الجمعة 3 فبراير 2023 م - ١٢ رجب ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الأولى / مذكرة تعاون لدراسة جدوى تطوير مجمع صناعي متكامل فـي سلطنة عمان
مذكرة تعاون لدراسة جدوى تطوير مجمع صناعي متكامل فـي سلطنة عمان

مذكرة تعاون لدراسة جدوى تطوير مجمع صناعي متكامل فـي سلطنة عمان

– تماشيا مع الأولويات العالمية بالحد من انبعاثات الكربون بحلول 2050

مسقط ـ «الوطن»:
وقعت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار مذكرة تعاون مع فالي إس إيه («فالي») وبالشراكة مع الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة والبرنامج الوطني للاستثمار وتنمية الصادرات (نزدهر) والتي تتضمن التعاون لدراسة واستكشاف جدوى تطوير مجمّع صناعي متكامل في سلطنة عُمان يتماشى مع الأولويات العالمية المتمثلة في تحديد أثر انبعاثات الكربون بحلول عام 2050.
وقع عن الوزارة معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار وعن شركة فالي روجيريو نوجير الرئيس الإقليمي للتسويق، وذلك بحضور سعادة الدكتور صالح بن سعيد مسن وكيل وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار للتجارة والصناعة وسعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب نائب رئيس الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة وعدد من المسؤولين .
وأشارت الوزارة إلى أن هذا التعاون سيحقق المزيد من الاستثمارات لسلطنة عمان، ويساهم في إيجاد فرص جديدة للصناعات التحويلية، والصناعات المصاحبة لهذا المشروع، وسيكون بمثابة مساهمة إيجابية تعود بالنفع على البيئة والاقتصاد بصفة عامة وذلك في إطار اعتماد مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – عام 2050 موعدًا لتحقيق الحياد الصفري الكربوني، وإعداد خطة وطنية له، الذي سينعكس إيجابًا في تنويع مصادر الدخل، وإيجاد فرص للنمو الاقتصادي المستدام مع تحقيق التوازن بين التنمية المستدامة، وبناء اقتصاد المعرفة، والاستفادة من التكنولوجيا النظيفة لتحقيق التنمية المستدامة، وإيجاد مزيج متنوع من مصادر الطاقة.
كما يأتي توقيع مذكرة التعاون لتحقيق التوجهات الاستراتيجية لأولويات محوري الاقتصاد والتنمية والبيئة المستدامة برؤية عمان 2040، كما تسعى الوزارة من خلال الاستراتيجية الصناعية إيجاد قطاع متنوع يعتمد على التقنية والمعرفة والابتكار وزيادة مساهمة القطاع في النمو الاقتصادي والاعتماد على التقنيات الحديثة، كما تسعى استراتيجيات النمو لتحقيق التكامل بين قطاعي الصناعة والطاقة خاصة في ظل التطورات المهمة التي يشهدها قطاع الطاقة من خلال مشروعات واعدة للهيدروجين الأخضر. كذلك تركز الاستراتيجية الصناعية على استخدام الصناعة للطاقة المتجددة والحد من الانبعاثات تماشيا مع التوجه العالمي، وتحقيق استراتيجية الحياد الصفري للقطاع الصناعي في عدة قطاعات منها الإسمنت، والصلب، والميثانول، واليوريا، والألمونيوم، والأمونيا، والبتروكيماويات، والمصافي. وستتعاون الوزارة وفالي في تطوير مجمع صناعي لإنتاج معادن الاختزال المباشر ومرافق التركيز والتكامل، حيث يؤدي إنتاج الحديد المقولب (HBI) باستخدام الغاز الطبيعي إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 60% عن الانبعاثات الناجمة عن إنتاج الحديد. وباتباع هذا المسار المتكامل وباستخدام الهيدروجين، يمكن القضاء على انبعاثات الكربون. كما تعكف الوزارة وفالي حاليًا على تقييم المسؤوليات والفرص؛ فمن المتوقع أن تضطلع فالي بالاستثمار في مصنع تركيز وقولبة يتخذ من سلطنة عُمان موقعًا له وبناء هذا المصنع وتشغيله بحيث تضمن توريد خام الحديد. ومن المتوقع أن تعزز الوزارة بالتعاون مع فالي- تطوير المجمع من خلال بناء المرافق اللوجستية المطلوبة والاستثمار في مصانع الاختزال المباشر وتشييدها وتشغيلها. وقد تُوجه دعوة إلى أطراف جديدة في المستقبل للدخول في شراكات مع المجمع ، ومن المتوقع أن يتوسع المجمع بالتوريد للأسواق المختلفة في جميع أنحاء العالم لتعزيز إزالة الكربون في صناعة الصلب.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap