثيرت عن أن الهدف كان لسرقة الحلي والنفائس من مومياوات الملوك القدامى لإعادة استخدامها لملوك الأسرة الـ21.
واستخدم الدكتور حواس والدكتورة سليم الأشعة المقطعية لفحص 40 مومياء ملكية من المملكة الحديثة في مشروع المومياوات الملكية التابع لوزارة الآثار المصرية، وهو العمل الذي بدأ منذ عام 2005 ومستمر حتى اليوم.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap