الإثنين 8 أغسطس 2022 م - ١٠ محرم ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «البيرق» لشريفة التوبية.. استحضار المجتمع العماني فـي الخمسينات
«البيرق» لشريفة التوبية.. استحضار المجتمع العماني فـي الخمسينات

«البيرق» لشريفة التوبية.. استحضار المجتمع العماني فـي الخمسينات

مسقط ــ العمانية: تقدم الكاتبة العمانية شريفة التوبية في روايتها (البيرق)، حكاية حارة الوادي التي وقعت أحداثها في خمسينيات القرن العشرين. وهي حكاية لم تُكتب في كتب التاريخ، فنسجت التوبي خيوطها في خيالها، وقدمت بطلَيها (ناصر بشخصيته الغامضة، وعويدة الباحثة عن قاتل زوجها) برؤية سردية ملأت كثيرا من المناطق المعتمة، ومزجت شيئا من الواقع بالخيال الفني الذي يحقق للقارئ متعته، وهو الأمر الذي أوضحته التوبي في إحدى عتبات الرواية قائلة: (لا وجود لشخصيات الرواية إلّا في مخيّلة الكاتبة، وإن استُقِيَت بعض الأحداث من وقائع حدثت في زمنها ومكانها، وما عدا ذلك فسردٌ أدبيٌّ مَحض).
وجاءت الرواية الصادرة عن (الآن ناشرون وموزعون) في 432 صفحة، واختيرت لغلافها صورة من أعمال الفنانة العُمانية بدور الريامي التي قامت بتصميم الغلاف أيضاً. ووجهت المؤلفة إهداءها إلى: (علي بن حمد.. في زمن كانت فيه الشجاعة رجلاً يقال له: ولد جريدة).
وحفلت الرواية بوصف الشخصيات من جوانب معتادة، فلم تغفل الكاتبة التفاصيل الداخلية والخلجات النفسية لكل شخصية، كما اهتمت بالسياقات العامة: الاجتماعية والبيئية والإنسانية التي شكَّلت هذه الشخصيات، الأمر الذي جعل الرواية عملا متكاملا، ظهرت فيه الحياة العُمانية بسماتها العامة، وامتلكت فيه كلّ من الشخصيات حرية التعبير عن نفسها.
ترسم الرواية ملامح شخصية البطل (ناصر) في تمازج بين العام والخاص، إذ نقرأ: “نشأ ناصر مُهاب المكانة بين قومه والقبائل الأخرى، لا يتلعثم إذا تحدّث، ولا يتردد إذا اتخذ قراراً، يستشيرونه في أمورهم، ولا يخالفون له رأياً، لأنّه ذو رأي حاسم، لا يجامل في الحق، ولا يجادل في سفاسف الأمور، كريماً سَمْحاً، لا يرد سائلاً ولا يغلق باباً في وجه فقيرٍ أو محتاج. يستعينون به لأخذ ثأرهم على من اعتدى عليهم، حتى ذاع صيتُه، وعُرِف اسمُه، واكتسبت قبيلته بفضل شجاعته وحكمته صيتاً بين القبائل، ونالت حارة الوادي شهرة واسعة بين الحارات والبلدات الأخرى، حتى أصبح مضرِباً للمثل، وطغى لقبه (ابن الليل) على اسم القبيلة، فصار من أراد أن يعرّف بنفسه يقول: (أنا فلان من حارة الوادي)، أمّا من أراد أن يفخر بانتمائه فيقول: أنا من قبيلة ابن الليل”.
وترسم الكاتبة في مكان آخر ملامح العجوز صبيحة، إحدى الشخصيات الشعبية القادمة من عمق المجتمع العُماني، قائلة: (يقول أهل الحارة إنّها امرأة مكشوف عنها الحجاب، وترى ما لا يرونه، فهي حافظة للقرآن، وعارفة بكثير من العلوم، ومعالِجة للأمراض، ومولِّدة لكثير من نساء الحارة؛ وقد أرضعت صالحاً كما أرضعت غيره ممن كانوا في مثل عمره، ففي تلك الأيام التي وُلد فيها صالح توفي ابنُها الرضيع، فكانت تذهب إلى البيوت وترضع كلّ طفل تجده باكياً أو جائعاً، وخصوصاً أبناء النساء اللواتي يذهبن إلى الفلاة أو الضواحي، وقد كانت تفعل ذلك دون مقابل أو أجر، حتى أصبح معظم شباب الحارة أبناءها بالرضاعة. وقدمت الرواية وصفا لطبيعة الحياة الشعبية العمانية، وتفاصيل الحارات والعلاقات الاجتماعية بين الناس، ومن ذلك ما جاء في أحد المقاطع: (يطيب لرجال الحارة الذهاب إلى السوق، ليس للشراء فقط، وإنما للجلوس وتبادل الأحاديث على مصطبة طويلة مبنيّة بمحاذاة الجدار الذي يفصل ضاحية مرهون عن السوق. توقّع حمدان أنّه لن يعثر على السمك طازجاً، لكنّه سيبحث، وماذا سيضرّه أن يبحث، فخديجة تريد سمكاً، فكان كلّما مرّ على دكّان من الدكاكين يضحكون على طلبه الذي أتى في غير وقته). يذكر أن هذه الرواية هي الإصدار الأدبي الثامن لشريفة التوبي، والثاني في مجال الرواية بعد (سجين الزرقة) التي صدرت في طبعتين خلال عامين 2020 و2021، وفازت بجائزة الإبداع الثقافي لأفضل الإصدارات لعام 2021 التي تنظمها الجمعية العمانية للكتاب والأدباء.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap