الجمعة 2 ديسمبر 2022 م - ٨ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الأولى / بهدف الترويج للمقومات السياحية والاستثمارية لسلطنة عمان
بهدف الترويج للمقومات السياحية والاستثمارية لسلطنة عمان

بهدف الترويج للمقومات السياحية والاستثمارية لسلطنة عمان

– الكشف عن تفاصيل مبادرة دبلوماسية الجولف «كأس عمان للجولف»

– إيطاليا تحتضن انطلاق البطولة بإقامتها فـي سبعة ملاعب شهيرة والجولة الختامية فـي السلطنة

تغطية ـــ بدر الزدجالي:
تصوير ــ سعيد البحري:
كشف أمس في مؤتمر صحفي موسع عن اطلاق سلطنة عمان “مبادرة دبلوماسية الجولف” والتي تقوم على توظيف رياضة الجولف باعتبارها سفيراً محفزا للترويج لمقومات السلطنة السياحية لدى الجمهور الإيطالي، وكذلك الترويج للفرص الاستثمارية الهائلة التي تزخر بها السلطنة، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بفندق كمبنسكي برعاية سعادة باسل بن أحمد الرواس وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب وبحضور عدد من اصحاب السعادة ووسائل الإعلام.

وستقام بطولة كأس عُمان للجولف على سبعة ملاعب جولف شهيرة في أرجاء إيطاليا خلال الفترة من سبتمبر إلى نوفمبر 2022م، وستقام الجولة النهائية في مسقط في شهر مارس المقبل 2023م، وذلك على ملعب الموج للجولف ونادي غلا للجولف، وسيحظى اللاعبون من السلطنة بفرصة للتعرف على اللاعبين الدوليين ومنافستهم في أجواء تمزج بين المرح والتحدي، حيث انطلقت فعاليات البطولة يوم امس من ملعب منتجع جولف بوجوجنوا من اصل ثماني جولات تقام سبع منها في ايطاليا على ان تقام الجولة الختامية على ملعب الموج للجولف في شهر مارس القادم.

وتأتي المبادرة كثمرة للحوار البنّاء على هامش لقاءات الجولف بين سعادة فرانسيسكو بلاو جريج، القنصل الفخري لسلطنة عمان في ميلانو بجمهورية إيطاليا، وعلي داوود، الرئيس التنفيذي لمجموعة داوود، حيث أكد الطرفان في حوارهما أن رياضة الجولف يمكن أن يستغل للتقريب بين البلدين بشكل أكبر. وبعد عام من هذه اللقاءات والحوارات، تبلورت هذه الفكرة إلى واقع ملموس عبر هذه المبادرة المشتركة التي انطلقت بمباركة من وزارة الثقافة والرياضة والشباب، وبدعم وطني كبير.

تتمثل مبادرة “كأس عُمان للجولف” في دعوة الإيطاليين والأوروبيين بشكل عام لاستكشاف التجارب السياحية التي تزخر بها السلطنة بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية المواتية. تأتي المبادرة بإشراف الاتحاد العُماني للجولف (ورعاية وزارة الثقافة والرياضة والشباب، بالإضافة إلى الدعم الفني والمادي من وزارة الخارجية، ووزارة التراث والسياحة، ووزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، وكذلك عدد من الشركات العُمانية مثل الطيران العماني، والمجموعة العمانية العالمية القابضة، ومؤسسة الزبير، والموج للجولف، وفندق كيمبنسكي مسقط، ومجموعة داوود.

علاقات جديدة
وتعليقاً على انطلاق هذه المبادرة، قال معالي قيس بن محمد اليوسف، وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار: “إن بناء العلاقات الجديدة عبر رياضة الجولف مفهوم عريق يوازي عراقة اللعبة نفسها، ولكن هذه المبادرة ترتقي بالمفهوم لمستوى أكبر من خلال دعوة الضيوف إلى استكشاف السلطنة باعتبارها وجهة جاذبة للاستثمار. شهدت السنوات العشر الماضية قيام استثمارات خاصة كبيرة لتطوير خدمات ومرافق جديدة تدعم نمط حياة لاعبي الجولف المحترفين، وتلبي تطلعاتهم، ونفخر في هذا السياق بالنماذج المشرفة التي تدعم قطاع السياحة الرياضية المتنامي، فلدينا مطار دولي حائز على العديد من الجوائز العالمية المرموقة، وفنادق ومنتجعات بتصنيف خمس نجوم، وعدد من أفضل ملاعب الجولف على مستوى العالم، وخط ساحلي ساحر الجمال سيجعل من منافسات الختام تجربة خالدة في ذاكرة اللاعبين، وعليه نتطلع إلى استقطاب المزيد من السائحين والمستثمرين الأجانب إلى السلطنة من خلال كأس عُمان للجولف”.

الدبلوماسية الاقتصادية
قال سعادة الشيخ خليفة بن علي بن عيسى الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية أن البطولة تأتي ضمن مبادرة الوزارة (الدبلوماسية الاقتصادية) وهي تشكل جزء أساس من عمل الوزارة وسوف تساهم ضمن الكثير من الفعاليات في التعريف بسلطنة عُمان من مختلف المقومات الرياضية والاستثمارية ، وتعد لعبة الجولف من الرياضات العالمية التي تمتلك جمهورًا ومتابعة كبيرة كما يمارس هذه اللعبة نخبة من اللاعبين والذين بإمكانهم الاستثمار في سلطنة عُمان.

دعم كبير
وقال باسل الرواس وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب بان تنظيم سلطنة عمان لهذه البطولة في ايطاليا وكذلك للسلطنة يأتي من جانب الترويج السياحي للسلطنة في ايطاليا والدول الاوروبية ونثمن الدعم الكبير من الجهات الحكومية والقطاع الخاص لهذه الفعاليات حيث قام الاتحاد العماني للجولف باستضافة العديد من البطولات الدولية وللجولف متابعة واسعة ونهدف الى وضع اسم السلطنة في خارطة اللعبة وهذه البطولة الاولى التي تنظمها سلطنة عمان خارجيا وهناك جهود كبيرة من الاتحاد والقنصلية ووزارة الخارجية وعدد من مؤسسات القطاع الحكومي والخاص لانجاح هذه المبادرة.
ومن جهة اخرى قال سعادة عزان بن قاسم البوسعيدي وكيل وزارة التراث والسياحة للسياحة بأننا نتطلع من خلال اقامة مثل هذه الفعاليات والمبادرات إلى الاستفادة منها للترويج السياحي لسلطنة عمان ونستهدف السوق الايطالي من خلال هذا الحدث وكذلك عدد من الدول الأوروبية المشاركة في البطولة ونتطلع إلى الاستفادة من حصتنا السوقية في اوروبا وايطاليا والفعالية ستشهد مشاركة لاعبين من مختلف الدول وسيكون لها برنامج ترويجي للبطولة والسوق السياحي بدأ يتعافى ويرتفع وهناك جهود كبيرة كذلك للسياحة الرياضية المرحلة القادمة ستشهد عددا من الانشطة.

تكليف
وتم تعيين منذر البرواني، رئيس الاتحاد العُماني للجولف لإدارة الجهود التنسيقية لهذه المبادرة الترويجية بالنيابة عن حكومة السلطنة، وقال البرواني حول هذا التكليف: “سعيد جداً بتكليفي من قبل معالي صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد، وزير الثقافة والرياضة والشباب الموقر لادارة وتنظيم كأس عُمان للجولف في نسختها الاولى. فعلى مدى السنوات العشر الماضية، اكتسبت رياضة الجولف أهمية كبيرة باعتبارها رافداً من روافد الترويج للسلطنة سياحياً، فلدينا الآن ثلاثة ملاعب جولف عالمية المقاييس بعدد 18 حفرة في العاصمة مسقط، ولا يمكن لأحد إنكار العلاقة الوثيقة بين رياضة الجولف ومجتمع الأعمال والاستثمار، وهو أمر شهدناه مراراً وتكرارًا في فعاليات سابقة مثل بطولة عُمان المفتوحة للجولف ضمن الجولة الأوروبية للجولف، حيث شهدت توافد محترفي هذه الرياضة إلى السلطنة”.
وأضاف البرواني: “نحن متحمسون جداً للتعريف بالسلطنة كوجهة سياحية واستثمارية لدى الجمهور الإيطالي، ونتطلع في الوقت ذاته للترحيب بالفائزين في تصفيات كأس عُمان للجولف في الجولة النهائية التي ستقام على أرض السلطنة شهر مارس المقبل 2023م بمشيئة الله، وسيحظى الفائزون المدعوين لخوض النهائيات بتجربة ضيافة عُمانية فاخرة مدفوعة التكاليف، بالإضافة إلى إمكانية التعرف على الفرص الاستثمارية الجذّابة في سلطنة عُمان، وستقام النهائيات في ملعب الموج للجولف المصمم على يد أسطورة الجولف جريج نورمان على ضفاف مياه بحر عُمان”.

المبادرون
ومن جهته قال علي داؤود، الرئيس التنفيذي لمجموعة داؤود أحد المنظمين لهذا الحدث: “يطيب لنا بالنيابة عن الشركات الراعية والشريكة أن نعبّر عن سعادتنا بالشراكة مع الجهات الحكومية من أجل إطلاق النسخة الأولى من دوري كأس عُمان للجولف خارج أراضي السلطنة، وتحديداً في إيطاليا، وذلك للسمات المشتركة التي يتقاسمها البلدان من حيث التنوع الطبيعي، وروح الضيافة المتجذّرة في ثقافة الشعبين، والقاعدة الصناعية المتينة. تهدف البطولة إلى تعزيز التوعية بالسلطنة وتنوع جمالها الطبيعي، علاوة على الفرص الاستثمارية المواتية؛ فلدينا شواطئ رملية وصخرية بديعة التشكيل، وصحاري ناعمة الرمال، وسلاسل جبلية ممتدة تعانق السحاب، ومدن متجذّرة في التاريخ الإنساني، وثقافة تحتفي بالضيف، إلى جانب الفرص الاستثمارية الكثيرة، وجميعها عوامل كفيلة بجذب شركات السفريات والعطلات من جهة، والمستثمرين الباحثين عن فرص جديدة للتوسع جغرافياً من جهة أخرى. كما وقعت السلطنة اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأميركية، وهي بذلك واحدة من الدول القلائل على مستوى العالم في تفعيل هذه الاتفاقية، مما يجعلها مركزاً استثمارياً مثالياً للشركات الراغبة في التصدير إلى أسواق الولايات المتحدة الأميركية عبر السوق الحرة”.

رواج جيد
وتحدث عبدالرحمن ناصر رئيس الشؤون التجارية بالطيران العماني بان خط ميلان الايطالي يعد واحدا من اهم الخطوط في الطيران العماني وله رواج جيد عبر خمس رحلات اسبوعية ومثل هذه الفعاليات تستقطب اعدادا كبيرة من السائحين والممارسين للعبة الجولف وكذلك الحال من سلطنة عمان الى ايطاليا سواء للسياحة او المشاركات الخارجية والجولف احدى الرياضات التي تخدم قطاع السياحة بشكل كبير.

الرعاية المجتمعية
قال ابراهيم بن عبدالله السالمي مدير عام الاتصالات المؤسسية بمؤسسة الزبير بان رعاية المؤسسة لهذا الحدث يأتي من خلال الرعاية المجتمعية التي تقوم بها المؤسسة ومنها القطاع الرياضي الذي يحظى باهتمام كبير وخاصة تلك الفعاليات التي تستهدف الجانب السياحي والاستثماري والذي يخدم السلطنة وهذه البطولة تأتي كدليل على تضافر الجهود الكبيرة من الجهات الحكومية والقطاع الخاص في انجاحها ومؤسسة الزبير تساهم وتدعم مثل هذه المبادرات الوطنية والتي تخدم عدة قطاعات منها الرياضي والسياحي والمجتمعي.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap