السبت 3 ديسمبر 2022 م - ٩ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / رحيل مدين مسلم .. أحد فناني التسعينيات ورائد الأغنية الوطنية والعاطفية
رحيل مدين مسلم .. أحد فناني التسعينيات ورائد الأغنية الوطنية والعاطفية

رحيل مدين مسلم .. أحد فناني التسعينيات ورائد الأغنية الوطنية والعاطفية

– عبد الحميد الدوحاني: الراحل أحد فرسان الطرب الأصيل الذي سخر صوته للوطن ولمس مشاعر الناس

محمد المسلمي: وفاته خسارة كبيرة للساحة الغنائية العمانية وأدى بصوته روائع الموروث الفني لمحافظة ظفار

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
بعد أيام قليلة من صدمة وفاة الفنان يعقوب بن نصيب، فقدت الساحة الفنية العمانية صباح أمس الأربعاء أحد نجوم الفن في تسعينيات القرن الماضي، الفنان مدين بن مسلم بن أحمد باجري عن عمر يناهز اثنين وسبعين عاما، بعد صراع مع المرض لفترة زمنية ليست بالقصيرة.
الراحل يملك قاعدة جماهيرية وشعبية داخل سلطنة عمان وخارجها وقدم مجموعة من الأغاني الخالدة بذاكرة محبيه ومنها: (بنت الجنوب) و(الظفارية) و(بصبر عليك) و(أشرق الصبح) و(متى اللقاء). بصوته العذب أسر قلوب عشاق الأغنية وأصبح مطلبا لشعراء الأغنية العاطفية والوطنية.
وبعد انتشار خبر وفاته رثاه العديد من الشخصيات الفنية وعدد من الشعراء العمانيين المتذوقين للأغنية العمانية ومنهم الشاعر عبد الحميد الدوحاني والشاعر محمد المسلمي.
يقول الشاعر عبد الحميد الدوحاني: فجعنا بخبر وفاة الفنان مدين مسلم الذي قدم للأغنية العمانية الشيء الكثير، وهو أحد فرسان الأغنية في التسعينيات الذي سخَّر صوته للوطن ولمشاعر الناس بعدما قدم عددًا من الأغاني الوطنية حرك بها وجدان جمهور الغناء، وأصبحت أغانيه علامة من علامات الفن العماني الجميل، ومن أغانيه (الله كريم) وغيرها من روائع الفنان الراحل، وهو من الفنانين العمانيين الذين لحن لهم الفنان عبد الرب إدريس. ومدين مسلم من الأصوات الشجية التي يحلق معها المتلقي طربا، وصوته يذكرني بصوت الفنان العماني الآخر أحمد غدير، فهما يملكان صوتا مغلفا بروح العاطفة والجمال.
وأضاف: قبل سنة أو أكثر سمعت أغنية (الله كريم) للفنان الراحل ولكن بصوت أحد الفنانين غير العمانين وبفلكلور مطور، بصراحة شعرت بالسعادة بحكم أن الأغنية للأسف في الفترة الأخيرة مهملة محليا بحكم أنها مرت عليها حقبة زمنية طويلة بعدما رأت النور بصوت مدين مسلم، ولكن تم إحياؤها من جديد بصورة حديثة وأصبحت متداولة بحلة جديدة على الصعيد المحلي والخارجي، وهذا ما ينطبق على إحدى أغاني الراحل الفنان سالم علي سعيد، وهذا دلالة واضحة أن عناصر الأغنية العمانية من كلمات ولحن وأداء مغرية لبعض الفنانين العرب، وإعادة تطوير الأغاني القديمة عملية جميلة نستذكر من خلالها الفنانين العمانيين الراحلين، وأتمنى من الجهة المختصة بالثقافة والفن استذكار أغاني الزمن الجميل بتطويرها ومنها أغاني مدين مسلم.
أما الشاعر محمد المسلمي فيقول: تُعد وفاة الفنان مدين مسلم فقدًا كبيرًا للساحة الغنائية العمانية، وهو من الأصوات الجميلة الرائعة التي كانت تحمل عبق المكان، صوته الشجي متجذر في تربة هذا الوطن تغنى بأحلامه وآماله، غنى للوطن وقدم أغاني عاطفية (بصبر عليك) ومطلعها يقول:
(بصبر عليك والصبر طول
مهما الغياب طال تعذيبه)
وغيرها من الأغاني العالقة بالذاكرة. ومدين مسلم في مسيرته الطويلة كان نموذجا للفنان العماني الذي يحمل هوية وبصمة خاصة به تتمثل في الموروث الفني لمحافظة ظفار، سواء من حيث الجمل الموسيقية واللحن الذي كان ينبش في حنايا هذا التراث الفني الأصيل، ووثق الكثير من الفنون المختلفة المغناة في محافظة ظفار من خلال ألحانه المميزة، وهو من الفنانين الذين ينتقون الكلمات بعناية كبيرة ويركزون على المفردات السهلة البسيطة التي تعلق بالذاكرة ويرددها الناس في وحدتهم أو حتى في المناسبات المتنوعة. يذكر أن الراحل ولد في العاشر من شهر فبراير من العام 1950م.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap