الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 


 





استعدادا للمشاركة في بطولة منتخبات الخليج للشباب
بعثة منتخبنا الوطني للكرة الطائرة تتوجه اليوم لمعسكرها الخارجي بسوفاكيا

تغادر اليوم بعثة منتخبنا الوطني للشباب للكرة الطائرة متوجهة الى معسكرها الخارجي بسلوفاكيا الذي يستمر حتى 19 من الشهر الجاري ومن ثم العودة الى الكويت للمشاركة في بطولة دول مجلس التعاون الخليجي لمنتخبات الشباب التي ستقام خلال الفترة من 21 الى 29 من الشهر الجاري حيث يلاقي منتخبنا قطر في اليوم الثاني لافتتاح البطولة .
وتضم البعثة المغادرة كلا من عيسى بن عبدالله القصابي امين سر الاتحاد بالانابة رئيسا للبعثة وعلي بن سليمان البلوشي مديرا للمنتخب وسليمان بن درويش المطروشي حكما مرافقا والبلغاري نيكولاي مالدينوف مدربا وشهاب الدين بن أحمد الريامي مساعدا للمدرب والبلغاري مارتين إريموف أخصائي علاجي طبيعي بالإضافة الى 16 لاعباً هم سعود بن حمد الريامي وعبدالله بن راشد الراجحي ورائد بن سعيد الهاشمي وهلال بن جمعة المقبالي وصالح بن خميس الحمداني وهلال بن سالم العيسائي وماجد بن حمدان الشيزاوي وعلي بن عبدالله العلوي وحارب بن سعيد الشيزاوي وسالم بن سعيد البريكي وسامي بن سعيد الجديدي ومحمد بن عبدالله القمشوعي وحسن بن قاسم البلوشي وسعود بن سليمان النبهاني وخالد بن محمد الصالحي ودرويش بن بلال الزعابي ومن المتوقع ان يلعب منتخبنا الوطني خلال معسكره الخارجي في سلوفاكيا ثماني مباريات تجريبية مع عدد من الفرق المختلفة خلال فترة المعسكر ومن ثم التوجه مباشرة الى الكويت للمشاركة في البطولة الخليجية باستثناء اربعة لاعبين وهم سعود الريامي وعبدالله الراجحي ورائد الهاشمي وماجد الشيزاوي الذين سيشاركون في البطولة الاسيوية بقطر خلال الفترة من 3 حتى 12 سبتمبر القادم حيث سيتم استبعاد اربعة لاعبين بعد مشاركتهم في البطولة الخليجية وسوف يترأس بعثة المنتخب في البطولة الخليجية بالكويت خلفان بن راشد الشبلي عضو مجلس الادارة فيما يترأس في البطولة الآسيوية بقطر صالح بن سعيد الحبسي عضو مجلس الادارة .
وكان المنتخب قد اختتم معسكره التدريبي المغلق بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر أمس الأول الذي استمر لمدة شهر تقريباً قبل المشاركة الجيدة في دوري قوات السلطان المسلحة للكرة الطائرة وبعد خروجه من الدوري واصل معسكره الداخلي الذي اشتملت التدريبات فيه على فترتين صباحية ومسائية .


أعلى





في اليوم الثاني للبطولة العربية بالمغرب
محمد الرواحي يفوز بالميدالية الفضية في سباق 400 متر

رسالة المغرب ـ من بدر الزدجالي: تمكن لاعب منتخبنا الوطني للناشئين لألعاب القوى محمد الرواحي من خطف الميدالية الفضية الثالثة لمنتخبنا في البطولة بعد فوزه بالمركز الثاني في سباق 400 متر في اليوم الثاني للبطولة العربية الأولى للناشئين والناشئ المقامة في العاصمة المغربية الرباط بمشاركة 13 دولة عربية.
وقد شهد سباق 400 متر منافسة قوية خاصة من جانب العدائين السودانيين والمغاربة ليتمكن لاعب منتخبنا محمد بن سالم الرواحي من الفوز بالمركز الثاني مسجلا رقما عمانياً وشخصيا جديد له في البطولة زمن قدره 48.90 ثانيه بعد منافسة قوية مع السوداني آدم النور الذي حل في المركز الأول بفارق ثوان بسيطة جداً حيث شهدت آخر مائة متر من السباق صراعا قويا بين لاعبنا الرواحي والسوداني ليضيف بذلك لاعب منتخبنا الميدالية الخامسة لمنتخبنا في البطولة بعد ان فاز المنتخب في اليوم الأول بأربع ميداليات ذهبية وكانت من نصيب عبدالله الصولي بعد فوزه بالمركز الاول في سباق 100 متر والفضيتين كانت من نصيب احمد الوهيبي في سباق 100 متر وخميس القطيطي في مسابقة رمي الرمح والفضية الثالثة التي فاز بها الرواحي امس اما البرونزية فكانت من نصيب غريب الخالدي في سباق 110 أمتار حواجز.


محمد الرواحي سعيد بالميدالية
أعرب لاعب منتخبنا محمد بن سالم الرواحي عن سعادته بالميدالية الفضية التي حصل عليها في سباق 400 متر في اليوم الثاني للبطولة مؤكدا بأن هذا الانجاز الذي حققه لم يأت بالسهولة بل بعد مرحلة إعداد استمرت لأكثر من أربع سنوات ولم اكن اتوقع ان تكون المنافسة بهذه القوة خاصة من جانب العدائيين السودانيين الذين فاجئونا بمستواهم في هذه البطولة وأيضا من جانب العدائيين المغاربة الذين يعتبرون المحتكرين حالياً على سباقات ألعاب القوى.
وأضاف قائلاً نعتبر هذه البطولة هي البداية بالنسبة لنا ونأمل المشاركة في أكبر عدد من البطولات حتى نضمن الوصول للمستوى الذي يليق برياضة ألعاب القوى العمانية وأن نستعيد أمجاد من سبقونا في هذه الرياضة الذين نعتبرهم الدعم والمساندة والتشجيع لنا في مثل هذه المنافسات الدولية ونوعد جميع المهتمين برياضة ألعاب القوى بأننا لن نتهاون او نتخاذل في التدريبات ونسعى جاهدين للمزيد من الانجازات في هذه الرياضة .

النتائج الكاملة لليوم الثاني
جاءت نتائج اليوم الثاني من البطولة العربية الاولى للناشئين والناشئيلا والمقاومة حاليا بالعاصمة المغربية الرباط على النحو التالي ففي فئة.
الناشئين في مسابقة 400 متر حل اللاعب السوداني ادم النور في المركز الاول وجاء بعده لاعب منتخبنا الوطني محمد سالم الرواحي وجاء ثالثا اللاعب السعودي بندر يحيى.
وفي مسابقة 3000 متر جاء في المركز الاول اللاعب المغربي بوفلوسن محمد وحل ثانيا السوداني نايل سليمان وجاء في المركز الثالث السعودي علي احمد واحتل الجزائري عبدالرزاق المركز الاول في مسابقة الوثب العالي وجاء بعده الكويتي محمد امجد وتلاه زميله فيصل غازي.
وجاءت الميدالية الذهبية في مسابقة رمي القرص من نصيب الليبي محمد وضاح وجاء بعده الاماراتي محمد عمر وحل ثالثا المغربي زياد مراد.
وفي مسابقة اطاحة المطرقة جاء في المركز الاول المصري احمد محمد وحل ثانيا المغربي رضوان الهادي وجاء في المركز الثالث الاماراتي محمد عمر.
واستطاع المغربي الحيدر عبدالعاطي من خطف المركز الاول في مسابقة 800 متر وجاء بعده السوداني وليم فليب وحل ثالثا زميله ادم نور.
وفي فئة الناشئات جاءت المغربية نهاد في المركز الاول في مسابقة رمي الرمح وتلتها زميلتها نورة للامي وفي المركز الثالث الجزائرية كهينة عدلي.
وفي مسابقة 5000 متر مشي حلت المصرية نشوى ابراهيم في المركز الاول وجاءت بعدها الجزائرية ابتسام عباس وفي المركز الثالث المغربية ياسمين.
وجاءت نتائج مسابقة القفز بالعصا من نصيب اللاعبات ديناو نسرين من المنتخب المغربي في المركز الاول وجاءت بعدها التونسية بسمة السايح في المركز الثاني وحلت في المركز الثالث الجزائرية كهينة عدلي.
وفي مسابقة 400 متر حلت اللاعبة السودانية نوال الجاك في المركز الاول وفي المركز الثاني جاءت اللاعبة سهام من المنتخب المغربي وحلت في المركز الثالث زميلتها حليمة حشلاف.


أعلى





مجلس اتحاد ألعاب القوى يجتمع اليوم

يعقد مساء اليوم مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى اجتماعه الرابع هذا العام برئاسة الشيخ سعود بن حمد الرواحي رئيس الاتحاد وبحضور كافة الأعضاء حيث يناقش الاجتماع العديد من المواضيع الهامة منها اعتماد النتائج الجيدة والمشرفة التي حققها المنتخب الوطني للناشئين خلال البطولة العربية الاولى التي أقيمت بالمغرب وبدأت فعالياتها في 31 من الشهر الماضي وأختتمت فعالياتها أمس حيث حقق المنتخب في هذه البطولة عددا من الميداليات المتنوعة.
كما يناقش الاجتماع آخر التطورات والنتائج التي تحققت في معسكر المنتخب الاول الذي اقيم في المجر وما وصل إليه اللاعبون استعدادا للمشاركة في البطولة العربية التي ستقام في سوريا خلال الفترة من 10 الى 13 سبتمبر القادم والمشاركة في الدورة العربية بالجزائر في الفترة من 24 سبتمبر حتى 8 اكتوبر القادمين .


أعلى





فاطمه النبهاني تشارك في البطولة الدولية بسوريا ومصر ولبنان

تتوجه يوم الجمعه القادم الى دمشق لاعبة منتخبنا الوطني للتنس فاطمه بنت طالب النبهاني وترافقها والدتها المدربة هدية محمد مصطفى وذلك للمشاركة في البطولة الدولية للناشئات تحت 13 سنة المقرر إقامتها بسوريا خلال الفترة من 7 الى 14 أغسطس الجاري بعدها تتوجه مباشرة الى مصر للمشاركة في بطولة القاهرة الدولية للتنس التي تقام خلال الفترة من 15 الى 21 أغسطس الجاري وبعد الإنتهاء من هذه البطولة تتوجه الى بيروت للمشاركة في بطولة لبنان الدولية للناشئات المقرر إقامتها خلال الفترة من 22 الى 26 أغسطس الحالي وذلك في إطار استعدادات فاطمه النهاني للمشاركة في البطولة العربية العاشرة التي ستقام بالجزائر في شهر سبتمبر القادم.


ومعسكر خارجي للاعبي منتخبنا الوطنى للتنس الزدجالي والرواحي
يتوجه خلال الأيام القادمة لاعبا منتخبنا الوطني للتنس صالح بن غازي الزدجالي وسليمان بن سعيد الرواحي الى أميركا لإقامة معسكر خارجي في الاكاديمية الدولية للتنس في فلوريد بأميركا الذي يبدأ من 13 أغسطس حتى 16 من شهر سبتمبر القادم ضمن مرحلة إعدادهم للمشاركة في البطولة العربية العاشرة بالجزائر التي تقام في أواخر شهر سبتمبر القادم.
من ناحية اخرى يواصل الأخوان خالد ومحمد النبهاني تدريباتهما في نفس الاكاديمية أيضا حيث بدأ معسكرهما في منتصف يونيو الماضي.

أعلى





كأس الأمم الآسيوية
في لقاء نصف النهائي أمام حاملة اللقب
البحرين تحمل الأماني العربية في المواجهة اليابانية المصيرية

بكين ـ أ.ف.ب: تأمل البحرين في مواصلة انجازاتها في كأس امم اسيا الثالثة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها الصين حتى 7 اغسطس الحالي عندما تواجه اليابان حاملة اللقب في جينان، في حين يلتقي اصحاب الارض مع ايران على استاد العمال في بكين اليوم في الدور نصف النهائي وسبق لايران واليابان فقط ان احرزتا اللقب، ففازت به الاولى ثلاث مرات متتالية اعوام 1968 و1972 و1976، والثانية مرتين عامي 1992 و2000، في حين كان افضل انجاز للصين وصولها الى المباراة النهائية في الدورة الثامنة في سنغافورة عام 1984 قبل ان تخسر امام السعودية، بينما تشارك البحرين في النهائيات للمرة الثانية في تاريخها بعد عام 1998 حين خرجت من الدور الاول.
ولم تعد الترشيحات مجدية في هذه المرحلة من البطولة التي شهدت احداثا كثيرة ولكن لكل منتخب حق مشروع بالتطلع الى احراز اللقب بعد التأهل الى نصف النهائي ويرفع المنتخب البحرين الراية العربية وحيدا في دور الاربعة بعد خروج سبعة منتخبات عربية شاركت في البطولة هي السعودية بطلة 1984 و1988 و1996 والكويت بطلة 1980 والامارات وصيفة 1996 وقطر وعمان (من الدور الاول) والاردن والعراق (من ربع النهائي).
وقد يستفيد المنتخب البحريني كثيرا من يوم راحة اكثر من نظيره الياباني لكن عليه ان يكون حذرا لان فوز الاخير (الدراماتيكي) على الاردن في ربع النهائي سيرفع معنويات لاعبيه ويزيد اصرارهم على الاحتفاظ باللقب وقدم الاردن هدية الفوز الى اليابان بعد ان تحكم بالمجريات في الوقت الاصلي مهدرا عددا من الفرص الخطرة لتسجيل، ثم سنحت له بعض المحاولات في الوقت الاضافي لكن النتيجة بقيت 1-1، فلجأ المنتخبان الى ركلات الترجيح التي شهدت حدثا فريدا من نوعه.
فبعد ان اهدر لاعبان يابانيان ركلتيهما، سنحت فرصة ذهبية للاردن لحسم الامور في مصلحته ومتابعة الطريق الى نصف النهائي لمواجهة البحرين في قمة عربية، لكن اليابانيين اعترضوا على سوء ارض الملعب عند تنفيذ الركلات وطلبوا نقل مكانها الى المرمى الثاني، فاستجاب الحكم الماليزي محمد صالح صبحي الدين واعتمد المرمى الثاني بعد الركلة الثالثة ما رفع من معنويات اليابانيين واثر على الاردنيين في الوقت ذاته فحسم حامل اللقب الركلات بنتيجة 4-3.
وكان المنتخب الياباني حتى الان بعيدا جدا عن مستواه المعهود وتأثر بشكل واضح بالاصابات التي تعرض لها بعض نجومه قبل البطولة، لكن اللاعبين اليابانيين اكدوا انهم مصممون على الحفاظ على اللقب رغم الظروف التي مروا بها حتى الان.. وقال المهاجم المتألق تاكايوكي سوزوكي اظهر اللاعبون اليابانيون ارادة كبيرة حتى الان اهلتنا الى نصف النهائي وستقودنا الى احراز اللقب، معلقا على المباراة الاخيرة مع الاردن بقوله كانت مباراة صعبة جدا لكنني سعيد باننا فزنا بها ما سيزيد تصميمنا على الفوز في نصف النهائي ايضا.
في المقابل، لم يعد المنتخب البحريني يخشى شيئا بعد ان فرض احترامه على جميع المنتخبات التي واجهها حتى الان، فأكد قدرته على ايجاد الفرص وبناء الهجمات المنظمة المدروسة معولا على لاعبين من العيار الثقيل في خط الوسط هما محمد سالمين وطلال يوسف، وعلى مهارة العديد من اللاعبين الاخرين واللافت ان التشكيلة البحرينية تضم 18 لاعبا من اصل 22 تقل اعمارهم عن سن الـ24، ويحسب لهم تعاملهم مع مجريات المباريات حتى الان بروح قتالية عالية وخبرة ميزتهم في المباريات الاربع التي خاضوها.
وكان المنتخب البحريني ندا قويا لاصحاب الارض في المباراة الافتتاحية وخطف نقطة التعادل 2-2 في الوقت القاتل بعد ان تقدم في البداية، وانتزع نقطة ثانية من تعادل آخر مع قطر 1-1 في الثواني الاخيرة ايضا، ثم اكد تطور مستواه بفوزه على اندونيسيا 3-1 وبلغ ربع النهائي حيث تغلب على اوزبكستان بركلات الترجيح 4-3 بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي والاضافي 2-2.
كما يحمل المنتخب البحريني اليوم لواء الكرة العربية جميعها وهو مطالب من قبل كل العرب الى تحقيق نتيجة ايجابية أو الخروج بمستوى يليق بسمعة الكرة العربية التي وصلت الى أعلى مستوياتها في الاونة الاخيرة خصوصا في ظل التطور الذي تشهده حاليا ومنها ارتفاع المستوى الفني لمنتخبنا الوطني والمنتخب الاردني بالاضافة الى المنتخب البحريني الذي شهد تطورا ملحوظا منذ عام 2002 وحتى الان واصبح ضمن احد المنتخبات المرشحة في أي بطولة يخوضها.
كما ان البطولة الاسيوية الحالية خالفت كل الترشيحات التي انصبت منذ بدايتها على المنتخبات السعودي والياباني والايراني والصيني لخطف الكأس فجاء خروج الاخضر السعودي مخيبا للامال كما ان الكمبيوتر الياباني لم يظهر بالمستوى الذي يؤهله للحفاظ على لقبه وكاد ان يخرج خاسرا أمام المتطور الاردني لولا الحظ الغريب الذي صاحب اليابانيون في تلك المباراة..

الحصان الأسود للبطولة
يلتقي المنتخبان الياباني حامل اللقب والبحريني الحصان الاسود للبطولة الحالية في مواجهة لا تعترف بالفارق في التاريخ بين طرفيها حيث سبق للمنتخب الياباني أن فاز باللقب الاسيوي مرتين بينما لم تصل البحرين للنهائيات من قبل إلا في بطولة عام 1988 بقطر وخرجت من الدور الاول وبالتالي فإن الوصول للمربع الذهبي في البطولة الحالية هو أكبر إنجاز في تاريخ كرة القدم البحرينية التي بدأت في وضع قدمها على الطريق الصحيح بداية من العام الماضي عندما فاز المنتخب البحريني في نهاية عام 2003 بجائزة أفضل المنتخبات تطورا في العالم خلال الحفل الذي أقامه الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) قبل عدة شهور.
ومن هنا يتأكد أن المباراة بين المنتخبين ستكون في غاية الصعوبة حيث يسعى المنتخب الياباني حامل اللقب إلى التقدم خطوة جديدة نحو الحفاظ على لقبه ولن يكون ذلك إلا من خلال إيقاف مغامرة الحصان الاسود للبطولة وهو المنتخب البحريني الذي يسعى هو الاخر إلى تفجير مفاجأة جديدة على حساب حامل اللقب.
وبعد الفوز في المواجهة القوية أمام المنتخب الاردني العنيد تنتاب المنتخب الياباني ثقة كبيرة في الحفاظ على اللقب على الرغم من أن الحظ وحده وتألق حارس المرمى يوشيكاتسو كاواجوتشي لعبا دورا كبيرا في وصول الفريق إلى المربع الذهبي على حساب المنتخب الاردني الذي كان الاقرب للفوز والتأهل على مدار الاشواط الاربعة للمباراة بينهما في دور الثمانية وكذلك في ركلات الجزاء الترجيحية.
وأصر البرازيلي زيكو المدير الفني للمنتخب الياباني على أن فريقه لن يتأثر بالروح العدائية من الجمهور الصيني في خينان خلال مباراة اليوم مع البحرين بعد أن عانى من هذه المشكلة في مبارياته الاربع السابقة بالدور الاول ودور الثمانية على ملعب المركز الاولمبي في تشون كينج مشيرا إلى أنه من الواجب على الجماهير الصينية أن تضع في اعتبارها صغر سن لاعبي اليابان وعدم مسئوليتهم عن المشاكل السياسية القديمة بين البلدين.
ولن يكون الفوز هو الهدف الوحيد لزيكو وفريقه في مباراة اليوم وإنما عليه أن يقدم عرضا جيدا يستعيد به هيبته المفقودة بعد العروض المتذبذبة في الفتة الماضية وفي البطولة الحالية خاصة وأن فوز آخر بنفس الطريقة التي تخطى بها الاردن قد يضعف الثقة لدى لاعبيه في المباراة النهائية التي قد يواجه فيها المنتخب الصيني صاحب الارض والمتحفز ضد اليابانيين.
أما المنتخب البحريني الذي وصل إلى الدور قبل النهائي بنفس الطريقة وهي ركلات الترجيح التي تغلب بها على المنتخب الاوزبكي اثر تعادلهما 2/2 في الوقتين الاصلي والاضافي في المباراة المثيرة بينهما بدور الثمانية فان وصوله لهذا الدور لا يعد مفاجأة كبيرة لعدة أسباب.
ويأتي في مقدمة هذه الاسباب أن الفريق تطور أداؤه بشكل كبير في الفترة الماضية وليس أدل على ذلك من فوزه بجائزة الاتحاد الدولي لافضل المنتخبات تطورا وفوزه بالمركز الثاني في كأس الخليج الماضية في مطلع العام الحالي بفارق نقطة واحدة خلف المنتخب السعودي الفائز باللقب.
وكذلك ارتقى مستوى الفريق من مباراة لاخرى في البطولة الحالية فبدأ بالتعادل مع الصين 2/2 في الافتتاح ثم مع قطر 1/1 وبعدها فاز على أندونيسيا 3/1 قبل أن يتغلب على أوزبكستان بركلات الجزاء في دور الثمانية.


نجاح لافت لستريشكو مع البحرين
بكين ـ أ.ف.ب: حقق الكرواتي يوريسيتش ستريشكو نجاحا لافتا مع منتخب البحرين بعد نحو عام من تولي الاشراف على الادارة الفنية له خلفا للالماني وولفغانغ سيدكا وتحديدا من يوليو 2003 وترك سيدكا (مدرب العربي القطري حاليا) لدى فك ارتباطه مع الاتحاد الكويتي ارثا ثقيلا لاي مدرب اخر سيتولى مهمة تدريب المنتخب البحريني لانه وضع اللبنة الاولى في بناء منتخب قوي، فقاده الى الدور الثاني من التصفيات المؤهلة الى نهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية والتي حقق فيها نتائج باهرة منها الفوز على ايران في الجولة الاخيرة، ثم الى مركز الوصيف في كأس العرب الثامنة في الكويت بعد خسارة بالهدف الذهبي امام السعودية.
ولم تكن بداية ستريشكو (49 عاما)، الذي دافع عن منتخب يوغوسلافيا سابقا، موفقة مع المنتخب البحريني خصوصا بعد الخسارة الثقيلة امام العراق 1-5 في الجولة الاولى من التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس اسيا الحالية في الصين، لكن الاتحاد البحريني منحه الفرصة لكي يرتب اوضاع المنتخب، وفعلا استدعى المدرب عددا من اللاعبين الجدد وضمهم الى المنتخب للمرة الاولى وبدأ تحقيق النتائج الايجابية.
ومن اللاعبين الجديد الذين ضمه ستريشكو، الحارس علي سعيد والمدافع الايمن حسين بابا ولاعب الوسط محمد حبيل وشقيقه المهاجم علاء حبيل، وجميعهم اثبتوا قدراتهم في البطولة الحالية ولم يخسر المنتخب البحريني سوى مرة واحدة في المباريات الـ18 التي خاضها في الاشهر العشرة الاخيرة، فحل وصيفا للسعودية في كأس الخليج السادسة عشرة في الكويت اوائل العام الحالي، ثم تأهل الى نهائيات الصين، ويتصدر مجموعته بعد الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة الى مونديال المانيا 2006.
وقاد المدرب الكرواتي منتخب البحرين الى انجاز تاريخي ببلوغ الدور نصف النهائي لكأس اسيا 2004 حيث سيقابل اليابان حاملة اللقب اليوم في جينان ولكن ستريشكو بدا واقعيا بقوله ان ما تحقق حتى الان يعد انجازا كبيرا، لكننا كنا نتوقع ان نلعب جيدا في هذه البطولة، وهدفنا كان ان نحقق افضل النتائج الممكنة وان نبتعد فيها بقدر الامكان.
وتابع ان الروح القتالية لدى اللاعبين من ميزات المنتخب الاساسية، فنحن مقتنعون بالمستوى الذي قدمناه حتى الان واوضح خلال سنة من عملي مع المنتخب البحريني حتى الان لمست تطورا كبيرا وسريعا لدى اللاعبين، فانا محظوظ بانني اشرف على نوعية جيدة من اللاعبين القادرين على تحقيق نتائج ايجابية، مضيفا ان البحرين دولة صغيرة ولم تملك قاعدة واسعة من اللاعبين الموهوبين للاختيار منهم، ولذلك اننا محظوظون بوجود هذا العدد من اللاعبين في المنتخب الذين يملكون مهارة عالية.. ورفض ستريشكو الحديث عن مستقبله قائلا عقدي يمتد لسنتين لكننا سنرى ماذا سيحصل بعد البطولة؟.

آري هان يتعهد باللعب بتشكيل هجومي اليوم
بكين ـ رويترز: تعهد اري هان المدير الفني لمنتخب الصين بان يستمر أصحاب الارض في اللعب بطريقة هجومية أمام ايران اليوم في الدور قبل النهائي لبطولة الامم الاسيوية لكرة القدم وقال المدرب الهولندي يجب ان نهاجم منتخب ايران فهو فريق قوي لكنه ليس بالفريق الذي لا يهزم وتحب الصين ان تهاجم مرارا وتكرارا ولذا أعتقد ان المباراة ستكون مفتوحة جدا بالتأكيد يمكن ان نهز دفاعهم.
وشدد هان على ان الصين لن تقع في الاخطاء نفسها التي ارتكبتها كوريا الجنوبية أمام ايران في دور الثمانية عندما اعتمدت على الهجمات المرتدة ليفوز منتخب ايران 4-3. وقال هان لا يمكن ان نلعب مثل كوريا الجنوبية ولا يمكن ان تلعب الصين باسلوب دفاعي ويجب ان نلعب مثلما فعلنا ضد العراق واذا فعلنا هذا فيمكننا ان نواصل الفوز.
وكانت الصين الذي قدمت حتى الان أفضل العروض في بطولة الامم الاسيوية الحالية خسرت في نهائي البطولة عام 1984 وكانت الصين خسرت كل مبارياتها الثلاث وفشلت في احراز أي هدف في أول ظهور ببطولة كأس العالم سنة 2002 تحت قيادة المدير الفني الصربي بورا ميولتينوفيتش لكن هان نجح في تقديم منتخب أكثر توازنا ويصعب اختراق دفاعاته ويتسم هجومه بخطورة بالغة.
وقال هان (55 عاما) ان ايران الفائزة بالبطولة ثلاث مرات سجلت أربعة أهداف في مرمى كوريا الجنوبية ولذا فهم يستحقون ان يكونوا في الدور قبل النهائي ونعرف ان ايران فريق قوي جدا لكن الصين قوية أيضا وأداؤنا يتحدث عنا واستطرد اللاعبون بشر وهم بالطبع يشعرون بضغوط لكنهم يتحلون بالهدوء ويعرفون ما يفعلونه ويعرفون ما يريدون تحقيقه.
ومن المتوقع ان يلعب هان بنفس التشكيل الذي لعب به أمام العراق عندما فاز 3-صفر في دوري الثمانية.. ورفض هان الحديث عن توقعاته للمباراة النهائية قائلا لا تتحدث معي عن النهائي وأنا أفكر فقط في المباراة المقبلة والمباريات تزداد صعوبة لكن اللاعبين لا يخافون شيئا.

الاتحاد العراقي يشكل لجنة تحقيق للنظر في فرض عقوبة على 4 من لاعبي المنتخب
بغداد ـ أ. ف. ب: اكد مسؤول في اتحاد كرة القدم العراقي لوكالة فرانس برس امس ان الاتحاد شكل لجنة تحقيق للنظر في فرض عقوبة على اربعة من لاعبي المنتخب العراقي الذي شارك في بطولة امم اسيا المقامة حاليا في الصين بسبب (سوء تصرفهم) خلال مباراتهم امام الصين (صفر-3) في الدور ربع النهائي. وقال نائب رئيس الاتحاد ناجح حمود ان (الاتحاد شكل لجنة تحقيق ستجتمع الخميس المقبل لبحث الملابسات والمشاكل التي رافقت مباراة المنتخب العراقي امام الصين في الدور ربع النهائي في بطولة اسيا). واضاف ان (اللجنة ستدرس امكانية فرض عقوبات على اربعة لاعبين في المنتخب هم: حارس المرمى احمد علي والمهاجم رزاق فرحان ولاعبي الوسط يونس محمود وقصي منير). وتوقع حمود (فرض عقوبة على هؤلاء اللاعبين الاربعة قد تؤدي الى حرمانهم من المشاركة مع المنتخب العراقي في اولمبياد اثينا من 13 الى 29 اغسطس الحالي).
واكد حمود ان (الاتحاد العراقي يدين التصرفات التي بدرت من هؤلاء اللاعبين الاربعة خلال تلك المباراة التي ادت الى خسارة العراق بثلاثة اهداف نظيفة وبالتالي خروجه من البطولة). وخلص المسؤول العراقي الى القول انه (في الوقت الذي حظيت فيه الكرة العراقية بثناء واعجاب جميع المتابعين في البطولة فان السلوك الشائن لهؤلاء اللاعبين الاربعة قد اثر سلبا صورة المنتتخب العراقي). يشار الى ان الاتحاد العراقي سبق وان اصدر خلال تصفيات كأس العالم عقوبة بحق اللاعب يونس محمود اثر اساءته الى الكادر التدريبي للمنتخب العراقي بعد انتهاء مباراة العراق امام فلسطين التي جرت في قطر في مارس الماضي، الا انها لم تنفذ بحق اللاعب بسبب عدم موافقة اللجنة الاولمبية العراقية على هذه العقوبة.
وكان مدرب منتخب العراق عدنان حمد حمل في 30 يوليو الماضي على التحكيم في المباراة ضد الصين واعتبر الخطأ الذي ارتكبه حارس المرمى احمد حبر في نهايتها (غبيا).

إيران عينها على النهائي في لقاء صعب أمام التنين الصيني
بكين ـ أ.ف.ب: بعد سلسلة المفاجآت والاحداث الغريبة التي شهدتها مباريات دور الثمانية لبطولة كأس الامم الاسيوية الثالثة عشرة لكرة القدم تدخل البطولة اليوم مرحلتها قبل الاخيرة حيث يلعب اليوم المنتخب الايراني مع نظيره الصيني صاحب الضيافة على ملعب العمال ببكين في لقاء هام جدا للمنتخبين خصوصا وان الفائز منهما سيتأهل للمباراة النهائية لأهم بطولة في القارة الاسيوية.
وانتظر منتخب ايران حتى مباراته مع كوريا الجنوبية في ربع النهائي لكي يقدم عرضا يليق بامكانات لاعبيه بعد ان كان اداؤه باهتا في الدور الاول، ففي البداية فاز على تايلاند المتواضعة 3-صفر ثم افلت من خسارة أكيدة من قبل المنتخب العماني بفضل المساعدة التحكيمية فبعد ان كان قاب قوسين أو أدنى من الخروج خاسرا جاء الدلوار وقدم له أكبر خدمة وكأن المنتخب الايراني احتار في فك اللغز العماني المحير فاستعان بصديق (على طريقة البرنامج التليفزيوني من سيربح المليون).. وجاءت المعونة سريعة وبدون تردد من صديق.. ثم تعادل سلبا مع اليابان في مباراة خلت من اللمحات الفنية والافكار الكروية.
ولكنه ظهر بمستوى مرتفع جدا امام كوريا الجنوبية وكان صاحب المبادرة منذ البداية فسجل ثلاثة اهداف وجاء الرابع عبر لاعب كوري عن طريق الخطأ، لكن تلقت شباكه ثلاثة اهداف ايضا ما يكشف وجود ثغرات دفاعية واضحة يتعين على المدرب الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش وضع حد لها قبل المواجهة مع الصين التي تتميز باداء سريع خصوصا عبر الاطراف.
وتألق الثنائي مهدي مهدافيكيا وعلي كريمي امام كوريا الجنوبية وكانا مفتاح الفوز، الاول بتمريراته المتقنة والثاني باهدافه، وسيكون عليهما عبئا كبيرا امام الصين واعتبر برانكوفيتش ان الفوز على كوريا الجنوبية منح لاعبيه ثقة اضافية لمواصلة مشوارهم نحو اللقب بعد كل ما رافقهم في المباريات السابقة.
وسيتمكن برانكوفيتش من الحصول على خدمات المدافعين رحمن رضائي وعلي بدوي مجددا بعد ان نفذا عقوبة الايقاف مباراتين اثر عراكهما في المباراة ضد المنتخب العماني في الجولة الثانية من الدور الاول، لكن يبقى محمد نصرتي موقوفا لمباراتين اخريين ولم يؤكد الهداف الايراني العملاق علي دائي حضوره في البطولة حتى الان واكتفى بهدف واحد في اربع مباريات لكنه اكد ان الاهم فوز المنتخب بقوله لا يهم ان سجلت انا ام احد زملائي بل المهم ان نحقق الفوز، مضيفا احذر منتخب الصين من ان عاملي الارض والجمهور لن يكونا كافيين له للاستمرار في البطولة، فنحن سنلعب بثقة زائدة بعد فوزنا على كوريا الجنوبية ولا نخاف اصحاب الارض ابدا اذ اننا قادرون على هزيمة اي منتخب.
ولن يفوت الصينيون فرصة استضافتهم النهائيات دون احراز اللقب الاول لهم في البطولة لكي يؤكدوا انهم باتوا فعلا من عمالقة الكرة الاسيوية، لكنهم لم يقدموا حتى الان ما يؤكد ذلك رغم فوزهم السهل على العراق في ربع النهائي 3-صفر ويتميز الاداء الصيني بالسرعة والهجمات المرتدة والتمريرات الخطرة عبر الاطراف، لكن المدرب الهولندي اري هان لم يوظف حتى الان قدرات لاعبيه جيدا رغم تألق العديد منهم وفي مقدمتهم الهداف المخضرم هاو هايدونغ الذي قال من يشاهد مباراتنا الاولى مع البحرين ومباراتنا الاخيرة مع العراق يرى مدى التطور الذي طرأ على ادائنا في هذه البطولة.
اما هان فقال فوجئت بالطريقة التي لعبت بها كوريا الجنوبية امام الايرانيين لانها سمحت لهم باللعب بحرية دون الضغط عليهم، مضيفا اعترف بان ايران قوية وهذا ما اظهرته بتسجيلها اربعة اهداف في مرمى كوريا، لكن لا بد من الاشارة الى انها سجلت تسعة اهداف ومنيت شباكها بخمسة في اربع مباريات، بينما سجلنا 11 هدفا وسجل في مرمانا هدفان، ولهذا السبب انا واثق من قدرة منتخب الصين على الفوز بالمباراة.. وتتفوق ايران على الصين في المواجهات الـ15 بينهما من خلال تحقيقها 9 انتصارات.
ووسط ما تشهده البطولة من أحداث مثيرة وجذابة منذ انطلاقها يرفع المنتخبان الايراني والصيني أسوة بالمنتخبين الاخرين البحريني والصيني اليوم شعار (الحذر من المفاجآت) وسيكون تركيزهما بالتأكيد في استغلال كل فرصة تتاح أمام المرمى بعد أن وعى الجميع الدرس جيدا من مباراة الاردن أمام اليابان في دور الثمانية كأبرز مثال على قيمة الفرص المهدرة تباعا.
وتبدو المباراة في غاية الصعوبة بعد أن عرف كل فريق مستوى منافسه جيدا وإمكانياته الهجومية والدفاعية وكذلك قدرته على تحقيق المفاجآت أو الافلات منها في هذه البطولة التي شهدت بروز قوى كروية جديدة واختفاء قوى أخرى كانت مرشحة لتحقيق إنجازات أكبر.
المنتخب الصيني عملاق جديد فرض نفسه على الساحة الاسيوية فعلى الرغم من وصوله للمربع الذهبي في أكثر من بطولة سابقة لكأس الامم الاسيوية إلا أنه هذه المرة يبدو مرشحا بقوة للوصول إلى النهائي بل وإحراز اللقب خاصة وأنه منظم البطولة.
أما المنتخب الايراني فهو أحد القوى الكروية الاسيوية في آسيا حيث سبق وأن توج بطلا أعوام 1968 و1972 و1976 ويطمع في تجاوز عقبة صاحب الارض التي تقترب به كثيرا من اللقب الرابع.. وأكد المنتخبان على قدراتهما الهجومية خاصة في دور الثمانية حيث فازت الصين على العراق 3/1 وإيران على كوريا الجنوبية 4/3 ولذلك فإن مهمة دفاع الفريقين ستكون في غاية الصعوبة خاصة بالنسبة لدفاع المنتخب الايراني أمام أصحاب الارض.
وما يزيد من صعوبة اللقاء أن الفريقين وصلا لحالة معنوية عالية بعدما تطور مستواهما من مباراة لاخرى على مدار البطولة على الرغم من العقبات التي واجهت كلا منهما.


أعلى





أثينا على أهبة الاستعداد لانطلاق الألعاب

اثينا ـ أ.ف.ب: اصبحت العاصمة اليونانية اثينا على اهبة الاستعداد لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية قبل 10 ايام من انطلاقها رسميا مع وصول طلائع الرياضيين المشاركين الى القرية الاولمبية والبدء بتشغيل نظام المواصلات ونظام امني يعتمد للمرة الاولى لينتهي بذلك الجدل حول قدرة اليونان على انهاء الاعمال في الوقت المناسب.
وقالت رئيسة اللجنة المنظمة جيانا انجيلوبولوس داسكالاكي خلال حفلة افتتاح القرية الاولمبية الخميس الماضي: نجحت اليونان بتحقيق ما اعتقده الكثيرون اكبر من قدرتها، ستكون هذه الالعاب فريدة وكانت القرية الاولمبية بدأت باستقبال الرياضيين والمسؤولين يوم الجمعة الماضي، وكان اول الواصلين، اليونانيون واليابانيون بالرغم من ان اغلب البعثات لن تبدأ بالوصول الا في الايام القليلة المقبلة.
ووضع يوم الاحد نظام المواصلات الاولمبي قيد التشغيل (الحافلات المخصصة لنقل الرياضيين والصحفيين والتراموي والمترو وسيارات الاجرة الاولمبية وقطارات الضواحي).. وسيتوجب على سكان اثينا ان يحترموا خطوط المرور الاولمبية على الجادات الرئيسية للمدينة: وستكون الجهة اليسرى من هذه الخطوط مخصصة لمرور السيارات المجازة، والجهة اليمنى ستكون مخصصة لوسائل النقل المشترك، اما في الوسط فيمكن ان يمر جميع الافراد وسيارات الاجرة.
ويعمل قطار الضواحي والمترو اللذان يربطان بين المطار ووسط المدينة بشكل طبيعي بعد ان تم افتتاحهما يوم الجمعة الماضي وتعمل الفا حافلة على الخطوط العشرة الرئيسية والتراموي الذي يربط بين وسط المدينة والمواقع الاولمبية في الضاحية الجنوبية على شاطىء البحر، على مدار الساعة.
ووضع نظام امني متطور صمم خصيصا من قبل شركة دولية لحماية الالعاب، قيد التشغيل الثلاثاء الماضي بعد عدة اسابيع من التأخير وسيتم الانتهاء من تأمين المواقع الاولمبية بعد تفتيش دقيق عن المتفجرات في الخامس من اغسطس بحسب وزير النظام العام اليوناني جورج فولغاراكيس والذي اعتبر ان هذه العملية اصبحت منتهية بنسبة 90 بالمائة وفي هذا التاريخ ايضا سيكون الجيش اليوناني انتهى من نشر حوالي 13 الف جندي لمراقبة البر والبحر والجو.
وتشارك حوالي 35 سفينة من البحرية اليونانية من بداية الشهر في مراقبة السفن المشبوهة وايقاف وصول اللاجئين غير الشرعيين الذي يمكن ان يتسلل بينهم الارهابيون، في بحري ايجيه والبحر الايوني وسيكون الاسطول جاهزا تماما اليوم كما ستشارك 8 سفن من اسطول البحر المتوسط اليوناني في مراقبة وضبط المياه الدولية اليونانية.
من جهته، نشر الجيش اليوناني بطاريات مضادة للصواريخ طويلة المدى اميركية الصنع من طراز باتريوت واخرى روسية الصنع من طراز س 300 كذلك بطاريات صواريخ متوسطة المدى من طراز كروتال في قواعد جوية في مختلف انحاء اليونان وستشارك اربع طائرات اواكس من الحلف الاطلسي متمركزة شمال غرب اليونان في مراقبة الاجواء اليونانية ابتداء من 10 اغسطس.
ووصلت أمس اخر عناصر وحدة مكافحة التهديد النووي والاشعاعي والبيولوجي والكيميائي التابعة للحلف الاطلسي وكشف مصدر عسكري رفيع المستوى ان السلطات اليونانية لم تتلق اي اشارة حول تهديد محتمل للالعاب الاولمبية بيد ان التهديد الوحيد الذي يمكن ان يواجه الالعاب سيكون بحسب الارصاد الجوية اليونانية بعض الرياح والامطار التي ستهطل غالبا في فترة بعد الظهر ولمدة 30 دقيقة ولن يكون تأثيرها كبيرا على معظم المسابقات.
وعرفت اثينا بعض المشاكل في الاتصالات التليفونية بعد الانقطاع الشامل للتيار الكهربائي في 12 يوليو الماضي وكانت جميع الضواحي الشمالية للمدينة بالاضافة الى 14 موقعا اولمبيا بينها القرية الاولمبية حرموا لمدة 6 ساعات من الاتصالات التليفونية وذلك عندما حاولت شركة الاتصالات الوطنية اليونانية الانتقال الى نظام جديد وضع خصيصا للالعاب واجريت في نهاية الاسبوع الماضي بعض اعمال الصيانة لمنع تكرار مثل هذا الحادث.
في المقابل تلقى المنظمون بعض الاخبار الايجابية عندما اعلنت اللجنة المنظمة عن ارتفاع كبير في بيع التذاكر اذ تم بيع 80 الف تذكرة الاسبوع الماضي مقابل 28 الف بطاقة كمعدل في كل اسبوع من شهر يونيو.

تياغو خارج تشكيل المنتخب البرتغالي الأولمبي
لشبونة ـ أ.ف.ب: اعلن الاتحاد البرتغالي لكرة القدم أمس ان لاعب وسط تشلسي الانكليزي الجديد تياغو مينديز اعلن انسحابه من تشكيلة بلاده المشاركة في دورة الالعاب الاولمبية من 13 الى 29 اغسطس الحالي في اثينا لاصابته في الحالب واوضح طبيب المنتخب البرتغالي جواو ريسنتدي لصحيفة كوريو دي مانيا البرتغالية: تفاقمت اصابة سابقة لتياغو كان يعاني منها مضيفا سيكون بحاجة الى بعض الوقت للشفاء ونحن لا يمكننا الانتظار واضاف: في مثل هذا الوضع قررنا الاستغناء عنه.
وكان اعضاء منتخب البرتغال المشارك في اولمبياد اثينا والذي يضم في صفوفه مهاجمي مانشستر يونايتد وفولهام الانكليزيين كريستيانو رونالدو ولويس بوا مورتي على التوالي اجرى امس الأول فحوصات طبية في لشبونة قبل الالتحاق بالمعسكر التدريبي الاخير لهم وسبق للاتحاد البرتغالي ان رفض الشهر الماضي تلبية دعوة مانشستر يونايتد وتشلسي لاعفاء لاعبيهما من المشاركة في اولمبياد اثينا وتلعب البرتغال في اثينا ضمن المجموعة الرابعة الى جانب كوستاريكا والعراق والمغرب وكان تياغو (23 عاما) انتقل من بنفيكا الى تشلسي الشهر الماضي لمدة اربع سنوات لقاء 12 مليون يورو.

هينان لم تتخذ قرار مشاركتها في الأولمبياد
لندن ـ رويترز: قال مدرب جوستين هينان هاردين اللاعبة الاولى على مستوى العالم انها تتعافى من اصابة بفيروس غامض وستقرر بحلول نهاية هذا الاسبوع ان كانت ستشارك في مسابقة التنس في دورة الالعاب الاولمبية ولم تلعب هينان هاردين منذ بطولة فرنسا المفتوحة في مايو بعد اصابتها بفيروس غامض يصيبها بالهزال.
وقال المدرب كارلوس رودريجز في موقعها على الانترنت انها تتحسن وتتعافى وانه سيعرف المزيد عن احتمال مشاركتها في الاولمبياد في الايام المقبلة وتنطلق دورة الالعاب الاولمبية في اليونان يوم 13 أغسطس.

جاردنر يسعى للحفاظ على ذهبية المصارعة
أثينا ـ د.ب.أ: بعد فوز الاميركي رولون جاردنر على الروسي أليكساندر كارلين في المصارعة الرومانية بدورة الالعاب الاولمبية السابقة في سيدني عام 2000 وفوزه بالميدالية الذهبية لوزن فوق الثقيل في واحدة من أكبر المفاجآت في تاريخ الاولمبياد يشارك جاردنر في أولمبياد أثينا للدفاع عن لقبه الاولمبي لكنه سيكون في هذه المرة بتسعة أصابع فقط في قدميه.
وكان جاردنر قد أصيب بعضة الجليد في حادث عربة مجهزة للسير على الجليد ليسير في منطقة جليدية لمدة 17 ساعة في عام 2002 مما أدى لبتر إحدى أصابع قدميه بسبب تجمدها لكنه عاد إلى حلبة المصارعة وتأهل للاولمبياد بعدما نجح في تجارب المنتخب الاميركي مطلع العام الحالي رغم الاصابات الاخرى التي تعرض لها في الكتف وراود الخوف الاطباء من أن يضطروا لبتر جميع أصابعه لكنهم نجحوا في الابقاء على تسعة منها.
وقال جاردنر إنها معجزة أن يتأهل للدورة الاولمبية ويشكر العناية الالهية التي منحته فرصة جديدة لتحقيق حلمه مشيرا إلى أنه يشعر بالفخر لتمثيل الولايات المتحدة في هذه الدورة بأثينا ونال جاردنر شهرة عالمية كبيرة بتغلبه 1/صفر على كارلين الذي عرف عنه أنه المصارع الذي لا يقهر والذي حصل من قبل على ذهبية اللعبة في ثلاث دورات أولمبية سابقة أعوام 1988 و1992 و1996 كما لم يلق أي هزيمة على مدار 13 عاما من 1987 حتى سقط أمام جاردنر في أولمبياد سيدني 2000.
وفي منافسات أخرى يتطلع المصارع البلغاري آرمين نازاريان إلى أن يصبح خامس لاعب يحصل على ذهبية للمصارعة الرومانية في ثلاث دورات متتالية بعد أن فاز بذهبية دورة أتلانتا 1996 عندما كان لاعبا لارمينيا وسيدني 2000 لبلغاريا وذلك في وزن 60 كيلوجراما.
وفي المصارعة الحرة تتطلع روسيا إلى الذهب عن طريق ديفيد موسولبيس بطل أولمبياد سيدني 2000 في وزن 130 كيلوجراما وبوفايسا سايتييف في وزن 74 كيلوجراما وتشهد أثينا مشاركة العراقي علي سلمان في هذه الرياضة أيضا.. أما عن باقي الفرق الكبيرة المرشحة للمنافسة على الميداليات فهي منتخبا تركيا وإيران.
وبعد 2780 عاما من إدراج اللعبة في الدورات الاولمبية القديمة تشهد أثينا إقامة منافساتها على مستوى السيدات أيضا لاول مرة في التاريخ على الرغم من كون المصارعة من أقدم اللعبات في العالم حيث يعود تاريخ مبارياتها إلى عام 3000 قبل الميلاد كما كانت من أبرز اللعبات في الدورات الاولمبية القديمة التي انطلقت عام 776 قبل الميلاد.
ولتقييمها كإحدى وسائل القتال بدون أسلحة ظلت المصارعة إحدى اللعبات الاساسية بعد عودة الدورات الاولمبية في نهاية القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1896 حيث انتعشت بالاسلوبين الروماني والاغريقي حيث يسمح للمتنافسين باستخدام أيديهم والجزء العلوي من أجسامهم فقط في الهجوم والانقضاض على منافسيهم.
أما المصارعة الحرة فلم تدرج ضمن ألعاب الدورات الاولمبية إلا في أولمبياد 1904 حيث يسمح للمتنافسين فيها باستخدام أرجلهم أيضا في دفع منافسيهم أورفعهم وطرحهم مرة أخرى أرضا بالاضافة إلى استخدام الجزئين السفلي والعلوي من الجسم.. وتتضمن المصارعة الرومانية والحرة 18 سباقا وتقام منافساتها بالصالة الاولمبية في آنو ليوسيا من 22 إلى 29 أغسطس الحالي.

ألعاب القوى للسيدات في ازدهار مستمر
لندن ـ رويترز: ازدهرت ألعاب القوى للسيدات بعدما تعرضت لكثير من الاجحاف والاهمال أغلب فترات القرن العشرين ولم يكن حلم البارون الفرنسي بيير دو كوبرتان مؤسس الحركة ألاولمبية الحديثة دولية يمتد ليشمل النساء ولم يسمح لهن بالمشاركة في دورة ألعاب أثينا عام 1896 ولم يشاركن في ألعاب القوى حتى دورة 1928 في امستردام عندما خاضت السيدات أيضا منافسات الجمباز للمرة الاولى.
ففي تلك البطولة أصبحت الاميركية بيتي روبنسون (16 عاما) أول بطلة لالعاب القوى عندما فازت بسباق 100 متر عدو لكن سباق 800 متر عدو للسيدات كان أكثر المنافسات اثارة للجدل في تاريخ الدورات الاولمبية وكانت له تداعيات طويلة الاجل فقد طلبت عدة لاعبات مساعدات أولية بعدما انهرن في نهاية السباق وهو ما أثار عاصفة من الجدل وكان رد الفعل سريعا وعدائيا للمراة كما كان متوقعا.
فقد أعرب كونت دو باييه لاتور رئيس اللجنة الاولمبية الدولية عن رأي واسع النطاق انذاك عندما تبنى الدعوة لمنع النساء من المشاركة في كل بطولات الاولمبياد ورغم ان الاتحاد الدولي لالعاب القوى للهواء كان أقل تشددا فانه تأثر هو الاخر بحظر كل مسابقات السيدات التي تزيد على 200 متر لمدة 32 عاما وتداعى الحظر تدريجيا بفضل بعض النتائج المبهرة للاعبات.
وفي عام 1932 شاركت الاميركية الناشئة بيب ديدريكسون في التصفيات الاميركية المؤهلة لدورة الالعاب الاولمبية وخلال ثلاث ساعات تقريبا شاركت ديدريكسون في ثمانية من عشرة سباقات وفازت في ستة ولم تستطع ديدريكسون الا المشاركة في ثلاث مسابقات فقط بسبب القواعد الاولمبية انذاك ففازت بميداليتين ذهبيتين في سباق 80 مترا حواجز والقفز الطويل.
وفي أولمبياد 1948 بلندن ظهرت الهولندية فاني بلانكرز كوين التي اثارت هي الاخرى جدلا حادا وقال منتقدون انذاك ان بلانكرز كوين (30 عاما) كبيرة جدا في السن على المشاركة في الاولمبياد وقال اخرون ان الرياضة لا تجتمع مع الامومة وانه يجب على امرأة مثلها لديها طفلان ان تمكث في المنزل لرعايتهما.
وتغلبت بلانكرز كوين على الانتقادات الموجهة اليها وفازت بذهبيات 100 متر و200 متر و800 متر حواجز وقادت فريق التتابع 4 في 100 للتقدم من المركز السادس الى الأول والفوز بالذهب وكان يمكن أن تفوز بمنافسات الوثب الطويل لو لم ينصحها زوجها بالانسحاب.
أما عازفة البيانو الفرنسية ميشيل اوسترمير فحققت مفاجأة اخرى في منافسات العاب القوى للسيدات بالفوز بذهبيتي رمي القرص ودفع الجلة وببرونزية الوثب العالي وفازت الاميركية بوب ماثياس (17 عاما) بمنافسات العشاري ولم تمت أية عداءة عندما عادت مسابقات 800 متر للبطولات الاولمبية عام 1960.
وكان أداء السيدات رائعا وسرقت العداءة الاميركية الجميلة ذات الساقين الطويلتين ويلما رودولف الاضواء من الجميع بعدما فازت بثلاث ميداليات ذهبية وانتزعت رودولف المركز الاول في سباقات 100 متر و4 في 100 تتابع كما كانت أول امرأة تكسر حاجز 23 ثانية في سباق 200 متر وفي دورة طوكيو 1964 عندما خصصت اليابان ثلاثة مليارات دولار وهو ما كان رقما قياسيا انذاك لتنظيم أول دورة اولمبية في اسيا حققت السباحة الاسترالية دون فريزر ثالث ذهبية على التوالي لسباق 100 متر حرة.
وفي دورة ميونيخ 1972 التي شهدت أسوأ الايام في التاريخ الاولمبي بسبب أزمة الرهائن الاسرائيليين جذبت لاعبة الجمباز السوفيتية الصغيرة اولجا كوربات الملايين من مشاهدي التليفزيون بأدائها في منافسات الاجهزة وسرقت لاعبات من شرق اوروبا الاضواء في دورة مونتريال 1976 وقبل هذه الدورة لم تكن لاعبات المانيا الشرقية فزن بأي ذهبية اولمبية في السباحة لكنهن فزن تحت قيادة كورنيليا اندر التي سجلت ثلاثة أرقام عالمية بأحد عشر لقبا من جملة 13.
وكانت الاسباب التي سيقت حينذاك في هذا الشأن هي الاعداد العلمي شديد الدقة لكن الوثائق التي أتيح الاطلاع عليها عقب سقوط حائط برلين عام 1989 كشفت أن المنشطات التي وفرتها الدولة بانتظام لعبت دورا مهما وبحلول دورة لوس انجلوس 1984 شعرت اللجنة الاولمبية الدولية بثقة كافية في قدرة النساء على عدو مسافات طويلة دون ان يصبن بالاغماء فتم تنظيم ماراثون للسيدات.
وتغلبت جوان بينوا التي خضعت لجراحة في ركبتها اليمنى قبل أسبوعين ونصف الاسبوع من التصفيات المؤهلة للدورة الاولمبية على حرارة الجو والرطوبة لتفوز بأول ميدالية ذهبية في سباق ماراثون للسيدات وسجلت بينوا ساعتين و24 دقيقة و52 ثانية وهو ما كان يمكنها للفوز في 13 من 20 سباقا للماراثون اولمبيا للرجال حتى ذلك الحين.
ومع كشف النقاب عن تورط لاعبات المانيا الشرقية اللاتي هيمن على ألعاب القوى في السبعينيات والثمانينيات في فضائح منشطات قرر الاتحاد الدولي لالعاب القوى البدء في تطبيق اختبارات المنشطات بشكل عشوائي وهناك 12 رقما قياسيا عالميا للسيدات لم يكسر منذ ذلك الحين أبرزها الذي سجلته فلورينس جريفيث جوينر في سباق 200 متر وهو 34ر21 ثانية وهو زمن لم يستطع احد الاقتراب من تحقيقه.
واعتزلت جريفيث جوينر العدو في العام التالي لدورة سيئول 1988 وتوفيت بشكل مفاجيء عام 1998 وأصبحت العداءة الاميركية ماريون جونز أفضل لاعبة في الفترة الاخيرة وحاولت جونز ان تتفوق على مواطنيها كارل لويس وجيسي اوينز بتحقيق انجاز غير مسبوق بالفوز بخمس ميداليات ذهبية في دورة سيدني عام 2000 لكن محاولة جونز انتهت بالفوزو بالميداليات الذهبية في سباقات 100 متر و200 متر و4 في 400 تتابع وبالميدالية البرونزية في الوثب الطويل و4 في 100 تتابع.
وفي الدورة نفسها أضاءت كاثي فريمان الشعلة الاولمبية للدورة رمزا للمصالحة بين السكان الاصليين في استراليا والمستوطنين الاوروبيين ونجحت فريمان رغم الضغوط التي تعرضت لها في الفوز بسباق 400 متر لتحصل لاستراليا المولعة بالرياضة على ميدالية ذهبية كانت تتوق اليها وبرنامج ألعاب السيدات لدورة اثينا هذا العام يماثل برنامج الرجال باستثناء سباق ثلاثة الاف متر موانع و50 كيلومترا مشي كما تلعب السيدات السباعي بدلا من العشاري وسيتقلص الفارق الى مسابقة واحدة العام المقبل عندما تصبح بطولة الموانع حدثا رسميا في بطولة العالم التي تستضيفها هلسنكي.


مشكلات العقاقير المنشطة تعصف بالرياضيين الأميركيين
لندن ـ رويترز: كلما أوشك الاتحاد الاميركي لالعاب القوى أن يجد حلا لطائفة من مشكلات العقاقير المنشطة يفاجأ بموجة أخرى أكثر قوة تهدد باغراق استعداداته لاولمبياد أثينا فقد قرر الاتحاد ايقاف أربعة من لاعبي القوى لمدة عامين في أعقاب تحقيق استهدف معمل بالكو في كاليفورنيا الذي يعتقد محققون اتحاديون أنه مصدر العقار المنشط الجديد تيتراهيدروجيسترينون المعروف اختصارا باسم (تي.اتش.جي) بيد أن فريق ألعاب القوى الاميركي الذي يستعد لخوض منافسات الالعاب الاولمبية هذا الشهر لا يزال يضم رياضيين ينتظران المثول أمام جلسة للنظر في اتهامات بتعاطي عقاقير منشطة وهناك سحابة من الشكوك تحوم حول العداءة ماريون جونز أكثر الاسماء شهرة في عالم الرياضة.
فقبل أربعة أعوام تصدرت جونز عناوين الانباء لمحاولتها الفوز بخمس ميداليات ذهبية خلال منافسات دورة الالعاب الاولمبية في سيدني عام 2000 وفي نهاية المطاف أخفقت جونز في الفوز بالميداليات الخمس التي كانت ستجعلها تتفوق بميدالية على كل من جيسي أوينز وكارل لويس وفازت بثلاثة ألقاب وثلاث برونزيات.
وكان اعتزازها بنفسها عندما اتضح ان زوجها انذاك سي.جي. هنتر تعاطى عقارا منشطا عام 2000 من الامور التي تحسب لها فقد انفصلت جونز عن بطل العالم السابق في رمي الجلة وأنجبت طفلا من تيم مونتجمري صاحب الرقم القياسي في سباق 100 متر والان تسلم مونتجمري خطابا من الوكالة الاميركية لمكافحة المنشطات حول مزاعم بضلوعه في مخالفات تتعلق بتعاطي عقاقير منشطة وأحيلت القضية الى المحكمة الرياضية في لوزان للفصل فيها.
وفي الوقت الراهن تخضع جونز للتحقيق وتضررت استعداداتها لاولمبياد أثينا عندما نشرت صحف بولاية كاليفورنيا الشهر الماضي تقارير تفيد بأن هنتر أبلغ محققين اتحاديين بأنها تعاطت منشطات أثناء دورة سيدني قبل أربعة أعوام ونفى محاموها هذه الادعاءات وفي أعقاب هذه التقارير انسحبت جونز من سباق الجائزة الكبرى بلندن الاسبوع الماضي.
وظهر جليا سوء حالتها النفسية والبدنية من خلال أدائها في التصفيات التمهيدية لاختيار الفرق الاميركية المشاركة في الاولمبياد حيث اكتفت الفائزة بذهبية 100 و200 متر في الاولمبياد الماضية بالتأهل لمنافسات الوثب الطويل فقط في أثينا 2004.. ويضم الفريق المبدئي لالعاب القوى الذي أعلنت عنه اللجنة الاولمبية الاميركية الاسبوع الماضي العداءة توري ادواردز والعداء كالفين هاريسون اللذين ينتظران جلسات تحقيق عقب ثبوت تعاطيهما للمنشطات.
وتلقى ألفين شقيق هاريسون التوأم خطابا من الوكالة الاميركية لمكافحة المنشطات يقدم شرحا تفصيليا لمزاعم بتعاطي منشطات.


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يوليو 2004 م





تأملات في وادي الهجر

معتقلات غوانتانامو سيئة السمعة... مشكلة تبقى دون حل

الجنود العائدون من أفغانستان يقتلون زوجاتهم


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept