الإثنين 3 أكتوبر 2022 م - ٧ ربيع الأول ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الرياضة / فـي دورة التضامن الإسلامي : منتخب القوى ينهي مشاركته بـ 3 ميداليات ملونة و «فاتك» يتوج بذهبية الوثب العالي
فـي دورة التضامن الإسلامي : منتخب القوى ينهي مشاركته بـ 3 ميداليات ملونة و «فاتك» يتوج بذهبية الوثب العالي

فـي دورة التضامن الإسلامي : منتخب القوى ينهي مشاركته بـ 3 ميداليات ملونة و «فاتك» يتوج بذهبية الوثب العالي

رسالة قونيا ــ الوفد الإعلامي :
أنهى منتخبنا الوطني لألعاب القوى مشاركته منافسات النسخة الخامسة من دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي تقام بمدينة قونية التركية خلال الفترة من 9 إلى 18 أغسطس الجاري بتحقيق ثلاث ميداليات ملونة (ذهبية وبرونزيتين)، ففي اخر يوم لمنافسات القوى تمكن نجم منتخبنا فاتك بيت جعبوب من احراز الميدالية الذهبية في منافسات الوثب العالي، فيما حقق بركات الحارثي وعمار السيفي ومحمد السعدي وعلي البلوشي، الميدالية البرونزية في منافسات 4 100 x متر تتابع، مسجلين رقما عمانيا جديدا بزمن قدره 39.21 ثانية. وكان نجم منتخبنا الوطني لألعاب القوى العداء بركات الحارثي قد تمكن من تحقيق أول ميدالية لسلطنة عمان ضمن منافسات النسخة الخامسة من الدورة، وذلك بعدما استطاع الحصول على الميدالية البرونزية ضمن سباق 100 متر عدو، بعدما استطاع احتلال المركز الثالث في السباق مسجلا زمنا قدره 9.99 ثانية.
من جانب اخر، حقق لاعبو منتحبنا الوطني لألعاب القوى نتائج وارقاما متفاوته خلال مشاركتهم بمنافسات اليوم الأخير من المسابقة، ففي أول مشاركة له في مسابقات العموم بوزن 7 كلج حقق لاعب منتخبنا الوطني لألعاب القوى الواعد مبين الكندي مسافة 57.26 متر في نهائي الإطاحة بالمطرقة، كما سجل العداء الواعد حسين الفارسي زمنا قدره 4:03.37 دقيقة في سباق 1500متر ليخرج من تصفيات الدور نصف النهائي، ولم تتمكن العداءة مزون العلوية من تحقيق ميدالية ملونة في نهائي 100متر حواجز، حيث أنهت السباق عند زمن 14.18ثانية.
فرحة وطن
أشادت خولة بنت راشد الرواحية، عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى، مديرة المنتخب المشارك في الدورة، بالمستويات المشرفة التي قدمها لاعبو المنتخب الوطني لألعاب القوى خلال المشاركة. وقالت الرواحية: نحن سعداء بما قدمه لاعبو منتخبنا البالغ عددهم 11 لاعبا تنافسو خلال الفترة من 8 – 12 أغسطس مع 478 رياضيا من 49 دولة حيث حققنا ثلاث ميداليات أحداها ذهبية عن طريق نجم منتخبنا الوطني فاتك بيت جعبوب في مسابقة الوثب العالي، وهي ميدالية تعتبر مهمة جدا بالنسبة لنا في مسابقة تعتبر حديثة العهد في سلطنة عمان، إضافة إلى المستويات الأخرى التي قدمها بقية الرياضيين الذين نعول عليهم الكثير بعد رؤية مستوياتهم الكبيرة التي ظهروا عليها خلال هذه الدورة ووصولهم لأدوار متقدمة أمثال العداءة مزون العلوية وبقية اللاعبين الذين نافسوا لاعبين عالميين من مختلف الدول المشاركة.
وتكون وفد منتخبنا الوطني من مديرة المنتخب خولة بنت راشد الرواحية، وإداري المنتخب محمد بن طالب البلوشي، والمدرب الوطني محمد بن عبدالله الهوتي، والمدرب الوطني سعيد بن حمد الحارثي، والمدرب عماد محمد شوقي سراج وأخصائي العلاج الطبيعي كراسمير بتروف واللاعبين بركات بن مبارك الحارثي، وعلي بن أنور البلوشي، ومحمد بن حمدان السليماني، ومحمد بن عبيد السعدي، وعمار بن ياسر السيفي، وحسين بن محسن الفارسي، وسالم بن صالح اليعربي، وسالم بن عبدالله الرواحي، وفاتك بن عبدالغفور بيت جعبوب، ومبين بن راشد الكندي، واللاعبة مزون بن خلفان العلوية.
عهد جديد للوثب العالي
من جانبه أشاد عماد السراج مدرب المنتخب الوطني لمسابقات الوثب بالمستوى الذي قدمه لاعبه فاتك بيت جعبوب، حيث قال: بلا شك أن للميدالية الذهبية رونقا وشعورا مختلف عن كل المشاعر وخاصة عندما تأتي بعد عمل وتعب وتدريب وتخطيط بالاضافة لمنافسة قوية تجعل من المسؤولية اكبر بالمتابعة والاستمرار والتطور لتحقيق انجازات اعلى في المحافل القادمة، ونحن نعمل منذ 3 سنوات ضمن منظومة الاتحاد العماني لالعاب القوى وبتضافر الجهود لانشاء قاعدة لمسابقات ولاعبي الوثب في اختصاصات الطويل والعالي والثلاثي، عملا بموجب اكتشاف المواهب وتطوير اللاعبين ومن ثم الزج بهم في البطولات الرسمية الداخلية والخارجية، ولله الحمد حققنا نقلة نوعية في هذه المسابقات وهذا يتجلى بتحطيم كافة الأرقام المحلية وبكافة التخصصات والتي كانت صامدة منذ سنوات (1994 و 1996) وكان لالتزام اللاعبين ومتابعتهم للتدريب وحرصهم على تقديم أفضل ما لديهم حافزا لتحطيم هذه الارقام ووفق خطة مدروسة لكل لاعب على حدة وبإشراف ومتابعة الاتحاد العماني لالعاب القوى.
حفل عشاء
أقامت اللجنة الأولمبية العمانية حفل عشاء للمنتخبات الوطنية المشاركة في منافسات النسخة الخامسة من دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي تقام بمدينة قونية التركية خلال الفترة من 9 إلى 18 أغسطس الجاري، وذلك بحضور سيف بن سباع الرشيدي رئيس البعثة العمانية المشاركة وعبدالله بن محمد بامخالف أمين الصندوق باللجنة الأولمبية العمانية، وحرصت اللجنة الأولمبية العمانية على تنظيم هذا التجمع لجميع المنتخبات المشاركة وذلك قبل مغادرة بعثة المنتخب الوطني لألعاب القوى مدينة قونية عائدة إلى مسقط. وعبر رئيس البعثة عن شكره وتقديره لكافة الرياضيين المشاركين والاجهزة الفنية والإدارية على جهودهم طول الفترة الماضية، مهنئا في الوقت ذاته اللاعبين الذين رفعوا علم سلطنة عمان في الدورة بتحقيق الميداليات، كما أشاد الرشيدي بالمستويات الجيدة التي ظهر عليها اللاعبون وكسر أرقامهم الشخصية خلال الدورة رغم المنافسة القوية التي شهدتها الدورة بتواجد أبطال عالميين من 55 دولة مشاركة.
منافسات الرماية
حقق فريق الرماية (التراب) المركزالتاسع في منافسات المختلط (رجال وفتيات) وذلك عبر تحقيق إصابة 128 طبقا من أصل 150، حيث مثل الفريق الرامي حسين الشهومي والرامية ريم الحوسنية. من جانب اخر انهى فريق رماية أطباق الابراج (سكيت) أمس السبت التدريب الرسمي وذلك من خلال المنافسة في مسابقة السكيت (رجال) والتى يمثل الفريق فيها الرامي ياسر الناصري والرامي نغموش الهطالي والرامي محمد الغاربي، ومنافسة السكيت (فتيات) والتي تمثل الفريق فيها الراميه فاطمة السليمية، وستبدأ اليوم الأحد وحتى غدا الأثنين مسابقة السكيت في الدورة في فئة الفردي فيما تلعب مسابقة المختلط بعد غد الثلاثاء.
وحول استعداد فريق رماية أطباق الأبراج (سكيت)، أكد المدرب سعود العبدلي جاهزية لاعبيه للمشاركة والمنافسة على تحقيق نتائج جيدة في المسابقة. حيث قال: تأتي هذه المشاركة في هذه الدورة لفريق السكيت بعد التحضير الجيد والاستعداد لهذه المسابقات في ميدان الرماية سراجولو في كونية، حيث تدرب الفريق لمدة ٤ أيام كمعسكر تدريبي. وأضاف: تعتبر المنافسة في هذه الدورة عالية المستوى وذلك لمشاركة الدول الخليجية والعربية التي تمتلك أبطالا أولمبيين وعالميين في الرماية، ولكن نأمل أن يكون رماتنا على أتم الاستعداد والتركيز لتحقيق نتائج متقدمة خصوصا إننا نمتلك المقومات الفنية التي تجعلنا قادرين على ذلك.

مشاركة للمرة الثانية
وتشارك سلطنة عمان للمرة الثانية في دورات التضامن الاسلامي، ففي هذه النسخة الخامسة من الدورة تشارك عمان بوفد يضم (30) لاعبًا ولاعبة، يتنافسون في (5) رياضات متنوعة بخمسة منتخبات تتمثل في الاتحاد العماني لألعاب القوى، والاتحاد العماني للدراجات الهوائية، والاتحاد العماني للسباحة، والاتحاد العماني للرماية، واللجنة العمانية لرفع الأثقال، بينما تتضمن الدورة (24) مسابقة، وهي: كرة السلة الثلاثية، والجمباز الهوائي، والجمباز الفني، والجمباز الإيقاعي، وألعاب القوى، وكرة القدم، وتنس الطاولة، والرماية، والدراجات الهوائية، ودراجات المسار، والمصارعة، والمبارزة، ورفع الأثقال، والجودو، والكاراتيه، والسباحة، والتايكواندو، وكرة اليد، والكيك بوكسينج، والبوتشي، والرماية التركية التقليدية، وكرة الطائرة، والرماية بالقوس، وتطمح المنتخبات الوطنية من خلال هذه الدورة لتحقيق مشاركة تلبي الطموحات لحصد أكبر عدد من الميداليات لما تمثله الدورة من تجمع رياضي وشبابي يؤدي دورًا في تقوية الروابط الأخوية بين البلدان الإسلامية، لما تحتوي من مستويات فنية عالية، ويشارك في الدورة (5000) رياضي يمثلون (55) دولة. كما تعد هذه المرة الثانية على التوالي التي تشارك فيها سلطنة عمان بخمس ألعاب فقط بعد المشاركة في الدورة الرابعة التي أقيمت في أذربيجان، وهي: كرة القدم، والرماية، والتنس، وألعاب القوى، والتايكواندو، حيث حققت فيها عمان سبع ميداليات ملونة جاءت عن طريق منتخبنا الوطني الأولمبي لكرة القدم الذي حصل على الميدالية الفضية، وحصد الفريق الوطني للرماية أربع ميداليات ملونة (فضيتين وبرونزيتين)، كما حقق المنتخب الوطني لألعاب القوى ميداليتين برونزيتين. وتعد هذه الدورة ثاني أهم حدث رياضي بعد الألعاب الأولمبية؛ لعدد المشاركين في دورة ألعاب التضامن الإسلامي. وتعد ألعاب التضامن الإسلامي حدثا رياضيا مهما يشارك فيه رياضيون متعددو الجنسيات، تنظمها الاتحادية الرياضية للتضامن الإسلامي التي تأسست في 6 مايو 1985 بالرياض، برعاية منظمة التعاون الإسلامي. وكان من المقرر انطلاق ألعاب التضامن الإسلامي في الفترة من 20 إلى 29 أغسطس 2021، إلا أن اتحاد ألعاب التضامن الإسلامي قرر تأجيل البطولة إلى بداية سبتمبر من السنة نفسها لتعارضها مع موعد دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في طوكيو، ليعاود الاتحاد تأجيلها إلى شهر أغسطس من العام الحالي كإجراء احترازي ضد انتشار وباء كورونا.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap