الخميس 8 ديسمبر 2022 م - ١٤ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / دراسة عن «الحياة العلمية فـي عمان» للباحث خليل العجمي خلال القرنين الـ 15والـ16 الميلاديين
دراسة عن «الحياة العلمية فـي عمان» للباحث خليل العجمي خلال القرنين الـ 15والـ16 الميلاديين

دراسة عن «الحياة العلمية فـي عمان» للباحث خليل العجمي خلال القرنين الـ 15والـ16 الميلاديين

عمّان ـ العُمانية: يتناول كتاب (الحياة العلمية في عُمَان خلال القرنين 9-10هـ/15-16م) للباحث د.خليل بن عبدالله بن سليمان العجمي، التطورات العلمية التي شهدتها سلطنة عُمان خلال الفترة المدروسة، مركزًا على عدد من العلماء الذين أثروا في الحياة الثقافية وتركوا تراثًا فكريًّا وحضاريا مكتوبا، وظهرت في عصرهم مؤسسات ثقافية ودُور علم أفرزت العلماء والفقهاء والأدباء والأسر العلمية، كما ازدهرت في زمنهم حركة التأليف والنسخ.
ويرى المؤلف أن ذلك كان من نتاج الأوضاع السياسية في تلك الحقبة، إذ تم إحياء الإمامة الخامسة في سلطنة عُمان تزامنت مع نهاية دولة النباهنة الأولى والمملكة الهرمزية التي كانت تسيطر على السواحل العُمانية.
ويسلط العجمي في كتابه الصادر عن الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء بالتعاون مع (الآن ناشرون وموزعون) في عمّان، الضوء على النظام التعليمي آنذاك، ممثلًا في مراحل التعليم، ومناهجه، وأماكنه، وطرقه، وأحوال المُعلمين والتلاميذ، والعلوم التي يتلقونها. وتناول أيضًا الإنتاج الفكري والعلمي للعلماء وإسهاماتهم في المجتمع. ويشير الباحث إلى أن سلطنة عُمان وقعت في تلك الفترة تحت سلطة النباهنة الذين توالى على دولتهم ملوك كثر، وكان أول ظهور لهم في الظاهرة ثم في بُهلا ونزوى، وفي المقابل حرص العلماء على إحياء نظام الإمامة عبر فترات متقطعة من الزمن بدءًا من القرن الخامس عشر الميلادي وتخلل ذلك فترات من التنصيب والبقاء في الحكم لمدة طويلة أو العزل أو الاعتزال، وكان لنظام الإمامة هيكل تنظيمي يترأسه الإمام، ويضم مستشاريه من الفقهاء والعلماء الذين يتولون شؤون القضاء، فضلًا عن الولاة. ويركز الباحث على إطارين زماني ومكاني محددين بغية التوصل إلى الأهداف المرجوة من بحثه، إذ يتحدد الإطار الزماني ابتداء من سنة 809هـ/1406م، وهو العام الذي نجح فيه علماء الإباضية في إحياء الإمامة الخامسة في سلطنة عُمان، أما نهاية ذلك الإطار الزماني فتم تحديده بانتهاء الإمامة الخامسة (964هـ/1557م)، وانقسام البلاد إلى زعامات قبلية. ويوضح العجمي أن اشتداد التنافس والصراع في بعض الفترات حول الزعامة لم يمنع من تطور الحياة العلمية بين الناس والعلماء تبعًا لظروف ذلك العصر. أما الإطار المكاني، فينحصر في المراكز العلمية في مدن سلطنة عُمان الداخلية، كنزوى، والرستاق، وبُهلا، ومنح، وإزكي؛ لكونها احتضنت العدد الأكبر من علماء سلطنة عُمان عبر العصور، مع تشابه التعليم الأولي في غالبية مناطق عُمَان الأخرى، أما الساحل العُمَاني فقد كان خاضعًا لسيطرة مملكة هرمز. ويؤكد العجمي في بحثه على دَور الأسر العلمية في ازدهار الحياة العلمية، إذ نبغ في تلك الفترة علماء، وفقهاء، وقضاة، وأطباء، ومنهم من اشتغل بالسياسة، وكان لهم دور مؤثر في الأحداث داخل سلطنة عُمان، مبرزًا ما حظي به العلم من اهتمام من قبل بعض سلاطين النباهنة والأمراء، إذ كان بعضهم يهتم بطلبة العلم خلال المجالس التي يتم فيها الاهتمام بالشعراء والأدباء، واستقبال أهل العلم.
ويوضح الباحث أن المراكز العلمية في المدن مثلت حاضنة أسهمت باستقطاب العلماء، فمنهم من استقرّ بها ومنهم من ذهب للتعلم فيها ثم عاد لموطنه، فخرّجت العلماء والفقهاء الذين تنوعت مصنفاتهم، واتسمت المدن بتوفر المكتبات التي ارتبط بعضها بالأسر، كما كان للوقف التعليمي دورٌ في الإنفاق على التعليم، وكان النصيب الأكبر منه وقف العلماء، كوقف الكتب على المساجد والمدارس، ليتعلم منها طلبة العلم.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap