الجمعة 30 سبتمبر 2022 م - ٤ ربيع الأول ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يتجاوز 104 دولارات وأسعار الخام تصعد بفعل مخاوف قلة الإمدادات
نفط عمان يتجاوز 104 دولارات وأسعار الخام تصعد بفعل مخاوف قلة الإمدادات

نفط عمان يتجاوز 104 دولارات وأسعار الخام تصعد بفعل مخاوف قلة الإمدادات

مسقط ـ العُمانية ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان الرسمي أمس تسليم شهر سبتمبر القادم (104) دولارات أميركية و(91) سنتًا. وشهد سعر نفط عُمان أمس ارتفاعًا بلغ دولارين أميركيين و(23) سنتًا مقارنة بسعر يوم الاثنين الماضي البالغ (102) دولار أميركي و(68) سنتا. تجدر الإشارة إلى أن المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني تسليم شهر يوليو الجاري بلغ (107) دولارات أميركية و(22) سنتًا للبرميل مرتفعا بمقدار (4) دولارات أميركية و(82) سنتا مقارنة بسعر تسليم شهر يونيو الماضي. وعلى الصعيد العالمي ارتفعت أسعار النفط على نحو طفيف أمس الثلاثاء لتعوض بعض خسائرها في وقت سابق من الجلسة وبعد صعود بأكثر من خمسة دولارات للبرميل في الجلسة السابقة وسط مخاوف من قلة الإمدادات. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسوية سبتمبر 17 سنتا إلى 106.51 دولار للبرميل. وارتفع الخام 5.1 بالمائة يوم الاثنين الماضي وهي أكبر زيادة بالنسبة المئوية منذ 12 أبريل الماضي. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس 36 سنتا إلى 102.96 دولار للبرميل. وقفز الخام 5.1 بالمائة يوم الاثنين في أكبر زيادة بالنسبة المئوية منذ 11 مايو الماضي. وينقضي أجل عقد أغسطس لخام غرب تكساس الوسيط اليوم الأربعاء وسجلت العقود الآجلة لسبتمبر الأكثر تداولا 99.74 دولار للبرميل بزيادة 32 سنتا. واضطربت أسعار النفط بفعل مخاوف متعلقة بالإمدادات بعد عقوبات غربية على إمدادات الخام والوقود الروسية أدت إلى اضطراب الشحنات التجارية إلى المصافي ثم إلى المستهلكين، فضلا عن زيادة مخاوف من أن تؤدي محاولات البنك المركزي الأميركي السيطرة على التضخم إلى ركود يخفض الطلب مستقبلا على الوقود. وتلقت أسعار النفط دعما من انخفاض الدولار أمس الثلاثاء. وحومت العملة الأميركية عند أدنى مستوى في أسبوع، الأمر الذي يجعل النفط المقوم بالدولار أقل ثمنا لحائزي العملات الأخرى. من جهته أعلن وزير الطاقة الإيراني علي أكبر محرابيان توقيع بلاده أول اتفاقية طويلة الأمد مع العراق في مجال الكهرباء، معتبرا أن إيران هي القوة الأولى لتوليد الكهرباء في منطقة غرب آسيا. وقال لوكالة «فارس» الإيرانية إن «التوجه نحو عقد الاتفاقيات الاستراتيجية طويلة الأمد في مجال الكهرباء يعتبر من أهم محاور الدبلوماسية للحكومة الحالية التي أدت إلى نتائج مشرقة لإيران». وأضاف أن إيران «تعتبر أكبر مصدر لإنتاج وتوزيع الكهرباء بين دول غرب أسيا، وكانت أقوى الدول في هذا الحقل بين الدول المذكورة رغم بطء مسيرة تطوير صناعة الكهرباء خلال الأعوام الماضية». بدوره صرح وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار بأن شركة النفط الوطنية العراقية قررت شراء حصة شركة أكسون موبيل الأميركية المشغل الرئيسي لحقل غربي القرنة الأول بمبلغ 300 مليون دولار بعد مفاوضات استمرت نحو 90 يوما.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap