الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات



بعد أن التقيا بجلالة السلطان.. أردوغان وحمدان بن زايد يغادران البلاد

مسقط ـ العمانية: غادر البلاد مساء أمس دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا والوفد المرافق له بعد زيارة للسلطنة التقى خلالها بحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وكان في وداع دولة الضيف والوفد المرافق له لدى مغادرته بالمطار السلطاني الخاص صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان.
كما كان في الوداع معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني المشرف على وزارة المالية ومعالي الشيخ محمد بن عبدالله الحارثي وزير النقل والاتصالات وسعادة السيد بدر بن حمد البوسعيدي وكيل وزارة الخارجية وسعادة السفير جوات نزيهي أوزكايا سفير
جمهورية تركيا المعتمد لدى السلطنة وسعادة السفير محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية تركيا وسعادة السفير محمد بن طاهر عيديد رئيس الدائرة الأوروبية بوزارة الخارجية.
وكان دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا قد وصل إلى البلاد في ساعة مبكرة من صباح أمس.
ورافق دولة رئيس الوزراء وفد رسمي ضم كلا من: معالي البروفيسور الدكتور بشير أتالاي وزير دولة ومعالي كورشاد توزمن وزير دولة وعدد من أعضاء البرلمان ورجال الأعمال الأتراك.
وتأتي هذه الزيارة في إطار العلاقات الطيبة التي تربط السلطنة وجمهورية تركيا وسبل تعزيزها بما يعود بالخير والنفع على الشعبين الصديقين.
كما غادر البلاد مساء أمس سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة للشئون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة بعد زيارة للسلطنة التقى سموه خلالها بحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حيث تم خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون بين السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في مختلف المجالات.
وكان في وداع سموه لدى مغادرته بالمطار السلطاني الخاص معالي السيد علي بن حمود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني وسعادة الشيخ محمد بن مرهون المعمري سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.
وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة للشئون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة قد وصل إلى البلاد صباح أمس.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله المطار السلطاني الخاص معالي السيد علي بن حمود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني وسعادة الشيخ محمد بن مرهون المعمري سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.


أسعد بن طارق وأردوغان يستعرضان العلاقات الطيبة بين السلطنة وتركيا
مسقط ـ العمانية: التقى صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان صباح أمس دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا وذلك بمقر إقامته بفندق قصر البستان.
وقد رحب سموه بدولة الضيف وتم استعراض العلاقات الطيبة التي تربط السلطنة وجمهورية تركيا الصديقة.
حضر اللقاء من الجانب العماني معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني المشرف على وزارة المالية ومعالي الشيخ محمد بن عبدالله الحارثي وزير النقل والاتصالات وسعادة السيد بدر بن حمد البوسعيدي وكيل وزارة الخارجية وسعادة السفير جوات نزيهي اوزكايا سفير جمهورية تركيا المعتمد لدى السلطنة وسعادة السفير محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية تركيا وسعادة السفير محمد بن طاهر عيديد رئيس الدائرة الأوروبية بوزارة الخارجية.. كما حضر اللقاء من الجانب التركي الوفد الرسمي
المرافق لدولة الضيف.
وقد أقام صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان مأدبة غداء ظهر امس على شرف دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا والوفد المرافق
له وذلك بفندق قصر البستان.
حضر المأدبة عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء والمستشارين وكبار المسئولين في الدولة ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى السلطنة.

أردوغان يزور يزور جامع السلطان قابوس الأكبر
مسقط ـ العمانية: قام دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا والوفد المرافق له بزيارة لجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر أمس.
وقد تجول الضيف خلال الزيارة في حرم الجامع واستمع إلى شرح واف من القائمين عليه.

القتبي يستقبل وفدا برلمانيا تركيا
مسقط ـ العمانية: استقبل معالي الشيخ عبدالله بن علي القتبي رئيس مجلس الشورى بمكتبه أمس سعادة الدكتور ناظم أكرن عضو البرلمان التركي ونائب أمين عام حزب العدالة والتنمية وسعادة مصطفى ايجيو غلو عضو البرلمان التركي المرافقين لدولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا.
تم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية الطيبة التي تربط البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في شتى المجالات لا سيما ما يتعلق منها بالمجال البرلماني.. كما تعرف الوفد على مسيرة الشورى العمانية ومراحل تطورها.

اتجاه لتأسيس مجلس أعمال عماني تركي خلال الفترة القادمة
أردوغان يلتقي بأعضاء مجلس إدارة الغرفة ورجال الأعمال
ويدعو القطاع الخاص للاضطلاع بدوره في تطوير العلاقات

كتب ـ سليمان أمبوسعيدي وسليمان أمين:أكد دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا على ضرورة وجود الأطر التي تنظم التعاون الاقتصادي بين السلطنة وتركيا.. مشيرا إلى أن هناك الكثير من فرص الاستثمار متوفرة في السلطنة يجب التعريف بها.. وكما أن هناك فرصا لرجال الأعمال العمانيين لإقامة مشاريع مشتركة مع نظرائهم في تركيا.
ودعا دولة رئيس وزراء جمهورية تركيا خلال لقائه بعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان ورجال الأعمال ظهر أمس بفندق قصر البستان إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي بين السلطنة وتركيا.. واصفا العلاقات الاقتصادية بين البلدين بأنها في نمو مستمر.. موضحا أنه ما زال هناك الكثير الذي يجب عمله من أجل تطوير هذه العلاقات لترقى لطموح البلدين الصديقين.. مؤكدا على ضرورة زيادة تبادل الزيارات بين المسئولين بين البلدين لتعزيز التواصل والتعاون وتبادل الآراء والأفكار بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين في المجالات الاقتصادية والسياسية.
وقال دولة رجب طيب أردوغان: إن على غرفة التجارة والصناعة في كلا البلدين العمل على تعزيز التعاون الاقتصادي وفقا للأسس التي تنظم هذا التعاون والبناء عليه.. مشيرا إلى أنه سيتم تفعيل اتفاقيات حماية الاستثمار وتجنب الازدواج الضريبي بين البلدين لما لذلك من أهمية في تعزيز التعاون الاقتصادي بينهما.. موضحا أن تطوير العلاقات يتوقف على مدى قدرة رجال الأعمال والقطاع الخاص على تعزيز العلاقات والذي بلا شك سيعمل على دعم جهود القطاع الخاص.
وأعرب عن أمله بأن تثمر اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال العمانيين ورجال الأعمال الأتراك عن نتائج تخدم مصلحة الطرفين وتعمل على تطوير التعاون بين البلدين.
من جانبه قال خالد بن محمد الزبير، نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان في كلمته التي ألقاها في الندوة التي أقيمت على هامش زيارة دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا للسلطنة حول (مناخ وفرص الاستثمار بين السلطنة وتركيا): إن المنتدى وفر فرصة رائعة لطرح مناقشات ومشاورات لاستكشاف أفضل سبل تعزيز الروابط الاقتصادية بين السلطنة وتركيا.. مؤكدا مواصلة كل الجهود الممكنة لتثبيت التعاون والشراكة الاقتصادية للمصلحة المشتركة بين البلدين. وقال خالد الزبير: إنه في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حققت السلطنة تنمية وتقدما كبيرين في كل المجالات بما فيها القطاع الاقتصادي فضلا عن تطوير القطاع الخاص ووضع القواعد والتشريعات والسياسات الاقتصادية المؤطرة لجذب الاستثمار عن طريق الحوافز والتسهيلات.
وحول حجم التجارة بين السلطنة وتركيا أوضح نائب رئيس الغرفة بأنها لا تعكس التقارب في علاقات البلدين الصديقين.. ملقيا الضوء على أهمية تعزيز الجهود المشتركة في المستقبل لتبادل الخبرات والمهارات في مختلف ميادين التنمية الاقتصادية وهو ما يمكن تحقيقه من خلال التعزيز الفعال للاتفاقيات ومذكرات التفاهم للتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين بحيث يتم ذلك عبر التبادل المنتظم والمشاركة في الفعاليات الاقتصادية المهمة مثل المؤتمرات والمعارض.. مؤكدا على أهمية تكثيف الاجتماعات بين رجال الأعمال والمستثمرين من البلدين في إطار الاستثمار المشترك والتعاون الاقتصادي علاوة على جهود تعزيز قنوات ووسائل تبادل المعلومات والإحصائيات الاقتصادية.
وحول الخطة الخمسية القادمة أوضح الزبير أن السلطنة اتخذت من الخطوات ما يكفل للقطاع الصناعي التطور اللازم لارتياد الأسواق العالمية من خلال زيادة القدرات التنافسية للمنتجات العمانية.. مشيرا إلى أن السلطنة عمدت إلى تطبيق سياسات اقتصادية ترمي إلى
جذب الاستثمارات الأجنبية عن طريق التسهيلات والحوافز التي توفرها للمستثمرين كما عمدت السلطنة لتحرير التجارة بانضمامها لمنظمة التجارة العالمية عام 2000م.
من جانبه قال زين الدين أرديم ،عضو مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي في كلمته التي ألقاها في الندوة: إن المجلس مؤسسة تابعة للقطاع الخاص أسستها غرفة التجارة وتبادل السلع التركية بالاشتراك مع مؤسسات القطاع الخاص بهدف أساسي وهو تشجيع تنمية العلاقات الدولية لمجتمع الأعمال التركي ودمجه في الاقتصاد العالمي.
وأعلن زين الدين أرديم عن الاتجاه لتأسيس مجلس أعمال العماني التركي مع غرفة تجارة وصناعة عمان خلال الفترة القادمة.. مشيرا في هذا الصدد إلى أن السلطنة وتركيا يتمتعان بنظام تجارة خارجية حرة ويطبقان نفس الشروط المطلوبة لاقتصاد السوق اليوم. ونوه إلى أن حجم التجارة المتبادل بين البلدين وصل 31 مليون دولار.. معترفا بأنه غير ملائم إلا أنه أكد على وجود فرص تعاون كبيرة لتعزيز حجم التجارة بين السلطنة وتركيا.. موضحا أن السلطنة يمكن أن تشكل قاعدة لرجال الأعمال الأتراك الذين قد يفكرون في الوصول إلى أسواق شرق وجنوب إفريقيا وحوض المحيط الهندي فضلا عن إمكانية وصول رجال الأعمال العمانيين إلى أسواق الشرق الأوسط وأوروبا عبر تركيا.
وفي ختام الندوة قدم عدد من التوصيات تشمل مجالات مقترحة للتعاون بين البلدين منها إمكانية استفادة السلطنة من خبرات تركيا في مجالات الصناعة والإنشاءات خاصة المتعلقة بالصناعات الكبرى والصناعات الغذائية، وجذب خبراء في الميادين الصناعية لتدريب الموارد البشرية وتزويدها بالمؤهلات والدورات المطلوبة، والعمل على دخول الأسواق التركية لا سيما في مجال تسويق الأسماك ونشرها إلى الأسواق الأوروبية الأخرى إلى جانب إمكانية إقامة مشروعات مشتركة في المجال ذاته، والاستثمار المشترك في مجال السياحة بالسلطنة خاصة وأن تركيا بلد سياحي كبير والاستفادة من خبراتها في هذا المجال، والاستفادة من الخبرة التركية في مجال حماية البيئة والحفاظ على المحميات الطبيعية وتبادل الخبراء في مجالات الطاقة والمياه. كما تم أيضا اقتراح عمل قاعدة بيانات حول أسواق البلدين وتفعيل مجال إقامة معارض مشتركة ومتخصصة لعرض منتجات البلدين وإقامة أسبوع عماني في تركيا وأسبوع تركي في السلطنة يشمل العديد من الفعاليات مثل الندوات والمعارض والترويج السياحي وتبادل زيارات الوفود الاقتصادية والتجارية ورجال الأعمال لمراجعة آخر التطورات في المجالات الاقتصادية والمالية للبلدين.
تجدر الإشارة إلى أن الصادرات العمانية إلى تركيا لم تكن على نفس مستوى الواردات من تركيا. ووصلت قيمة الصادرات في 1990 ما قيمته 8000 ريال زادت إلى 1.1 مليون ريال في العام 1996 ثم عاودت الانخفاض في سنوات 1999 و2000 و2001 قبل أن ترتفع وتسجل أعلى مستوياتها في العام 2003 بقيمة 1.6 مليون ريال إلى أن تراجعت في 2004 إلى ما يوازي 83.3% بقيمة 269.400 ريال.


حرم رئيس الوزراء التركي تزور جمعية المرأة العمانية بمسقط
مسقط ـ العمانية: قامت حرم دولة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء جمهورية تركيا أمس بزيارة لجمعية المرأة العمانية بمسقط وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها دولة رئيس الوزراء التركي للسلطنة حاليا.
وقدمت السيدة زكية بنت حمد بن سعود البوسعيدية رئيسة جمعية المرأة العمانية شرحا موجزا عن الجمعية وتاريخ إنشائها وأهدافها والمناشط والبرامج التي تقوم بها في خدمة المرأة والطفل في السلطنة والارتقاء بمستواهما الاجتماعي والثقافي والتربوي.
وقد تجولت حرم رئيس الوزراء التركي بمركز المعارض بالجمعية الذي يضم مركز المعلومات والمكتبة حيث تعرفت على البرامج التي يقدمها المركز وهي دورات في الحاسب الآلي وتحفيظ القرآن الكريم وبرامج في اللغة الانكليزية وإدارة الأعمال.
واشتمل برنامج الزيارة كذلك عرضا للأزياء العمانية إضافة إلى عرض للبرامج الخيرية التي تقوم بها جمعية المرأة العمانية بمسقط لخدمة المجتمع

 

أعلى
 
 

الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept