الإثنين 3 أكتوبر 2022 م - ٧ ربيع الأول ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الرياضة / النهضة يضمد جراح الـ«سوبر» ويتهيأ للدوري بثبات
النهضة يضمد جراح الـ«سوبر» ويتهيأ للدوري بثبات

النهضة يضمد جراح الـ«سوبر» ويتهيأ للدوري بثبات

■ حمد العزاني يعد بمستوى مميز وجماهير العنيد تنتظر المزيد بعد اكتمال الصفوف
■ عيسى النعيمي: نسعى لمواصلة المشوار وحصد الألقاب

متابعة ـ حمدان العلوي:
بعد خسارته الأخيرة في كأس السوبر أمام السيب بثنائية نظيفة، يسعى النهضة نفض غبار الخسارة سريعا ومواصلة المشوار بعد الظهور الجيد الذي قدمه في نهاية الموسم الماضي والذي حصل من خلاله على مركز الوصافة خلف السيب بطل الدوري، حيث يدخل النهضة بطموح مشروع وبرغبة جامحة للمنافسة على حصد الألقاب أبرزها بطولة الدوري وكأس جلالة السلطان لكرة القدم عطفا على التعاقدات الجيدة التي أبرمها العنيد النهضوي في سوق الانتقالات الصيفية على المستوى المحلي والخارجي، ومن أجل الحفاظ على الاستقرار اختارت الجمعية العمومية بقاء الشيخ أحمد بن ناصر النعيمي للبقاء بمنصب رئيس مجلس الإدارة، كما جددت عقد المدرب الوطني حمد بن خليفة العزاني ليقود الكتيبة النهضاوية للموسم 2022/‏2023، وبدأ العمل جديا بعد انتهاء الموسم الفائت حينما حل الفريق وصيفا للدوري خلف السيب برصيد 53 نقطة بفارق نقطتين فقط في الأمتار الأخيرة التي حسمها السيب لصالحه.

الجدير بالذكر، أن النهضة قد حقق بطولة الدوري ثلاث مرات سابق في الأعوام 2006/‏2007 و2008/‏2009 و2013/‏2014، ليسطر اسمه في سجل الأبطال على مستوى بطولة الدوري.

تجديد الثقة
جاءت الثقة بتجديد عقد المدرب الوطني حمد العزاني لما يمتلكه من خبرة واسعة في مجال التدريب، سواء على مستوى المنتخبات الوطنية أو الأندية المحلية ووصوله بالفريق إلى تحقيق مستوى جيد في الموسم المنصرم، بالرغم من الظروف التي واجهها الفريق، إلا أنه كان ندا قويا وكان قريبا جدا من تحقيق اللقب لولا تلك الظروف والذي حسمه السيب في الجولة الأخيرة من عمر الدوري لصالحه، فيما وعد ابن النادي ومدربه القدير جماهير النهضة بالعمل من أجل الظهور بمستوى يليق باسم العنيد النهضوي والسعي إلى تحقيق البطولات بمعية الطاقم الفني المساعد، حيث سيكون ماركو أنطونيو مساعدا ومنصور الجابري معدا بدنيا ومحمد الزيدي مدربا الحراس.

تدعيم الصفوف
بعد رحيل المهاجم الأردني عدي القرا، سعت إدارة نادي النهضة إلى الحفاظ على أغلب اللاعبين لتدعيم صفوفه والحفاظ على الاستقرار أبرزهم لاعب المنتخب الدولي أحمد الكعبي واللاعبان السابقان للمنتخب الوطني ناصر الشملي وعلي الجابري ومنصور النعيمي واللاعب البارز محمد خصيب، كما استمر علي الرشيدي وسامي الحسني وفهد الهاجري وعبدالعزيز الشموسي ومحمد الهطالي وجمال الوحشي وعلي الهنائي ومحمد الهنائي وعمران الحيدي ومهند العلوي، حيث جددت إدارة نادي النهضة مع أغلب الأسماء التي مثلت الفريق في موسمه المنصرم.
ومن ضمن التعاقدات الجديدة التي أبرمها النهضة بقيادة مديره الفني حمد العزاني لتدعيم الفريق حسب احتياجاته التعاقد مع الحارس الدولي إبراهيم المخيني القادم من نادي النصر العماني ومدافع نادي السويق يوسف السعدي، إضافة إلى الصفقة الأبرز مع نجم منتخبنا الوطني المنذر العلوي المحترف في صفوف نادي الخالدية البحريني، فيما يكمل صفوف الفريق ناصر النعيمي قادما من نادي النصر الإماراتي، كما تعاقد العنيد مع لاعب خط الوسط الإيفواري أنترس جي، ولاعب الوسط البينيني أرسيني لوكو، والبرازيلي ويلمرسون جارسيا.

مباريات ودية
لعب النهضة عدة مباريات تجريبية آخرها كانت أمام نادي بهلاء ونادي صور وقيادة شرطة مسقط، حيث ظهر الفريق بشكل جيد في كل المباريات، إلا أن هذه المباريات لا تلبي طموح المدرب حمد العزاني للوصول إلى الجاهزية المطلوبة، حيث ظهر الفريق في اللقاء الأخير في كأس السوبر غير متجانس، كما يجب خصوصا مع اللاعبين الجدد في الفريق، إلا أن ذلك لا يعني أن الفريق لم يظهر بشكل جيد بل على عكس ذلك تماما فقد تابعنا الانسجام يتحسن خلال المباراة وكان الأفضل نسبيا في بعض الفترات من السيب بطل النسخة الفائتة.
بالرغم من الخسارة بهدفين دون مقابل وخسارة كأس السوبر لصالح السيب، إلا أن ملامح الفريق توحي بأنه سيكون خصما عنيدا وقادرا على تحقيق البطولات عطفا على التعاقدات التي أبرمها النهضة مؤخرا، والبداية بالخسارة ليست مؤشرا سلبيا بل على عكس ذلك فقد تكون دفعة معنوية بدافع التحدي والتعويض وعدم الرضا بالخروج هذا الموسم بدون بطولة، خصوصا أن النهضة فقد بطولة الدوري وكان منافسا قويا على حصدها لولا مروره ببعض الظروف وخسارته لبعض النقاط السهلة، ولو كانت الظروف قد أسعفت الفرقة النهضوية لشاهدنا سيناريو أفضل للعنيد.

الجماهير تنتظر
تنتظر الجماهير النهضوية هذا الموسم الكثير من فريقها خصوصا بعد وجودها بقوة في استاد السعادة حينما لعب النهضة مباراة كأس السوبر الأخيرة فقد قطعت المسافة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب حبا ووفاء وعشقا لفريقها، فخسارة كأس السوبر ليست نهاية المطاف بل بداية الانطلاقة والثقة كل الثقة في مجلس إدارة الفريق قبل لاعبيه هي ما تعطي الدفعة المعنوية لتحقيق الإنجازات التي يطمح لها النهضويون هذا الموسم، هذه المنافسة التي نتمنى أن تتحقق لتضفي على دورينا طابع المتعة والإثارة، وعلى ما يبدو أن محبي وعشاق العنيد هذا العام أكثر حماسا وتعطشا وشوقا لرؤية فريقهم في منصات التتويج ما يجعل النهضة في مقدمة المرشحين لحصد بطولة الدوري والمنافسة على بطولة الكأس الغالية، علما أن النهضة لم يحقق بطولة الكأس رغم وصوله للنهائي ثلاث مرات انتهت بخسارته، ويمني النفس أن يلبي طموحات جماهيره ومن ضمن أهدافه الرئيسية هذا الموسم تحقيق بطولة الكأس الغالية.

حصد الألقاب
قال عيسى النعيمي المشرف على الفريق الكروي الأول بنادي النهضة: الاستعدادات بدأت من نهاية شهر يونيو بحكم برمجة انطلاقة الموسم الرياضي في شهر أغسطس ابتداء بمباراة السوبر التي خاضها الفريق خلال الأيام الماضية، الفريق يضم خلال هذا الموسم عناصر جديدة مثل اللاعبين الأجانب ويلمرسون ولوكا وانترس والمهاجم ديمبا، وكذلك عناصر محلية مثل حارس المنتخب إبراهيم المخيني وعودة المدافع أحمد المطروشي بعد دخوله بدورة عسكرية الموسم الماضي وعناصر شابة مثل اللاعب ناصر النعيمي المعار من نادي النصر الإماراتي ولاعب منتخب الناشئين السابق خالد الهاشمي الذي كان في تجربة خلال الموسم الماضي مع نادي السد القطري، إدارة النادي وعلى رأسها الشيخ أحمد بن ناصر النعيمي والإخوة الأعضاء وفرت كل سبل النجاح للفريق خلال الموسم الماضي وتم تدعيم الفريق بلاعبين حسب طلب الجهاز الفني والمراكز المطلوبة، خاض الفريق خمس مباريات تجريبية الفعلي منها مع صور وبهلا والمباريات الثلاث مع فرق قيادات الشرطة، الفريق يدخل هذا الموسم بتشكيلة جديدة بانضمام اللاعبين الأجانب وعودة المصابين ونتمنى مواصلة مشوار الموسم الماضي والمنافسة وحصد اللقب.

شاهر الكعبي: النهضة فـي أتم الاستعداد
أثنى شاهر بن جابر الكعبي نائب رئيس مجلس إدارة نادي النهضة الرياضي على عمل الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني حمد العزاني، وأضاف قائلا: إن إدارة النادي وعلى رأسها الشيخ أحمد بن ناصر النعيمي، سعت إلى إعداد الفريق مبكرا لخوض مباراة كأس السوبر التي استحقها نادي السيب الذي نبارك له هذا الإنجاز، وسعينا كذلك إلى الاستقرار الفني بقيادة العزاني ومساعديه، والتجديد لأغلب عناصر الفريق من اللاعبين، وتم تدعيم الفريق بالعناصر المحلية، وكذلك التعاقدات الخارجية بمستوى عالٍ، وقد خاض الفريق أكثر من مباراة تجريبية، مضيفا أن طموح مجلس الإدارة كبير جدا هذا الموسم، فبعد وصافة الدوري للموسم الفائت نطمح إلى تحقيق البطولة هذا العام وكذلك تحقيق بطولة الكأس الغالية التي لم نحققها حتى الآن رغم وصولنا للنهائي ثلاث مرات، وبإذن الله نحقق ذلك هذا العام والتوفيق بعون الله، والطموح حق مشروع للجميع. وبالنسبة لكأس السوبر فهي مباراة واحدة وهذا هو حال كرة القدم والسيب استحق ذلك بقيادة صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد، بإذن الله سوف نعوض خلال الاستحقاقات القادمة، والبداية ستكون أمام ظفار الفريق الذي يعد من أقوى الفرق وإن شاء الله تكون البداية موفقة، الفريق في أعلى جاهزية وأتم استعداد، نسأل الله التوفيق، وبقيادة الشيخ أحمد النعيمي تم توفير كل ما يلزم وتهيئة البيئة المناسبة للعمل.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap