الجمعة 20 مايو 2022 م - ١٨ شوال ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الرياضة / غدا .. انطلاق منافسات دورة الألعاب الخليجية الثالثة بالكويت بمشاركة 1700 لاعب ولاعبة
غدا .. انطلاق منافسات دورة الألعاب الخليجية الثالثة بالكويت بمشاركة 1700 لاعب ولاعبة

غدا .. انطلاق منافسات دورة الألعاب الخليجية الثالثة بالكويت بمشاركة 1700 لاعب ولاعبة

بعد تأجيلها ثلاثة أيام
– منتخباتنا الوطنية تكثف تدريباتها اليومية وتحضيراتها المكثفة
– قدم الصالات يخوض لقاء وديا مع القادسية ويتعادل والرماية يكمل الجاهزية
– منتخب القوى للرجال يصل الكويت ويباشر تدريباته وطموحات كبيرة للقوى النساء

الكويت ـ من خالد بن محمد الجلنداني:
❞ تنطلق غدا الاثنين منافسات دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة التي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة وتستمر 31 من الشهر الجاري بعد قرار تأجيلها من قبل اللجنة المنظمة لمدة ثلاثة أيام بسبب وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ستنطلق منافسات الدورة بمسابقة ألعاب القوى للرجال والنساء في يوم واحد بعدما كان من المقرر أن تنطلق منافسات ألعاب القوى للنساء أمس الأول وقد أجرت اللجنة المنظمة تعديلا على جدول منافسات وتشارك السلطنة في الدورة الثالثة بـ10 لعبات فردية وجماعية.
وكانت منتخباتنا الوطنية المشاركة في الدورة بدأت الوصول إلى الكويت وكان أول المنتخبات الواصلة منتخب الرماية ومنتخب القوى للنساء والمنتخب الوطني لكرة القدم للصالات والمنتخب الوطني لألعاب القوى الذي وصل صباح يوم أمس.❝

وصلت صباح أمس بعثة منتخبنا الوطني لألعاب القوى للمشاركة في دورة الألعاب الخليجية الثالثة، حيث ستنطلق منافسات القوى للرجال والنساء غدا الاثنين ويتكون الجهاز الفني والإداري لمنتخب ألعاب القوى للرجال من مدربي الفريق وهم محمد بن عبدالله الهوتي وحمود بن عبدالله الدلهمي وعماد محمد شوقي سراج وإبراهيم بن هديب الخروصي وفهد الشمري والعيد طوطاش، بينما يتكون الجهاز الإداري من فيصل بن عثمان البلوشي ومدير الفريق سعيد بن سيف الهادي وأخصائي علاج طبيعي كراسمير بتروف، أما اللاعبون فهم بركات بن مبارك الحارثي وعلي بن أنور البلوشي وحسين بن حاتم بيت فرج الله ومحمد بين عبيد السعدي وعثمان بن علي البوسعيدي وأحمد بن مبارك السعدي وخلفان بن سعيد الجابري ومحمد بن حمدان السليماني وحسين بن محسن الفارسي وعمار بن ياسر السيفي وسالم بن صالح اليعربي وسالم بن عبدالله الرواحي وفاتك بن عبدالغفور بيت جعبوب.

أما منتخب ألعاب القوى للنساء فيتكون من المدربة شنونة بنت صالح الحبسية والمدرب محمود بن سالم السيابي، واللاعبات هن: مزون بنت خلفان العلوية وهبة بنت حمود العاصمية وهناء بنت سعيد الطوقية. وكان الدكتور منصور الطوقي التقى مع المنتخب الوطني للنساء لألعاب القوى وتحدث مع الجهاز الفني والإداري واللاعبات وطالبهم بالظهور المشرف وحصد ميداليات متنوعة، مؤكدا لهم أن اللجنة الأولمبية العمانية تقف معهم وتقدم لهم جميع التسهلات التي تساعدهم في الظهور بمستوى مشرف في الدورة وتحقيق نتائج مرضية للجميع.

وصول ألعاب القوى
وتشهد الدورة مشاركة 1700 لاعب ولاعبة يمثلون جميع الدول الخليجية، يتنافسون في 16 لعبة فردية وجماعية وهي ألعاب القوى وكرة اليد والطائرة والسلة وكرة القدم للصالات والرماية والسباحة والكاراتيه والجودو والمبارزة والتنس والدراجات الهوائية وهوكي الجليد وكرة الطاولة والبادل والألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى 7 لعبات تشارك فيها المرأة لأول مرة وستقام المنافسات في 12 موقع ما بين ملاعب وصالات ومضمار ومسابح.

تدريبات منتخباتنا
وعقب وصول منتخباتنا الكويت باشرت في تدريباتها اليومية استعدادا لانطلاق المنافسات، حيث خاض منتخبنا الوطني لكرة القدم للصالات أمس الأول مباراة ودية مع فريق نادي القادسية انتهت بالتعادل 6/‏6 هدف من خلالها الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة المدرب الوطني يونس الفهدي إلى تجربة جميع العناصر المختارة بهدف تعويدهم على أجواء البطولة ومعالجة الكثير من الأمور الفنية التي وقع فيها اللاعبون أثناء المباراة بهدف تلافيها قبل انطلاق المسابقة.

وبعد انتهاء المباراة الودية بين منتخبنا ونادي القادسية، التقى الدكتور منصور الطوقي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العمانية مع الجهاز الفني والإداري ولاعبي منتخبنا الوطني لكرة القدم للصالات أشاد فيها بجهودهم الكبيرة في مرحلة الإعداد التي خاضوها استعدادا لمنافسات الدورة ونقل تحيات خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية، وأكد لهم أن اللجنة الأولمبية العمانية وضعت آمالا كبيرة على المنتخب من أجل المنافسة والظهور بمستوى مشرف في البطولة، وأن اختيارهم لهذه المشاركة لم ياتِ من فراغ وجاء نتيجة النتائج المشرفة التي حققوها في المرحلة الماضية والتأهل إلى نهائيات كأس أمم آسيا للصالات التي ستقام في شهر يونيو القادم بدولة الكويت الشقيقة، مؤكدا أن نتائج هذه الدورة سيكون لها الأثر الإيجابي في مشوارهم القادم لتحقيق الطموحات التي ترضي الجميع.

جاهزية الرماية
واصل منتخبنا الوطني للرماية تدريباته اليومية بمجمع ميدان الشيخ صباح الأحمد الأولمبي استعدادا لخوض غمار منافسات المسابقة التي ستنطلق يوم الثلاثاء القادم في رماية الأهداف الطائرة (التراب ـ الإسكيت)، ورماية المسدس والبندقية الأولمبية الهوائية، وكذلك رماية أسلحة الرصاص. وقد جاءت مشاركة المنتخب الوطني للرماية بتوجيهات من الفريق الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي رئيس أركان قوات السلطان المسلحة رئيس الاتحاد العماني للرماية، الذي حث إدارة المنتخب على الإعداد الجيد للمشاركة وتذليل الصعاب بغية تمثيل السلطنة التمثيل المشرف وحصد نتائج تليق بسمعة الرماة والرماية العمانية، وأكد على ضرورة اختيار أفضل العناصر لهذا التمثيل والبدء في التحضيرات داخليا، وإقامة معسكر خارجي بنفس ميادين المنافسة بدولة الكويت قبيل المشاركة الرسمية وذلك للوصول بالمنتخب إلى أفضل مستوى فني ومعنوي.

وحول هذه المشاركة قال العقيد الركن بحري خالد بن علي المقبالي مدير الرياضة العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة الأمين العام للاتحاد العماني للرماية: تأتي هذه المشاركة ضمن الخطة السنوية لمنتخبات الرماية والتي اعتمدها مجلس إدارة الاتحاد العماني للرماية وبتوجيه مباشر من رئيس الاتحاد، وهي ضمن سلسلة مشاركات إقليمية وعالمية يتم فيها تحضير وتجهيز المنتخب الوطني للرماية للفترة القادمة والتي تمتد حتى الألعاب الأولمبية باريس 2024، كما تأتي المشاركة بالكويت بطموحات عالية لرماة المنتخب لحصد ميداليات ملونة، والمنافسة كذلك على المراكز المتقدمة لما تتمتع به هذه الرياضة من اهتمام ولما تمثله من إرث رياضي ممتد في جذور التاريخ العماني، وعليه تم تحضير المنتخب فنيا وإداريا للمنافسة، ومن ضمن التحضيرات إقامة معسكر تدريبي خلال الفترة من 10 إلى 14 مايو بدولة الكويت ليسبق المشاركة مباشرة، ويهدف هذا المعسكر إلى تحضير الرماة نفسيا ومعنويا وكذلك للتعايش مع الأجواء التي سيعيشها الرماة بالبطولة في الميادين الحقيقية التي ستستضيف المنافسات، وكذلك التعود على الأجواء والمناخ والذي له تأثير كبير على دقة الرماية والتصويب.

من جانبه قال المقدم الركن محمد بن سليمان الهطالي قائد وحدة الرماية الدولية مدير المنتخب: بعد أن تم تأكيد إقامة دورة الألعاب الرياضة الخليجية الثالثة بالكويت، ولأهمية هذه البطولة لما تمثله من تجمع ووحدة وألفة للبيت الخليجي وللأشقاء من دول المجلس، وكذلك للتاريخ المشرف الذي رسمه رماة سلطنة عمان في مختلف المحافل الخليجية سابقا، كان لا بد من الاستعداد الجيد لتمثيل السلطنة التمثيل المشرف، وقد جاء الاستعداد من خلال إقامة بطولات داخلية تم من خلالها اختيار الرماة الذين سيمثلون المنتخب في هذا المحفل الخليجي وبعدها دخل الرماة في معسكر داخلي في ميادين وحدة الرماية الدولية، متمنيا لرماة المنتخب في هذه البطولة تحقيق نتائج مشرفة والحصول على إنجازات جديدة تضاف إلى الإنجازات التي قدمها الرامي العماني في المحافل الدولية.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap