الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
About Us
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 









هنية يلتقي أرفع مسؤول أوروبي عقب تولي وزارته مهامها
منظمة التحرير ترفض تجزئة التعامل مع الحكومة الفلسطينية

رام الله المحتلة ـ من رشيد هلال:غزة ـ عواصم ـ الوطن ـ وكالات:أكد ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن اللجنة دعمت تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ودرست خلال اجتماعها الذي ترأسه الرئيس محمود عباس، امس، كيفية العمل لتسهيل مهامها، وفك الحصار عن الشعب الفلسطيني وحكومته.
وأوضح عبد ربه أن اللجنة التنفيذية أكدت على ضرورة أن تتولى الحكومة الجديدة الملف الأمني بكل جدية، وأن تعطيه الأولوية، لأنه هو الذي سيقرر مدى نجاح الحكومة أو فشلها، فيما يتعلق باعادة فرض النظام والأمن، وانهاء ظاهرة الفلتان والمليشيات التي لا سابق لها في أي مرحلة من مراحل التاريخ الفلسطيني، داعيا إلى التشديد والعناية بالملفين الأمني والاقتصادي.
وفي غزة اعلن مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية ان نائب وزير الخارجية النرويجي ريموند يوهانسن الذي قامت بلاده بتطبيع علاقاتها مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، التقى هنية الاثنين في غزة. وقبل هذا اللقاء، اجرى المسؤول النرويجي محادثات مع وزير الخارجية الفلسطيني الجديد زياد ابو عمرو. وهذا اول لقاء لهنية لشخصية اوروبية رفيعة منذ بدء وزارته الجديدة اعمالها.
وبخصوص الملف السياسي، أوضح عبد ربه أن اتفاق مكة، والأسس والتقاليد والقواعد التي يعمل بها نصت على ان الملف السياسي من صلاحية منظمة التحرير الفلسطينة ورئاستها، داعيا إلى أهمية أن يتوجه وفد فلسطيني برئاسة الرئيس محمود عباس إلى القمة العربية بموقف فلسطيني، متمسك بمبادرة السلام العربية دون تعديل، وأن تشكل لجنة عربية برئاسة المملكة العربية السعودية باعتبارها رئيسة القمة الحالية.
وبين عبد ربه أن مهمة هذه اللجنة هو التنسيق مع اللجنة الرباعية الدولية، ومع مختلف الأطراف الدولية لاحياء العملية السياسية من جديد، مؤكدا أن لهذا الأمر له أولوية كبرى.
ورفض المسؤول الفلسطيني الموقف الإسرائيلي، الذي يجزئ وزراء الحكومة على أساس انتماءاتهم الساسية.
وقال عبد ربه: الموقف الإسرائيلي يريد أن يحصر التعامل مع الرئيس عباس في مجالين هما المعيشي والأمني، وليس المجال السياسي، وهذا أصبح واضحا.
وأضاف: هذه مناورة إسرائيلية هدفها قطع الطريق على الجهود الدولية وعلى جهود القمة العربية لاحياء عملية السلام.
وأكد المسؤول الفلسطيني أن الإسرائيليين يتذرعون في جملة هنا أو هناك في بيان الحكومة لأنهم كما قال لا يريدون مفاوضات سياسية ولا حل سياسي، بل يريدون حصر الأمور في مسائل فرعية.
من جهته أوضح وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة الفلسطينية الجديدة الدكتور مصطفى البرغوثي، أن من يقرأ برنامج الحكومة لا يستطيع إلا أن يصل إلى نتيجة مفادها أن برنامجها يمد يدها إلى السلام، والتعاون الدولي. وقال في مؤتمر صحفي عقده صباح أمس في رام الله المحتلة: عندما نتحدث عن المقاومة فهو حق مشروع أقره القانون الدولي، والحكومة مع ذلك مستعدة لهدنة متبادلة، والأمر الآن متوقف على الحكومة الإسرائيلية. وأوضح البرغوثي أن المسؤول عن العنف ليست الحكومة الفلسطينية، بل إسرائيل، حيث ان الكرة في مرماها الآن.
وبخصوص اشتراطات اللجنة الرباعية، أكد الوزير البرغوثي أن برنامج الحكومة قال بوضح أنها تحترم كل الاتفاقيات، في الوقت الذي لا تحترم فيه إسرائيل القانون الدولي. وبين أن من الذرائع التي استخدمتها الحكومة الإسرائيلية في عهد رئيس الوزراء السابق ارئيل شارون إدعاءه بأن الطرف الفلسطيني لا يحترم الاتفاقات. وأشار البرغوثي إلى أن الحكومة الفلسطينية تحترم الاتفاقات الموقعة، وعلى الولايات المتحدة الأميركية أن لا تكيل بمكيالين، وعليها احترام إرادة الشعب الفلسطيني، وأن لا تنصاع للاملاءات الإسرائيلية، وأن يكون موقفها متوازنا.
أما فيما يتعلق بالاعتراف باسرائيل، فأوضح الوزير البرغوثي أن الحكومة الفلسطينية أكدت موقفها القائم على إقامة الدولة الفلسطينية في حدود الرابع من يونيو عام 1967، وإزالة المستعمرات، وهذا ما ينص عليه القانون الدولي.
واعتبر البرغوثي الموقف الإسرائيلي هو امعان في رفضها للقانون الدولي وتحديه، رغم معرفتها أن الحكومة الفلسطينية قد فوضت الرئيس محمود عباس بشأن إدارة العملية التفاوضية.
ورأى البرغوثي في الموقف الإسرائيلي محاولة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني التي لن تنكسر؟
وبين وزير الإعلام أن الرئيس عباس سيرفض التمييز بين الوزراء في حكومته، والتي ستعمل وفق منهج موحد، وأن الاجتماع الأول للحكومة الذي عقد أمس برئاسة الرئيس والذي وصفه البرغوثي بالتاريخي، بين أولويات الحكومة وخاصة في مسألتي الفلتان الأمني وحالة الحصار الاقتصادي التي يعيشها شعبنا الفلسطيني.
ووجه البرغوثي شكره لحكومات النرويج وفرنسا وايطاليا واسبانيا والسويد ولعدد آخر من الدول الغربية التي تعاطت بايجابية مع حكومة الوحدة الوطنية.
إلى ذلك أكد البرغوثي أنه سيعمل كل ما من شأنه من تسهيل عمل الصحفي الفلسطيني سواء العامل في القطاع الخاص أو العام، ودعا وسائل الاعلام للتركيز على رسالة الوحدة الوطنية، والابتعاد عن المناكفة.
الى ذلك قال د. فيصل أبو شهلا، القيادي في حركة فتح ورئيس لجنة الرقابة وحقوق الإنسان في المجلس التشريعي الفلسطيني أمس، ان تبني الحكومة الجديدة المبادرة العربية قبل انعقاد القمة العربية القادمة سيؤدي إلى تمازج وتوافق الموقف الفلسطيني والعربي ما سيؤدي إلى رفع الحصار، داعيا الحكومة إلى استثمار هذا الوقت وتبني المبادرة العربية.
وطالب أبو شهلا في تصريح لـ(الوطن) بالبدء الفوري باتخاذ إجراءات على الأرض لمعالجة وإنهاء قضية الفلتان الأمني من جذورها من خلال إلقاء القبض على القتلة وتقديمهم إلى المحاكمة.
ودعا الفلسطينيين وكل شرائح المجتمع الفلسطيني إلى تقديم كل الدعم والتعاون للحكومة الجديدة حتى تستطيع تأدية مهامها وواجباتها على أكمل وجه، معربا عن سروره وارتياحه لتشكيل أول حكومة تحظى بأعلى درجة من الإجماع الوطني.
وأعرب أبو شهلا عن ثقته بقدرة الحكومة على تحقيق ما تعهدت به، مشيدا في الوقت ذاته بمواقف الدول العربية والإسلامية والكثير من دول العالم التي اتخذت مواقف ايجابية تجاه رفع الحصار عن الحكومة واستعدادها للتعاون معها. وتوقع أن تحذو الكثير من الدول الأوروبية حذو النرويج التي أعلنت اعترافها بالحكومة.
من جهتها انتقدت حركة المقاومة الاسلامية حماس امس تعيين الرئيس الفلسطيني لمحمد دحلان مستشارا للامن القومي واعتبرته امرا مخالفا للقانون الذي يحظر ان يجمع مسؤول بين وظيفته في التشريعي واي وظيفة اخرى باستثناء وزير في الحكومة.


أعلى




افتتاح حلقة العمل حول الوقاية من الإرهاب البيولوجي بمشاركة 300 خبير من 30 دولة

مالك المعمري: نفتخر بخلو السلطنة من أية تنظيمات إرهابية إلا أن الحذر مطلب ضروري
الأمين العام للانتربول: هناك جماعات إرهابية حددت أهدافها باستخدام أسلحة بيولوجية وهو تهديد واقعي وحقيقي

تغطية ـ يوسف الحبسي ـ والعمانية:تواصل حلقة العمل حول الوقاية من الإرهاب البيولوجي اليوم جلساتها لليوم الثاني على التوالي حيث ستشتمل الحلقة على ثلاث جلسات عمل والتي يترأسها جون أبوت رئيس الفريق التوجيهي لمنع الإرهاب البيولوجي بمنظمة الانتربول .. حيث ستتناول الجلسة الأولى تمرينا نظريا أول تحت عنوان (الإرهابيون البيولوجيون .. تقييم نقاط القوة والضعف). أما الجلسة الثانية فستناقش إدارة أحداث الاعتداءات البيولوجية ـ التحقيقات البيولوجية، وسيكون (الاستعداد والتخطيط المسبق) عنوان الجلسة الثالثة والأخيرة لهذا اليوم.
وكان معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري المفتش العام للشرطة والجمارك قد افتتح صباح أمس حلقة العمل حول الوقاية من الإرهاب البيولوجي بفندق كراون بلازا مسقط بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء وسفراء عدد من الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين لدى السلطنة.
ويأتي انعقاد هذه الحلقة التي تستمر حتى يوم غد الاربعاء في إطار التنسيق القائم بين شرطة عمان السلطانية والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول) وبمشاركة نحو 300 من الخبراء من أكثر من 30 دولة من مختلف دول العالم بينهم 16 دولة عربية.
وأكد معالي المفتش العام للشرطة والجمارك راعي الحفل أن (الإرهاب البيولوجي هو الخطر الذي أصبح يهدد أمن العديد من بلدان العالم، ومما يؤسف له ظهور بعض الجماعات والأشخاص غير الأسوياء الذين يتعمدون إرهاب مشاعر الإنسانية من خلال إطلاق عوامل بيولوجية بطريقة متعمدة لإيذاء وقتل المدنيين أو الحيوانات أو النباتات، وبقصد ترهيب الحكومات والسكان لتحقيق أهدافهم السياسية أو الاجتماعية أو غيرها) .. مشيراً معاليه إلى أن (الإرهاب البيولوجي يطرح مجموعة من التحديات أمام أجهزة تطبيق القانون خاصة وأنه اعتداء عشوائي، وعلى الرغم من أنه قد يستهدف أشخاصاً أو منشآت أو مواقع محددة فإن آثاره ونتائجه تطول أشخاصاً ومواقع بريئة قد لا تكون مقصودة بعينها).
وقال معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك: يأتي عقد حلقة العمل هذه هنا في السلطنة بناء على رغبة الأمانة العامة للانتربول، وفي وقت أصبحت فيه الحاجة ملحة لعقد حلقة عمل للوقاية من الإرهاب بشكل عام، والإرهاب البيولوجي بشكل خاص، خاصة وأن الإرهاب البيولوجي بدأ يتخذ أشكالاً وطرقاً وأساليب مختلفة تؤدي إلى نتائج خطيرة، وتخلف دماراً وخراباً وفساداً، وهنا نحن نفتخر ولله الحمد بخلو السلطنة من أية تنظيمات إرهابية أو أعمال عنف فردية أو جماعية، كما نفتخر بأجهزتنا الأمنية التي تعمل على استقراء متغيرات العالم ودراسة الأوضاع الراهنة لتفادي حدوث ما من شأنه تعكير صفو الأمن في هذا البلد العزيز والذي يعمل على ترسيخ دعائم الأمن والعدل والسلام في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ .. مشيراً معاليه إلى أنه (على الرغم من خلو السلطنة من التنظيمات الإرهابية فإن الحذر والاحتياط مطلب ضروري، لذا شرعت السلطنة في سن التشريعات والنظم اللازمة لتجريم الإرهاب ومكافحته والدخول في معاهدات واتفاقيات دولية لمكافحة الإرهاب ولعل أبرزها الانضمام لمعاهدة منظمة المؤتمر الإسلامي لمكافحة الإرهاب الدولي والانضمام لاتفاقية مكافحة الإرهاب بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب وإصدار قانون مكافحة الإرهاب .. كما تم تنفيذ مجموعة من التمارين العملية التي أثبتت فاعليتها في مجال مكافحة الإرهاب واحتوائه حالة حدوثه لا سمح الله، هذا إلى جانب تشكيل فريق مختص لمكافحة الإرهاب حتى يكون على دراية بالمتغيرات العالمية في هذا الجانب.
من جانبه أعرب معالي رولاند ك. نوبل الأمين العام لمنظمة الانتربول عن تقديره العميق للسلطنة لاستضافتها حلقة العمل حول الوقاية من الإرهاب البيولوجي، مؤكداً أن السلطنة تدعم الانتربول بقوة، مشيراً إلى أنه يشارك في هذه الحلقة خبراء دوليون متخصصون في هذا المجال.
وقال معاليه: إن مكافحة الإرهاب لا تتوقف إلى حد معين لأن الإرهاب لا أحد يعرف وقوعه وأين يقع وما الأسلوب والأدوات التي سوف تستخدم في تنفيذ عمل إرهابي ما؟ .. مشدداً على وجوب أخذ كل الاحتياطات اللازمة لكل دولة لمنع وقوع أي عمل إرهابي.
وأوضح معالي رولاند ك. نوبل أن هناك جماعات إرهابية دولية حددت أهدافها باستخدام أسلحة بيولوجية وهو تهديد واقعي وحقيقي.
وتم خلال افتتاح الحلقة عرض فيلم وثائقي عن شرطة عمان السلطانية وبدأت بعد ذلك المناقشات من خلال جلسات اليوم الأول للحلقة، حيث ترأس الجلسة الأولى التي حملت عنوان (الإرهاب البيولوجي .. تحدٍ لمسؤولي الشرطة، طبيعة الأخطار والثغرات) جون أبوت رئيس الفريق التوجيهي لمنع الإرهاب البيولوجي بمنظمة الانتربول وطرحت فيها ثلاث أوراق عمل، حيث طرح أدريان باكيو منسق برنامج منع الإرهاب البيولوجي بالأمانة العامة لمنظمة الانتربول ورقة العمل الأولى بعنوان (ما هو الإرهاب البيولوجي؟ .. التحديات التي تواجهها أجهزة إنفاذ القانون) .. أما ورقة العمل الثانية فكانت بعنوان (الأسلحة البيولوجية) قدمها الرائد حمد بن سليمان البرطماني من قوات السلطان المسلحة .. فيما كانت ورقة العمل الأخيرة بعنوان (الإرهاب البيولوجي .. دراسة قضايا كندية) وقدمها جون بيوروكس (كندا) الضابط المسؤول بقسم إبطال المتفجرات بشرطة الخيالة الملكية الكندية.
أما الجلسة الثانية والتي عنونت بـ(الإرهاب البيولوجي من منظور دولي وإقليمي) وترأسها أيضا جون أبوت رئيس الفريق التوجيهي لمنع الإرهاب البيولوجي بمنظمة الانتربول، فقد طرح فيها أربع أوراق عمل، حيث كانت الورقة الأولى بعنوان (المساءلة بعد تمرين الثلج الأسود ـ من منظور دولي وإقليمي) قدمها أندريا لوريتزن مسؤولة الشؤون الخارجية بوزارة الخارجية الأميركية، أما الورقة الثانية والتي طرحها المقدم أزهر بن هارون الكندي مدير المكتب التنفيذي باللجنة الوطنية للدفاع المدني بشرطة عمان السلطانية فكانت بعنوان (البنية الأساسية لمواجهة الكوارث في سلطنة عمان)، فيما طرح اللواء بانسال من الهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث الهندية ورقة العمل الثالثة تحت عنوان (مواجهة الطوارئ الطبية وإدارة أعداد كبيرة من الضحايا بالهند)، أما ورقة العمل الرابعة والأخيرة في الجلسة الثانية فقد قدمها سالم بن سعيد الوهيبي مدير الصحة البيئية والمهنية بوزارة الصحة.
واختتمت جلسات حلقة العمل حول الوقاية من الإرهاب البيولوجي يومها الأول بالجلسة الثالثة التي كانت تحت عنوان (الإطار القانوني لمنع الإرهاب البيولوجي) والتي ترأسها جون أبوت رئيس الفريق التوجيهي لمنع الإرهاب البيولوجي بمنظمة الانتربول، وطرحت في الجلسة ثلاث أوراق عمل، كانت الأولى بعنوان (مشروع الانتربول لتجريم الاعتداءات الإرهابية البيولوجية) وقدمها أدريان باكيو منسق برنامج منع الإرهاب البيولوجي بالأمانة العامة لمنظمة الانتربول، فيما طرح الورقة الثانية الدكتور محمد بن عبدالله الشنقيطي وكيل مركز الدراسات والبحوث بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، أما الورقة الثالثة والأخيرة والتي عنونت بـ(التشريعات الوطنية لمنع الإرهاب البيولوجي) فقدمها البروفيسور باري كيلمان من جامعة ديبول بالولايات المتحدة الأميركية.


أعلى





تونس تحتفل بالذكرى الواحدة والخمسين لاستقلالها

مسقط ـ (الوطن):تحيي تونس، اليوم، الذكرى الواحدة والخمسين لاستقلالها. وهو يوم تاريخي تخلص فيه الشعب التونسي من ربقة الاستعمار الفرنسي الذي خاض ضده نضالا طويلا امتد 75 سنة قدم فيها أغلى التضحيات بما مكّن تونس من استعادة سيادتها وكرامتها. لقد شكّل الاستقلال التونسي منعطفا لبداية معركة جديدة ضدّ الجهل والتخلف والفقر وإرساء دعائم دولة حديثة مما ساهم في تغيير العقليات وتحديث البنية الثقافية للمجتمع التونسي. وقد تمكنت تونس في فترة وجيزة من تحقيق العديد من المكاسب السياسية والاقتصادية والاجتماعية الهامة منها الاعلان عن الدستور التونسي الذي يوفق بين الخصائص الثقافية والاجتماعية التونسية وتونسة جميع المؤسسات الإدارية في مختلف القطاعات فضلا عن تركيز أسس اقتصاد وطني متين تمثل بالخصوص في تحقيق استقلال نقدي عام 1958 وإحداث وحدة نقدية تونسية هي الدينار. كما بادرت الدولة التونسية الناشئة بتوحيد التشريع وتطويره بما يلائم روح العصر. وبعد سنوات من البناء والتطوير لتثبيت أركان الدولة الحديثة شهدت خلالها تونس تطبيق عدد من التجارب السياسية والاقتصادية والاجتماعية من بينها التجربة الاشتراكية وتطبيق سياسة التعاضد ثم الانفتاح الاقتصادي واعتماد مبادئ اقتصاد السوق، عرفت تونس في مطلع ثمانينات القرن الماضي مرحلة جديدة اتسمت بعدم الاستقرار السياسي بفعل احتدام صراعات الخلافة وبروز التطرف الديني واستفحال الضعف في أجهزة الدولة التي أصبحت تعيش أزمة اقتصادية وسياسية حقيقية. وفي ظلّ هذه الأزمة جاء تحوّل السابع من نوفمبر 1987 بقيادة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي . وكان تغيير السابع من نوفمبر حدثا مصيريا ومنعطفا حاسما في تاريخ تونس الحديث أعاد للبلاد اعتبارها ووضعها على أسس متينة وصلبة تحفظ استقلالها وتدعم مناعتها وتعزّز مكانتها بين الأمم والشعوب. وقد عرفت تونس منذ تحوّل السابع من نوفمبر 1987 نهضة شاملة وتنمية مستديمة ومتضامنة تقوم على تلازم الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ووفق رؤية عميقة تؤمن بأنه لا تنمية بدون ديمقراطية ولا ديمقراطية بدون أمن واستقرار.
العلاقات التونسية العُمانية متميزة ومثمرة:
إنّ ما يميز العلاقات التونسية العُمانية كونها علاقات أخوة ومودة متينة وراسخة قوامها الاحترام الكبير والتقدير المتبادل. وقد تدعمت علاقات التعاون بينهما في مختلف المجالات وأصبح التشاور والتنسيق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ترجمة صادقة لما يحدو قيادتي البلدين رئيس الجمهورية التونسية، زين العابدين بن علي، وأخيه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من عزم مشترك وحرص أكيد على مزيد الارتقاء بعلاقات البلدين الشقيقين إلى أعلى المراتب. ويعتبر التقارب الكبير في توجهات البلدين سواء على المستوى الداخلي أو على صعيد سياستهما الخارجية من العوامل الأساسية التي ساعدت على أن تكون العلاقات السلطنة وتونس خير مثال لما يجب أن تكون عليه أواصر الأخوة والتعاون. البلدين لهما من الإرث الحضاري والتاريخ الكبير ما يجعلهما فاعلين في محيطهما الجهوي والاقليمي والدولي ولهما من حكمة القيادة وحصافة الرؤية وواقعية التمشي ما يجعلهما محلّ تقدير واحترام الأسرة الدولية. فقد دعا البلدان مرارا وتكرارا وفي مختلف المنابر الدولية إلى إقامة علاقات دولية أكثر عدلا وتوازنا وإنصافا وتضامنا قوامها التعاون والتسامح بين الدول والشعوب في محيط دولي وإقليمي يسوده الأمن والاستقرار والعدل والتنمية المتوازنة. وكان صوتهما إلى جانب قضايا الحق والعدل يدعو إلى حل الخلافات بين الدول بالطرق السلمية على أساس الحوار والتفاهم.
لقد أدّت كلّ هذه العوامل إلى مزيد دفع نسق التعاون بين البلدين، لذلك تسارعت وتيرة الزيارات بين كبار المسؤولين من أهمها زيارة محمد الغنوشي، الوزير الأوّل، إلى السلطنة الشقيقة في شهر أكتوبر 2005 وزيارة معالي يوسف بن علوي بن عبد الله، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية إلى تونس في شهر يونيو 2006 وأيضا زيارة وزير الصحة العمومية التونسي إلى السلطنة في شهر مارس 2006 أثمرت نتائج طيبة من شأنها ان تزيد في توثيق علاقات التعاون المتميزة القائمة بين البلدين.

أعلى






بعد 4 سنوات من الاحتلال
العراقيون ودعوا التفاؤل والثقة بالأميركان
المالكي يتحدث عن نهاية العنف الطائفي ورايس تدعو الاميركيين للصبر

بغداد ـ عواصم ـ وكالات: أظهر استطلاع نشرته هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أمس ان 18 في المائة فقط من العراقيين يثقون في القوات الاميركية وان 86 في المائة يقلقون من سقوط أحد أفراد أسرهم على الاقل ضحية للعنف.
كما أظهر الاستطلاع خيبة أمل العراقيين في جهود الاعمار على مدى أربع سنوات منذ ان غزت الولايات المتحدة العراق للاطاحة بالرئيس السابق صدام حسين وقال 67 في المائة ان تلك الجهود لم تكن كافية ، وشمل الاستطلاع أكثر من 2000 عراقي وكشف ان العراقيين أصبحوا أقل تفاؤلا بالمستقبل مقارنة باستطلاع مماثل أجري عام 2005 حين أبدى المشاركون تفاؤلا عاما .
وحظيت الحكومة العراقية بثقة المشاركين في الاستطلاع بنسبة أكبر مقارنة بالقوات الامريكية وأظهر الاستطلاع ان العراقيين منقسمون الى قسمين متساويين تقريبا فيما يتعلق بثقتهم في الحكومة التي يرأسها نوري المالكي التي تدعمها الولايات المتحدة.
من جهته اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في حديث الى قناة "اي تي في" التلفزيونية البريطانية ان العنف الطائفي في العراق انتهى.
وقال المالكي "يمكنني القول ان العنف الطائفي انتهى"، وذلك في الذكرى الرابعة للاحتلال الاميركي للعراق .
واظهر المالكي تفاؤلا معتبرا ان "اندلاع حرب طائفية كان تهديدا، لكن هذا الامر انتهى بفضل عاملين: الاول هو عملية المصالحة الوطنية التي لا نزال نركز عليها والثاني هو قدرة القوى الامنية على اعتقال من يتسببون باعمال العنف الطائفية".
واشاد بما سماه "النجاح الكبير (الذي تمثله) نهاية العنف الطائفي واعمال الخطف"، لافتا الى ان "تنظيم القاعدة لا يزال التهديد الاكبر للعراق والمنطقة".
واضاف ان تهديد الارهابيين "ليس تهديدا يطاول فقط فئة من السكان فهم يرتكبون مجازر وجرائم في المناطق السنية وكذلك في المناطق الشيعية".واوضح ان القاعدة تعتقد ان "جميع من يعملون لحساب الحكومة يستحقون القتل". وقال المالكي ايضا ان "الناس مسرورون لنهاية هذه المجازر الطائفية الغامضة وعمليات الخطف في احيائهم، ولكون الامور تسير في شكل طبيعي بين مختلف الطوائف". وسئل عن استمرار العنف في العراق، فحمل "القاعدة وشركاءها" مسؤولية ذلك، واضاف "ربما يتلقون الدعم من بعض السياسيين الذين لم يساهموا في نجاح الخطة الامنية في بغداد".
وفي واشنطن دعت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس أمس الاميركيين الى "التحلي بالصبر" ازاء الوضع في العراق في وقت تدخل فيه الحرب عامها الخامس وتراهن فيه ادارة بوش على تعزيز القوات من اجل ارساء الامن في العراق.
وقالت رايس في مقابلة مع شبكة "ان بي سي" "سنبدأ قريبا في رؤية ما اذا كان العراقيون ينفذون التزاماتهم. حتى الان الامور تسير جيدا، لكن خفض وتيرة العنف سيستغرق وقتا. انني اطلب من الاميركيين التحلي بالصبر".واضافت "لقد استثمرنا الكثير، والتضحية تستحق العناء وفي نهاية المطاف اعتقد اننا معا، مع العراقيين، سننتصر".
وبعد اربع سنوات على اجتياحه في 20 مارس 2003، لا يزال العراق يشهد اعمال عنف يومية فيما تواجه ادارة الرئيس جورج بوش صعوبات متزايدة في اقناع الرأي العام
الاميركي بصوابية استراتيجيتها في هذا البلد. كما سيكون على الادارة مواجهة الكونغرس الذي اصبح خاضعا لسيطرة الديموقراطيين الذين يحاولون فرض جدول زمني لانسحاب القوات من العراق بحلول 2008.وتعتزم الادارة الاميركية ارسال اكثر من 25 الف جندي اضافي في محاولة لوقف العنف ونقل مسؤولية الامن تدريجيا الى الشرطة والجيش العراقيين. ويتوقع ان يصبح عديد القوات الاميركية 160 الف عنصر بحلول يونيو.
وقالت رايس "من وجهة نظرنا، ان الاستراتيجية لمواجهة المتمردين التي يتبعها حاليا الجنرال ديفيد بترايوس (القائد الاميركي للقوة المتعددة الجنسيات في العراق) هي استراتيجية يمكنها ان تقدم للعراقيين احتمال ارساء مصالحة سياسية".
وقتل اكثر من 3200 جندي اميركي في العراق منذ مارس 2003.


أعلى



أضواء كاشفة

سلطاننا رجل في أمة وأمة في رجل ..
بعناية الله وتوفيقه وحب شعبه الصادق الوفي غادر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ يوم السبت الماضي بسيح اليحمدي بولاية إبراء بالمنطقة الشرقية.
لقد تهللت ارض المنطقة الشرقية بشرا وتزينت السماء بنجومها وكواكبها احتفاء بالمقدم السامي الميمون الذي كان قد حط رحاله في ولاية إبراء وتشرف سيح اليحمدي باحتضان هذا الموكب العظيم ليرصد على ترابه الطاهر هذا الحدث التاريخي وسجله بزهو وفخار على دفاتر أيامه بأحرف من نور .
إنه ليسعد قلوبنا ويشرح صدورنا وتقر أعيننا أن نستقبل بكل حفاوة وترحاب هذا العرس الوطني الذي امتزج بحب الشعب الوفي وتعطر بأريج الفرح الكبير واختلط صدقا بأحاسيس ومشاعر الجماهير سماؤنا العمانية تناثر من أجوائها الصافية زخات الفرح ابتهاجا بهذا اللقاء المبارك لعاهل البلاد المفدى المتوج بباقات الزهور والورود أرضنا العمانية هي الاخرى ارتدت ثوبها الابيض وعزفت على اوتارها الجميلة احلى آيات الحب تعبيرا عن حسها المرهف وسعادتها الغامرة .
وفرقنا الشعبية أطلقت ابواقها وطبولها وأغانيها العتيقة ورقصاتها المبهرة في هذا الجو المفرح لتترجم فرحة الجميع بهذه الجولة السامية لعاهل البلاد المفدى وسط آلاف مؤلفة من أهل الشرقية وكافة المحبين من داخل البلاد وخارجها .
أصحاب الخيول العربية الاصيلة جاءوا من كل صوب وحدب ليظهروا مهاراتهم في هذه الرياضة المحببة والممتعة احتفاء وإجلالا بهذا اللقاء المبارك الذي سجلته ميادين الشرقية بأحرف من نور .
الجماهير العمانية والمقيمون على أرض الشرقية خرجوا عن بكرة أبيهم وجاءوا بقضهم وقضيضهم ليعلنوا أمام الاشهاد تهنئتهم القلبية لهذا العطاء السخي المبارك من لدن جلالته لابناء الشرقية ..
ضيوفنا الكرام جاءوا من خارج المنطقة الشرقية لتعبروا ويترجموا بأفواههم أعظم آيات التهاني ويسجلوا بمداد قلوبهم أرق امانيهم بمناسبة هذه الجولة السنوية السامية المباركة للقائد الباني.
الجميع هنا صغارا وكبارا رجالا ونساء أطفالا وشيوخا امتلأت قلوبهم بفيض المحبة وتحدرت مآقي عيونهم بدموع الفرح امتنانا بحبهم الكبير لقيادتهم الرشيدة مولانا المعظم.
زغاريد الفرح انطلقت من هنا وهناك لتشيع في المكان صوت الموسيقى الحالمة التي تبعث في النفوس فيضاً من البهجة .. وأكاليل الزهور التي نراها في كل مكان تعطر اجواءنا بروائح الفل والياسمين وتضفي على المناسبة جوا من المتعة والسرور لهذه الرعاية السامية لإبل السباق والخيول وفوارسها وفنوننا الشعبية إرث الآباء والاجداد.
لافتات تكاد تنطق بما هو مدوّن عليها من كلمات المحبة وعبارات الترحيب .. فنون شعبية رائعة تربط القديم بالجديد والماضي بالحاضر والأصالة بالمعاصرة .. اعلام مرفوعة تشرئب بأعناقها إلى عنان السماء لتجسد أسمى معاني العزة والنصر.
جمع من الكشافة وكوكبة من الزهرات تتراص في صفوف منتظمة لتحكي في مشاهدها هذا اللقاء الدافئ بين الحاكم والمحكوم.
الخيول في سباقاتها تتنافس في المضمار لتؤكد هي الاخرى انها سعيدة بهذه اللحظة التاريخية التي جمعت القائد الحكيم بأبناء شعبه الوفي.
وهاهي الابل تركض وتجري وتتنافس في سباقات أعدّت خصيصا للاحتفاء بهذا اللقاء السامي الذي تترقبه الأفئدة وتتوق اليه الانفس في كل جولة من الجولات السنوية السامية الكريمة لجلالة السلطان المعظم.
وهكذا تتعانق الرياضة مع الفن ليجسدا معاً معالم الفرحة الكبرى بلقاء قائدنا المعظم الذي قال فصدق وحكم فعدل ووعد فأوفى.
وإننا لمن يمن الطالع أن يتجدد لقاؤنا مع قيادتنا الرشيدة على سيح اليحمدي بابراء وإن لمّا يسعد النفس ويبهج الخاطر ان يكون المُحتفى به في هذا اللقاء الميمون رجلاً عظيما في أمة وأمة في رجل عظيم قائد يحمل هموم دولته ويتلمس بيده الخبيرة عللها وآلامها ويستنتج برؤيته الثاقبة علاجها ودواءها.
لقد حق لنا جميعا ان نضع قائدنا المفدى في مآقي أعيننا فعاماً بعد عام تواصل مسيرة النهضة العمانية الرائدة انطلاقتها الوثابة الواثقة لتمنحنا المزيد من الانجازات التي ما كان لها أن تتحقق على ارض الواقع لولا التوجيهات الحكيمة والنصائح السديدة والرؤية الثاقبة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لحظات تاريخية عظيمة عاشتها المنطقة الشرقية فعزفت على أوتارها في هذه المهرجانات الكبيرة عبر ولاياتها احتفاء بهذا العرس الوطني الكبير ملحمة الحب والوفاء ابتهاجا واحتفاء باللقاء الميمون.
تحية مفعمةً بأسمى معاني النبل والتقدير لقائد همام ضرب المثل الأعلى للعالم أجمع بقيادته الرشيدة وتوجيهاته الحكيمة .. انتصارات تحمل في طياتها آيات الفرح الكبير بهذا اللقاء المتجدد بين القيادة الناجحة والمواطن الأمين فتحيتنا المخلصة نسديها من أعماق قلوبنا لراعي نهضتنا المباركة لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ داعين الله سبحانه وتعالى ان يعيد علينا هذه المناسبة الجليلة وجلالة السلطان قابوس المعظم يتمتع بكامل الصحة وأتم السعادة والعمر المديد.
حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم جئت سهلا وحللت أهلا حفظكم الله في حلكم وترحالكم وسدد على طريق الخير خطاكم انه نعم المولى ونعم النصير.
***
الضمير أول طريق التنمية
تعد الأخلاق البناء الإيماني والطريق الاول للارتقاء باقتصاد الدولة.. فبالبناء الايماني يستقيم الانسان وبالاخلاق تنصلح أحواله ويصبح هو الرقيب الاول على أعماله فينطلق ذاتيا ويحقق أعلى معدلات الأداء المتميز والمثمر.
للأسف ينشغل الاقتصاديون بوضع إستراتيجيات لدفع عجلة التنمية الى الأمام فيهتمون بالسوق والعرض والطلب وارتفاع مؤشر البورصة والاستثمار والادخار .. الخ.. ولكن لا يضعون الانسان في اعتبارهم ولا يعطونه أي أهمية في أجندة أولوياتهم واهتماماتهم.
لقد تحولت الساحة الاقتصادية الى ساحة حرب وتشوه الأداء الاقتصادي بسبب الاهتمام بالموارد والاموال على حساب الانسان بالرغم من أن الاهتمام بالانسان دينيا وأخلاقيا وتعليميا هو المنطلق الصحيح للارتقاء بالمجال الاقتصادي وهذا ما فطن إليه مؤخرا العديد من المحللين في الغرب.
لاشك ان المسلمين هم أولى الناس بهذا التطبيق خاصة ان الاسلام يأمر بتأصيل الاخلاق في الانسان والعقيدة السليمة القائمة على الايمان الصادق الذي يوفر الطمأنينة ويدفع الانسان الى مراقبة ذاته وإتقان عمله الذي هو أساس الرقي الاقتصادي.
ان موازين الاخلاق في الاسلام مضبوطة بقاعدة الحلال والحرام وهو ما يضبط سياق تصرفات الانسان الاقتصادية.. فبرغم وجود ثروات وموارد مالية وتنوع الانتاج وتطوره في عالمنا الاسلامي فقد ظهرت مشاكل اقتصادية ضخمة نظرا لغياب الانسان الصالح ووجود تصرفات لا اخلاقية تدخل في نطاق الحرام مثل الفساد والرشوة مما يجعلنا نجزم بأن سبب انتكاسة الاقتصاد في العديد من الدول العربية هو وجود أزمة أخلاقية في المعاملات الاقتصادية المختلفة ومهما أصدرنا من قوانين تحث على الالتزام بالأخلاق والقيم فلن ينفع ذلك ما لم يكن هناك عقيدة نابعة من ايمان حقيقي يعظمه ضمير الانسان.
يجب الالتفات الى أهمية الشعور بالمسئولية والامانة فهذه الامانة تقتضي عدم ضياع الوقت والعمر في اللغو وهو ما يعني ان يكون الانسان منتجا وهو ما يعود على الاقتصاد بالتنمية المستدامة.
لقد أوجدنا الله في الحياة الدنيا لاختبارنا في الاحسان والاصلاح وليس فقط في أداء الفرائض الدينية وهو ما تعود آثاره على منافع الناس ويعظم النفع العام ولذلك حذرنا من الاهمال في العمل باعتباره مناقضا لقيمة الاخلاص.
وكان الزعيم الهندي (نهرو) علق في مذكراته على فشل التجارب الهندية الاقتصادية قائلا: (يبدو أننا بحاجة الى شيء ما يمثل روح التنمية فنحن بحاجة الى رقابة الضمير لأننا نعطي آلة لعامل يخربها ونجعل إنسانا في مكان فلا يكون أمينا عليه ومن هنا فلا بد أن تسعى أمة الهند بجد لتعرف ما الذي يربي الضمير وبدون ذلك لن تنجح لنا خطط تنمية).
لاشك ان هذه الكلمات تدل على أهمية تربية الضمير في الانسان ولا يربي الضمير الا الايمان لأن فساد الضمير مؤشر على فساد العلاقة بالله.. لذا يجب على الانسان العمل على تحقيق الجودة والاتقان والاحسان والاجادة للنهوض بالمجتمع وهو ما يتأتى من خلال إخلاص الضمائر لله وعدم النفاق والتملق.
***
من فيض الخاطر
الحب بساط أخضر ورداء أبيض جميل يسر الناظرين كلما نظروا إليه عند كل شروق شمس وعند غروبها.. وقمر ذو ضياء ينير الصدور في كل عشية عندما يعسعس ليلها ويتنفس صبحها.
والحب وردة طيبة مسكها عطر تتبادله النفوس المتقابلة غير المتدابرة.. تنقله في كل كلمة صادقة من روح وفية الى روح أشد وفاء.. فتنتشي كل من النفسين بالمودة الصادقة.
وليس الحب مجرد كلمة تخرج من الأفواه دون ان تمس الأفئدة والا أصبح نفاقا..
وليس الحب ذلك ما يؤسس على قاعدة خذ مني وأعطني فإنه إن يكن كذلك فهو استغلال الآخرين والتحايل عليهم.. فالحب هو ان تعطي دون انتظار الجزاء.. بل هو ذلك الشعور الذي يدفعك لاستمرار العطاء رغم الشقاء الذي تلاقيه.
* حروف جريئة..
في زمن اللسان الملوث والقلم الملوث لا نجد ما يعصمنا من الزلل الا حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (النظافة من الايمان).
من نقل إليك فقد نقل عنك.
* مسك الختام ..
(يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام).
ناصر اليحمدي

 

أعلى

 


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر مارس 2007 م




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept