- جريدة الوطن - https://alwatan.com -

قضايا الحب والتضحية بعرض «ريجوليتو» بدار الأوبرا السلطانية مسقط

مسقط ـ العمانية: تستأنف دار الأوبرا السلطانية مسقط عروضها الكلاسيكية بالعرض العالمي الأوَّل لأوبرا (ريجوليتو) لجوزيبي فيردي، وهو عمل إنتاجي جديد للدار، بالاشتراك مع مؤسسة أرينا دي فيرونا وأوبرا ومسرح باليه ليثوانيا الوطني، وإخراج العالمي فرانكو زفيريللي (1923-2019) خلال (20 و21 و22) يناير الجاري. ويعد العرض آخر أعمال هذا المخرج وإرثه الخالد، الذي يقف خلف عرض أوبرا (توراندوت) لبوتشيني الذي افُتتحت به الدار في ١٢ أكتوبر ٢٠١١ تحت رعاية المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ طيَّب الله ثراه ـ ونال المخرج عنه وسام التكريم من الدرجة الأولى تقديرا لمكانته العالمية في مجال الفنون الموسيقية والأدائية وتكريما لمشاركته البارزة في حفل افتتاح الدار الرسمي. وشاهد جمهور دار الأوبرا السلطانية مسقط في عام ٢٠١٨ عرضه الأوبرالي (المهرّج) الذي تم إنجازه في عام ١٨٩٢م، ولهذا فالدار تقيم معرضا فنيا بمناسبة مرور١٠ سنوات على تأسيسها عن أعماله في دار الفنون الموسيقية يروي من خلال الصور رحلته الطويلة مع فن الأوبرا مستعرضا محطات مهمة في حياة هذا المخرج الكبير الذي تتميّز لمسته الإخراجية بالحيوية الواضحة والرؤية التي تجسّدها أوركسترا وجوقة مؤسسة أرينا دي فيرونا. ويناقش العرض الجديد (ريجوليتو) المأخوذ عن مسرحية للكاتب الفرنسي فيكتور هوجو بعنوان (الملك يمرح) عدة قضايا من بينها الحب والتضحية الشخصية وحب السلطة، من خلال قصة المهرج القاسي الذي يقع في شرّ أعماله، فتواجهه في علاقته بابنته (جيلدا) ،التي تحظى برعاية فائقة، عدّة تحدّيات، فعندما تقع في حب دوق مانتو يحدث لها مأزق تراجيدي، وما إلى ذلك من أحداث مسلية وممتعة، تُقدَّم في قالب فني متقن جعل العرض تحفة فنية تُبرز فطنة فيردي المذهلة في تحديد سمات الشخصيات التي تتشكل في لوحات موسيقية جميلة، ويزداد العرض روعة بالأزياء التاريخية للمصمم ماوريزيو ميلينوتي الحائز على جوائز مرموقة. ويجسد أدوار العرض كل من: الباريتون أمبروجيو مايستري في الدور الرئيسي وديميتري كورتشاك في دور(دوق مانتوا) وجوليانا جيانفالدوني في دور (جيلدا) وريكاردوزانيليتو في دور (سبارافوتشيليه). العرض يصاحبه إقامة معرض فريد وماتع عن حياة وأعمال المخرج المسرحي الأسطوري فرانكو زفيريللي، تستضيفه دار الفنون الموسيقية حتى 20 مارس القادم، يجسد رؤيته في مجال الأوبرا، من خلال المعروضات والصور ومقاطع الفيديو المصمّمة خصيصًا لدار الأوبرا السلطانية مسقط، التي يُعرض أغلبها للمرة الأولى. وسيُقام العرض بمصاحبة فرقة جوقة الأوبرا العُمانية، بقيادة المايسترو يان لاثام كونيج، في ثلاث حفلات تقيمها دار الأوبرا السلطانية مسقط الساعة 7 مساء أيام الخميس، والجمعة، والسبت (20 و21 و22) يناير الجاري.