الجمعة 9 ديسمبر 2022 م - ١٥ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / السياسة / واشنطن تدعو مواطنيها لمغادرة موسكو وكييف تطالب بمزيد من الأسلحة
واشنطن تدعو مواطنيها لمغادرة موسكو وكييف تطالب بمزيد من الأسلحة

واشنطن تدعو مواطنيها لمغادرة موسكو وكييف تطالب بمزيد من الأسلحة

– روسيا لن تصدر جوازات سفر للمشمولين بالتعبئة العسكرية

– سلطات لوجانسك وخيرسون تطلب من موسكو ضم المنطقتين

موسكو ـ عواصم ـ وكالات: لن تصدر موسكو جوازات سفر للروس المشمولين بالتعبئة العسكرية، على ما كتبت بوابة إلكترونية حكومية أمس، وسط تصاعد المخاوف من فرض قيود على السفر ومغادرة عشرات آلاف الأشخاص روسيا. وذكرت بوابة المعلومات الإلكترونية “إذا استدعي مواطن للخدمة العسكرية أو تلقى استدعاء (للتعبئة)، سيُرفض طلبه الحصول على جواز سفر”. وأضافت أن الأشخاص الذي لن يحصلوا على جوازات سفر سيُبلغون بالفترة التي سيستمر فيها تطبيق الإجراء.
منذ إعلان الرئيس فلاديمير بوتين التعبئة الجزئية لدعم الجيش الروسي في أوكرانيا، عبر عشرات آلاف الأشخاص إلى دول مجاورة هربا من الخدمة العسكرية. وتخوف كثيرون من منع الرجال في الفئة العمرية الخاصة بالخدمة العسكرية، من مغادرة روسيا وسط تقارير عن إعادة البعض منهم. وتطبق موسكو نظام “جوازات سفر داخلية”، وهي وثيقة تستخدم كنوع من بطاقة الهوية ويُسمح بها في عدد من الجمهوريات السوفيتية السابقة.
إلى ذلك، أعلنت السلطات الموالية لروسيا في منطقتي لوجانسك وخيرسون الأوكرانيتين أنها طلبت من الرئيس فلاديمير بوتين ضمهما إلى روسيا غداة عمليات تصويت على الضم الذي أدانه المجتمع الدولي على نطاق واسع. وقال الزعيم الانفصالي الموالي لروسيا ليونيد باسيتشنيك في نصٍّ نُشر على تلجرام “عزيزي فلاديمير فلاديميروفيتش… أطلب منك النظر في مسألة انضمام جمهورية لوجانسك الشعبية إلى روسيا كعضو في روسيا الاتحادية”. ووجه رسالة مماثلة فلاديمير سالدو الذي يترأس إدارة الاحتلال في خيرسون المحتلة في جنوب أوكرانيا.
من جانبها دعت السفارة الأميركية لدى موسكو مواطنيها الموجودين في الأراضي الروسية بمغادرة موسكو بسرعة، محذرة من احتمال احتجازهم في حالة مشاركتهم في الاحتجاجات.
وجاء في بيان السفارة أنه يجب على المواطنين الأميركيين عدم زيارة موسكو. أما المقيمين أو المسافرين فيها فيجب عليهم مغادرة الأراضي الروسية على الفور.
إلى ذلك، طالبت أوكرانيا بالحصول على مزيد من الأسلحة من الغرب من أجل استعادة مناطق بالشرق والجنوب تحتله القوات الروسية، وذلك في الوقت الذي تستعد فيه موسكو لضم هذه المناطق.
وأدانت وزارة الخارجية الأوكرانية “الاستفتاءات المزيفة” التي أجرتها روسيا في المناطق المحتلة في ظل الأحكام العرفية. وجاء في بيان الوزارة “إجبار المواطنين في هذه المناطق على تعبئة بعض الأوراق تحت تهديد السلاح يعد جريمة روسية أخرى في مسار عدوانها ضد أوكرانيا”.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap