الأحد 4 ديسمبر 2022 م - ١٠ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / آراء / هل تنشب الحرب العالمية الثالثة
هل تنشب الحرب العالمية الثالثة

هل تنشب الحرب العالمية الثالثة

قد تنشب الحرب على أشكال ومعايير مختلفة بين دول صغيرة في هذه القارة أو تلك. وهنا لا ينبغي أن تنظر إلى هذه الدول المغمورة، ولكن انظر إلى القوى الخفية التي تقف وراءها. هذه حرب ساحتها واسعة، قد تمتد عبر القارات، ولكن على شكل حروب بالنيابة!
يخطئ الكثير من المتابعين في الاعتقاد بأن تخيل الحرب العالمية الثالثة تكون حربًا ضروسًا تعتمد أسلحة الدمار الشامل التي تأتي على الأخضر واليابس في لحظات. بل هي قد تقود إلى انتحار كوكبنا الجميل، الأرض. بَيْدَ أني أفترض بأن هذه الحرب الكونية الثالثة جارية الآن على قدم وساق. هي حرب عالمية، بكل ما تعنيه الكلمات من معنى: فليس من الضروري أن تدق طبول الحرب، ولا أن تعلن الحرب ببيانات رسمية ولا ببلاغات يومية.
الحرب العالمية قائمة الآن بين عدَّة أقطاب، وليس بين قطبين فقط، كما كانت عليه الحال في الحرب العالمية الثانية، إذ كانت بين العالم من ناحية والرايخ الثالث، من الناحية الثانية. قد تنشب الحرب على أشكال ومعايير مختلفة بين دول صغيرة في هذه القارة أو تلك. وهنا لا ينبغي أن تنظر إلى هذه الدول المغمورة، ولكن انظر إلى القوى الخفية التي تقف وراءها. هذه حرب ساحتها واسعة، قد تمتد عبر القارات، ولكن على شكل حروب بالنيابة!
لا حاجة للولايات المتحدة بالارتطام مع الصين على نحو صدام مباشر. وكما لاحظ الرئيس الأميركي، جو بايدن، بأن على واشنطن تجنب الاحتكاك المباشر مع الاتحاد الروسي والابتعاد عن الارتطام بماكينتهم بماكينة موسكو العسكرية العملاقة. ولكن يمكن للولايات المتحدة أن تستنزف الاتحاد الروسي دون الحاجة لإرسال جيش إلى أوروبا أبدًا. هي فقط تغذي الأوكرانيين كي يديموا ضغطهم ويديروا ماكينتهم العسكرية لمشاغلة روسيا أطول مدَّة ممكنة وقد دلَّ استدعاء الرئيس بوتين الاحتياط وإعلانه التعبئة على أن خطة أميركا، بإطالة حرب موسكو في أوكرانيا، إنما هي خطة ذكية وناجحة: الروس يبقون يدقون أعناق الأوكرانيين، دون حاجة أميركية، أو غربية عامة لإرسال قوات أميركية مسلحة لمواجهة الجيش الروسي. إذًا هي حرب بالنيابة، حرب عن بُعد، حرب تشبه، إلى حدٍّ بعيد، حروب الألعاب الإلكترونية التي لا يصاب بها اللاعبون الرئيسيون أمام الشاشة، وإنما تصاب بها صور دمى على شاشة فضية.

أ.د. محمد الدعمي
كاتب وباحث أكاديمي عراقي

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap