الأحد 25 سبتمبر 2022 م - ٢٨ صفر ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / آراء / أصداف : معارك كبيرة فـي وقت مبكر
أصداف : معارك كبيرة فـي وقت مبكر

أصداف : معارك كبيرة فـي وقت مبكر

وحدهم أبناء المناطق التي أصبحت ملتهبة جدا منتصف حزيران ـ يونيو 2003، أي بعد شهرين من الاحتلال يعرفون حجم المعارك التي خاضها المقاومون ضدّ القوات الأميركية، أولا من خلال مشاهداتهم لتلك الهجمات، وثانيا من ردِّ فعل القوات الأميركية على تلك الهجمات الشديدة، ويمكن إطلاق وصف (المعارك الكبيرة) على هجمات المقاومة ضد القوات الأميركية، التي انطلقت صباح يوم (الخميس 12/6/2003). ففي صباح ذلك اليوم تعرضت العديد من القواعد والمعسكرات والدوريات الأميركية إلى هجمات، وردَّت تلك القوات بحملات عسكرية واسعة، مستخدمة القوه المفرطة، وأعلنت القيادة الأميركية أن قواتها قتلت مائة عراقي واعتقلت (74) شخصًا.
توزعت الهجمات على مناطق عدَّة، وكانت أول مواجهة بين القوات الأميركية والمقاومين قد جرت جنوب كركوك، وقال بيان للقيادة الأميركية، إن اللواء المحمول جوًّا (173) نفذ يوم الخميس (12/6/2003) عملية عسكرية واسعة قرب كركوك، وجاءت هذه العملية بعد تعرض الدوريات الأميركية إلى هجمات مكثفة بأسلحة (الآر بي جي سفن) والأسلحة الخفيفة في تلك المناطق.
أما في منطقة (الضلوعية 80 كلم شمال بغداد) فقد فتك المقاومون العراقيون بالقوات الأميركية، وردَّت هذه القوات على الهجمات التي تستهدف دورياتهم ومعسكر (القدس) قرب بلد وقاعدة (البكر الجوية) بحملة عسكرية كبيرة جدًّا، وأطلقت تسمية عملية (شبه الجزيرة) العسكرية على حملتها تلك، في إشارة إلى جغرافية الضلوعية، التي تقع داخل مثلث يحيط به نهر دجلة من ثلاثة جوانب وتكثر فيها أشجار النخيل والحمضيات، وهنالك أحراش كثيفة على ضفتي نهر دجلة.
وذكر بيان أميركي أنه قد تم اعتقال 400 شخص خلال هذه العملية من أبناء الضلوعية، وشارك آلاف الجنود بدعم من المقاتلات النفاثة والمدرعات وقوارب الحراسة، وذكر قادة أميركيون أنهم عثروا على منشورات تحثُّ العراقيين على قتل الأميركيين، ورغم حملة الاعتقالات الواسعة، إلا أن الضلوعية والمناطق الأخرى لم تهدأ وازدادت هجمات المقاومين ضد قوات الغزو الأميركي.
وفي يوم الجمعة (13/6/2003) عندما تم الإعلان عن انتهاء عملية (شبه الجزيرة)، هاجم عشرات المقاومين القوات الأميركية في منطقة بلد (85 كلم شمال بغداد) وعلى بعد (10) كلم من الضلوعية، وقال بيان للقوات الأميركية، إن قواتهم قتلت (27) عراقيا هاجموا دورية دبابات أميركية في بلدة بلد، وإن المهاجمين أطلقوا قذائف مضادة للدبابات.
وبالتزامن مع هذه الهجمات والمواجهات بين المقاومين والقوات الأميركية، كانت معارك أخرى تجري في مناطق غرب العراق، وقال بيان عسكري بهذا الصدد، حصلت معارك كبيرة قرب الثرثار غرب بغداد، قتلت خلالها القوات الأميركية استنادًا إلى بيانها (70) عراقيا، وإن المعارك حصلت خلال عملية عسكرية ضد معسكر لتدريب المقاومين على بعد (150كلم) شمال غرب العاصمة، وإن جنديا أميركيًا قد جرح وشاركت في العملية الفرقة (101) المحمولة جوًّا، ووحدات من قوات العمليات الخاصة، وقال متحدث عسكري أميركي إنها عملية كبيرة.
هذه العمليات الكبيرة للمقاومة العراقية لم يسمع بها الغالبية العظمى من العراقيين، لكن وزارة الدفاع الأميركية تعرف تفاصيلها المريرة، وللتاريخ لا بُدَّ من التعريف بها.

وليد الزبيدي
كاتب عراقي
wzbidy@yahoo.com

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap