الأحد 4 ديسمبر 2022 م - ١٠ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / دعوة لإنشاء منصة تتضمن حقائق عن المياه فـي دول مجلس التعاون ووسائل الترشيد بطريقة مبسطة
دعوة لإنشاء منصة تتضمن حقائق عن المياه فـي دول مجلس التعاون ووسائل الترشيد بطريقة مبسطة

دعوة لإنشاء منصة تتضمن حقائق عن المياه فـي دول مجلس التعاون ووسائل الترشيد بطريقة مبسطة

مسقط ـ «الوطن»:
دعا الإعلاميون الخليجون المشاركون في حلقة عمل «دور الإعلاميين في توعية المجتمع بقضايا وتحديات المياه في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية» إلى تكاتف الجهود لمواجهة تحديات المياه في دول الخليج نظراً لمحدودية الموارد المائية الطبيعية وارتفاع معدلات الطلب على المياه بسبب النمو السكان المرتفع وأنماط الاستهلاك العالية.
وخلص المشاركون في الحلقة التي نظمتها جمعية علوم وتقنية المياه الخليجية ووزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، والجمعية العمانية للمياه أن المجتمعات التي تثمِّن الماء وتقدِّر قيمته؛ هي الأكثر قدرة على التكيف مع شح المياه مستقبلاً، إذ أكد المشاركون بحاجة الصحافة الخليجية إلى الصحافة البيئية المتخصصة بوجه عام، والمائية بوجه خاص، داعين إلى ضرورة العمل المستمر في بناء قدرات الصحفيين الخليجيين للتخصص في هذا المجال وإتاحة هذا التخصص في الجامعات. واوصوا بصناعة محتوى توعوي إبداعي في مجال المياه يتناسب مع وسائل الإعلام الحديثة مثل وسائل التواصل الاجتماعي، والأفلام القصيرة، والانفوجرافيك، وغيرها من وسائل النشر الإلكتروني الحديثة وتتناسب مع جميع فئات المجتمع بما فيها الوافدون، وذلك من أجل زيادة فاعلية الرسالة الإعلامية.
كما أوصت المناقشات في الجلسة الأخيرة بإنشاء تطبيق أو منصة تتضمن معلومات وحقائق عن المياه في دول المجلس ووسائل الترشيد بطريقة مبسطة وميسرة، للوصول إلى كافة شرائح المجتمع بشكل فعال، وإدماج الحقائق المائية في دول المجلس ومفاهيم ترشيد المياه والمحافظة عليها في المناهج التدريسية من اجل إنشاء مجتمع موجه مائياً على المدى البعيد يثمن الماء ويرشد استخداماته، داعية في الوقت ذاته إلى إشراك جميع الجهات ذات العلاقة مثل الجمعيات الزراعية والبيئية والصحية والشبابية والخيرية والهيئات الدينية وغيرها من الجهات الفاعلة، وذلك بسبب شمولية قضايا وتحديات المياه وتعدد ثنائياتها مثل ثنائيات المياه والزراعة، والمياه والبيئة، والمياه والصحة، والمياه والطاقة، وغيرها من الثنائيات الهامة.
وأكد المشاركين من المختصين العاملين في المجال الإعلامي والمجال التوعوي من القطاعين العام والخاص ضرورة القيام بدراسات علمية استقصائية ومعمقة حول مستوى الوعي المائي في المجتمع، وكذلك دراسات حول واقع المعرفة لدى الإعلاميين بالقضايا المائية، وذلك لقياس مستوى الوعي المائي ومدى فاعلية حملات رفع الوعي في المجتمع، والاستفادة من المناسبات الوطنية والبيئية للتأكيد على أهمية الموارد الطبيعية للوطن والمحافظة عليها ودور المواطن في تحقيق ذلك، لتعزيز روح المواطنة الخليجية والمواطنة البيئية، إلى جانب إنشاء قاعدة بيانات للإعلاميين الخليجيين المتخصصين في البيئة والمياه وتحديثها باستمرار، لاستمرار التواصل بين المتخصصين في المياه والإعلاميين والبناء على نتائج ومخرجات هذه الحلقة.
وقال الدكتور وليد زباري أستاذ الموارد المائية بكلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي، نائب رئيس جمعية علوم وتقنية المياه الخليجية في الجلسة الختامية: يضطلع الإعلاميين بدور هام في رفع الوعي المائي للمجتمع بكافة شرائحه من تنفيذيين وتشريعيين ومستخدمين للمياه، ولذا يجب التركيز على استمرار بناء قدرات الإعلاميين من خلال الدورات التدريبية المتخصصة والمماثلة لصياغة محتوى إعلامي يتناسب مع كل شريحة من هذه الشرائح، وليتسنى للإعلاميين القيام بدورهم في توعية المجتمع بفاعلية ومصداقية، من الضرورة توفير البيانات والمعلومات المائية للإعلاميين من قبل الجهات المختصة وتحديثها بشكل مستمر وتسهيل التواصل مع المسئولين، كما أنه من الضروري أن يقوم الباحثين والعلماء بتبسيط وتوفير المادة العلمية الى الإعلاميين.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap