- جريدة الوطن - https://alwatan.com -

تكريم الفائزين فـي مسابقة حفظ وإتقان تلاوة القرآن الكريم بجنوب الشرقية والظاهرة

صور ـ من عبدالله باعلوي:
عبري ـ من سعيد الغافري :
احتفلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية بتكريم الفائزين في مسابقة حفظ وإتقان تلاوة القرآن الكريم للعام الدراسي (2021/ 2022م) والذي أقيم بقاعة مكتب والي الكامل والوافي وبدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة العنقاء للطاقة. رعى حفل التكريم عبدالله بن علي الفوري ـ المدير العام وبحضور مديري الدوائر ومديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات والمكرمين وممثلي المؤسسات الداعمة، حيث بلغ عدد المكرمين في المسابقة ثلاثة وثمانين طالبًا وطالبة.
وقد ألقى راشد بن عبدالله الراجحي ـ مشرف مادة تربية إسلامية كلمة المديرية قال فيها: إن مسابقة حفظ القرآن الكريم هي مسابقة سنوية لجميع المدارس الحكومية والخاصة على مستوى السلطنة مكونة من مسابقتين المسابقة الأولى مسابقة اتقان التلاوة ومكونة من ثلاثة مستويات والمسابقة الثانية في حفظ القرآن الكريم ومكونة من خمسة مستويات وسيكرم اليوم عدد ثلاثة وثمانين طالبًا وطالبة وهذه المسابقات ما هي إلا استكمالًا لمسابقات عدة تهدف الوزارة من خلالها إلى رفد المناهج الدراسية بمتطلبات أساسية لصقل شخصية طلابنا سعيًا للتكامل المنشود دينيًا وعلميًا واجتماعيًا وثقافيًا انسجامًا مع طبيعة المجتمع العماني المرتبط بدينه وتاريخه وتراثه ومستجدات عصره بماض عريق وحاضر مشرق ومستقبل واعد بإذن الله تعالى مع التمسك بثوابتنا المستمدة من تعاليم ديننا الحنيف الذي يشجع على حفظ القرآن الكريم وتجويده والالتزام به منهجًا وسلوكًا والتمسك بلغتنا العربية الفصيحة لما يعود بالنفع على أبنائنا وبناتنا وعلى مجتمعهم وأمتهم بالخير العميم.
كما اقامت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الظاهرة صباح أمس حفلاً لتكريم الطلبة الفائزين في مسابقة القرآن الكريم للعام الدراسي الحالي ، وذلك برعاية سعادة الشيخ سيف بن عبدالله المعمري والي ينقل وبحضور حكم بن سالم الفارسي المدير العام المساعد بتعليمية محافظة الظاهرة وأعضاء المجلس البلدي بمحافظة الظاهرة ومدير المدارس بولايات الظاهرة .بدأ الحفل بكلمة من راشد بن محمد الهنائي مدير دائرة الإشراف التربوي بتعليمية محافظة الظاهرة قال فيها : أن مسابقة القرآن الكريم تعتبر من اقدم المسابقات الرسمية في سلطنة عمان وقد تأسست في سبعينيات القرن الماضي وقد مرت بعدة مراحل بدأت كمسابقة لحفظ سور وأجزاء محددة ثم تطورت لتصبح مسابقة للحفظ والتلاوة ولتشمل جميع فئات الطلبة بما فيهم أصحاب الإعاقة السمعية والمكفوفين . وأضاف قائلاً : أن لمسابقة القرآن الكريم ابعاداً وأهدافاً تربوية عظيمة تتجلى في تنشئة الأجيال على مبادئ الدين القويم والاعتزاز بكتاب الله المبين وغرس القيم وتعديل السلوك والنهوض بالهمم ولا يخفى على كل متدبر ما لحفظ القرآن الكريم من دور عظيم في تنشيط الذاكرة وتعويد الطلبة على سرعة الفهم والحفظ مما يعزز التحصيل الدراسي وأن شئتم فانظروا كم طالب حافظ للقرآن الكريم مجيد في الدراسة .