الأربعاء 6 يوليو 2022 م - ٧ ذي الحجة ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / «الطاقة والمعادن» : تطوير اقتصاد الهيدروجين الأخضر للمساهمة فـي تنويع مصادر الطاقة وتعزيز النمو الاقتصادي
«الطاقة والمعادن» : تطوير اقتصاد الهيدروجين الأخضر للمساهمة فـي تنويع مصادر الطاقة وتعزيز النمو الاقتصادي

«الطاقة والمعادن» : تطوير اقتصاد الهيدروجين الأخضر للمساهمة فـي تنويع مصادر الطاقة وتعزيز النمو الاقتصادي

تحديد مناطق امتياز الطاقة المتجددة المستهدفة كمرحلة أولى
مسقط ـ «الوطن»:
تعمل وزارة الطاقة والمعادن على تطوير اقتصاد هيدروجين قوي ونظيف وأخضر، من خلال جهد متضافر ومنسق، مع الأطراف ذات العلاقة كالجهات الحكومية والشركات المختصة، وذلك ترجمة للتوجيهات السامية، حيث اتخذت عدة خطوات في هذا الشأن أهمها، تشكيل لجنة وزارية وفرق فنية تختص بتوحيد جهود تطوير قطاع الطاقة المتجددة والهيدروجين، وكذلك إطلاق برنامج ينبثق منه مسارات متخصصة مع نظام حوكمة لضمان تخطيط سليم وتنفيذ فاعل ومتسق للتوجيهات السامية. وقال المهندس عبدالعزيز بن سعيد الشيذاني مدير عام المديرية العامة للطاقة المتجددة والهيدروجين بوزارة الطاقة والمعادن: تم الانتهاء مؤخرا من دراسة الخطة الوطنية للطاقة التي حددت التوجهات الاستراتيجية لقطاع الطاقة للسلطنة في ظل المتغيرات العالمية والإمكانات الوطنية، حيث أن العمل متواصل للقيام بالدراسات اللازمة لتطوير القطاع وتعيين بيوت خبرة متخصصة، من خلال عدد من المناقصات التي طرح بعضها ويتوقع طرح المتبقي خلال الأيام القادمة، الأولى لاقتراح وإعداد الإطار التنظيمي والقانوني للقطاع، والمناقصة الثانية لإعداد السياسة الوطنية للتحول في الطاقة والسياسات المنبثقة منها استفادة من الدراسات المتاحة وإشراك أصحاب المصالح بما في ذلك مقترحات الحوافز والتسهيلات، والمناقصة الثالثة لاقتراح نماذج تقييم العطاءات المقدمة للاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة المرتبطة بإنتاج الهيدروجين واقتراح نموذج الإيرادات الحكومية المناسب لكل مرحلة. وأكد الشيذاني بأن العمل جاري على تحديد مناطق امتياز الطاقة المتجددة المستهدفة كمرحلة أولى بالتنسيق مع الجهات المعنية والأطراف ذات العلاقة لتحضير الحزمة الأولى للطرح على المستثمرين خلال أقرب فرصة، وبالتوازي مع تحديد مناطق الامتياز، يجري الإعداد لإجراء الدراسات الطوبوغرافية والاجتماعية، ودراسات لخيارات تخزين الطاقة وتحديد الدراسات المستقبلية اللازمة، كما تم البدء في وضع تصور لإنشاء قاعدة بيانات وطنية للطاقة، وتوظيف ما توفره المسوحات الميدانية القائمة والمستقبلية والدراسات من معلومات، لدعم سياسات وخطط ومشاريع الطاقة. وتهتم السلطنة ممثلة بقطاع الطاقة وبرعاية وزارة الطاقة والمعادن في إنتاج الهيدروجين الأخضر وتسعى بأن تكون في مصاف دول العالم في انتاجه، من خلال وجود المقومات الرئيسية لإنتاجه والمتمثلة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والأراضي الممتدة، كما أن خبرتها الواسعة في إنتاج الطاقة وتصديرها ومركزيتها في الأسواق وطرق التجارة العالمية يساهم بأن تكون رائدة في هذا المجال، وكذلك العلاقات السياسية التي تمتلكها حول العالم مما سيساهم في تحقيق خططها الرامية بأن تكون مركزا مهما في إنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap