الأربعاء 6 يوليو 2022 م - ٧ ذي الحجة ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الأولى / تجسيدا لحُسن الجوار والمصالح المشتركة

تجسيدا لحُسن الجوار والمصالح المشتركة

في استمرار لتجسيد نهج حُسن الجوار، وتعزيز المصالح المشتركة الذي تتَّسم به الدبلوماسية العُمانية، تأتي الزيارة التي يقوم بها فخامة الرئيس الدكتور إبراهيم رئيسي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى السلطنة اليوم؛ لتستكمل مسارات التعاون المشترك بين السلطنة وإيران وتطوير العلاقات الطيبة التي تربط البلدين، والتي يدعمها حرص قيادتَيْ البلدين على تعزيزها في شتَّى المجالات؛ خدمةً لمصالح البلدين الصديقين.
وبلا شك، فإن نقاشات القيادتين الحكيمتين والتي ستتناول العديد من المجالات والجوانب المشتركة سيكون لها بالغ الأثر على تعزيز وتطوير العلاقات، خصوصًا وأنها تنبني على علاقات تاريخية ضاربة في القِدَم وجوار جغرافي أوجد العديد من المصالح المشتركة، حيث بلغ حجم التبادل التجاري في العام الماضي مليارًا و336 مليون دولار أميركي. كما بلغ عدد الشركات الإيرانية المستثمرة في السلطنة ألفين و710 شركات؛ منها ألف و163 لمستثمرين إيرانيين بنسبة تملك 100 بالمائة وألف و547 بشراكة عُمانية إيرانية.
كذلك فإن هناك آفاقًا للتعاون في القطاع اللوجستي بين البلدين، خصوصًا مع حركة البضائع بين موانئ السلطنة ونظيرتها من الموانئ الإيرانية استيرادًا وتصديرًا.
ومع العديد من القضايا الدولية والإقليمية التي يشهدها العالم والتي تهم المنطقة على الصعيدين السياسي والاقتصادي، فإن تبادل الآراء بين البلدين في هذا التوقيت ـ لا شك ـ أنه يسهم في خدمة المنطقة بشكل عام.

المحرر

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap